واجب رقم 2 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > منتدى اللغة العربية > لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط




المواضيع الجديدة في لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2013, 09:32 AM #1
ياسر العصيمي

أستاذ لغتي



واجب رقم 2 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني


ملف إنجاز

المهمة الأولى : اختار أحد الموضوعات التالية :

1- العنف ( أسبابه ـ أضراره ) .

2- القدوة ( أهميتها - نماذج منها ) .

3- عقوق الوالدين .

4- مآسي الاستخدام السلبي للسيارات .

5- الأضرار الاجتماعية المترتبة على الاستخدام السلبي للتقنية .

المهمة الثانية : تحديد المصادر التي يمكن أن تستقي منها المعلومات .

المهمة الثالثة : جمع المعلومات عن الموضوع المختار .



المهمة الرابعة : إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها .

المهمة الخامسة : كتابة الموضوع في شكله النهائي , ثم مراجعته .


رد مع اقتباس
قديم 06-03-2013, 07:08 PM #2
عبدالله العتيبي

مصدر جديد

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده ,


أوصى الإسلام بالآباء خيرا ونهى عن قطيعتهم و إيذائهم أو إدخال الحزن عليهم,

كيف لا , والاسلام دين الوفاء والبر .


* عبدالله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما عن النبى ( صلى الله عليه وسلم ) قال :

يقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :

{ الا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ قلنا : بلى يا رسول الله . قال : الشرك بالله , وعقوق الوالدين ,

وقتل النفس }


يقول الله عز وجل : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ

أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا }


فانظر كيف نهى الله تعالى عن الايذاء بالفقل او بالقول حتى ولو كان كلمة ( (أف ))

التى تدل على الضجر وهنا جاءت تأكيدا لبيان أهمية الإحسان إلى الوالدين.


ومن الملحوظ فى هذة الفترة انتشر عقوق الوالدين وتعددت اشكالة وألوانة

ليدل على انحراف خطير فى المجتمعات .



*عن عبدالله بن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم):

( ثلاثة لاينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة :العاق لوالديه ، و المترجلة المشتبهة بالرجال

والديوث)


صحيح أخرجه أحمد والنسائي


*وثلاثة لايدخلون الجنة : العاق لوالدية , ومدمن خمر , وقاطع رحم .


كما ان العاق لوالدية يرض نفسه لدعاء والديه عليه , ودعاؤهما مستجاب ,

فقد ورد فى الحديث : { ثلاث دعوات مستجبات لاشك فيهن : دعوة المظلوم ,ودعوة المسافر و

ودعوة الوالد على والده }

** ومن صور العقوق


عدم انفاق البناء على الاباء رغم حاجة الاباء وقدرة الابناء .

وقال النبى ( صلى الله عيه وسلم ) : { انت ومالك لأبيك } .


من الكبائر شتم الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه قال نعم

يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه

عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال :

من الكبائر شتم الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه قال

نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه .


*نسأل الله الكريم أن يرزقفنا وإياكم البر , وأن يجنبنا العقوق الأثام .


وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى

آله وصحبه أجمعين .
رد مع اقتباس
قديم 06-03-2013, 07:26 PM #3
عبدالله عليمي

v.i.p





العنف الاسري هذا كان عنوان بحث عملته لاحدى اخواتي ... لاحظت فيه بعض الاسباب المستهجنة ...فهاهو بين اياديكم لتستفيدو وتفيدو ....اليكم الموضوع ،،،

ماهو مفهوم العنف الأسري ؟

هو العنف الموجه لواحد أو أكثر من أفراد الأسرة ذاتها أو بعبارة أخرى هو كل أشكال السلوك العدواني الذي تترتب عنه علاقات قوة غير متكافئة داخل المحيط الأسري .

ماهي العوامل والمسببات المرافقة للعنف الأسري ؟؟

التعرض للعنف كطفل
الوضع الاقتصادي
تدني التحصيل العلمي
تدني المهارات الاجتماعية
تدني المهارات الوالدية والتواصل العائلي
اضطرابات الشخصية والأمراض النفسية
الإدمان
القيم الاجتماعية والتقاليد
القانون

ماهي أسباب العنف الأسري من الناحية الاجتماعية ؟

تجاهل العنف وتحمله بل وقبوله اجتماعيا
رفض العنف الأسري = هدم القيم العائلية والتقاليد
بقاء الأسرة معا تعلو فوق كل اعتبار
العنف الأسري شأن عائلي خاص
العنف هو حق للرجل وتنفيذاً للإرادة الإلهية



ماهي الأسباب من وجهة نظر القانون ؟؟
القانون إذا لم يجيزه فهو لم يمنعه أو يجرمه
فرض الزواج المبكر وتزويج القاصر نوع من العنف
الأديان تستند على العدالة والحق والمودة والرحمة ولا يمكن أن تجيز العنف الأسري
التفسير الضيق للشريعة لتبرير التقاليد المجتمعية وإعطاء المعنف الحصانة لممارسة العنف

ماهي الأضرار النفسية المترتبة على ذلك ؟

العنف الاسري يشكل خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع فهو من جهة يصيب الخلية الاولى في المجتمع بالخلل مما يعيقها عن اداء وظائفها الاجتماعية والتربوية في احسن الاحوال وافضل الظروف وهو من جهة ثانية يساعد على اعادة انتاج انماط السلوك والعلاقات الغير سوية بين افراد الاسرة وهذا يستوجب الاهتمام العلمي لهذه الظاهرة لتحليل ووصف اسبابها والياتها .

ماهي مظاهر قبول العنف الاسري ؟

1. غياب القانون
2. تجاهل القضاة الشرعيين
3. صعوبة اثبات الضرر
4. غض النظر من قبل الدولة والمجتمع
5. غياب خدمات الايواء والمساعدة القانونية والاجتماعية
6. القصور في خدمات الوقاية .


ماهو واقع سوء معاملة الاطفال في مجتمعنا ؟؟
هناك العديد من الاطفال يعانون من سوء المعاملة والمجتمع عاجز عن حمايتهم
نادراً ما يتحمل المعتدين مسؤلية خطأهم ويستمرون في سلوكهم
محدودية صلاحيات وإمكانيات الجهات المعنية بالحماية
التنسيق بين الجهات المعنية دون المستوى المطلوب

ماهي سبل الوقاية من العنف الاسري ؟؟

التصدي للعوامل المسببة او المترافقة مع العنف مثل محاربة الامية ، الجهل ، الفقر والبطالة
وضع حد للزواج المبكر والتباين العمري
تنمية المهارات الوالدية
التنشئة الاجتماعية ونبذ العنف كأسلوب لحل الخلافات
مكاتب للتوجيه والإرشاد الاسري
توعية المجتمع حول الظاهرة
اجراء الدراسات حول العنف

ماهي طرق الوقاية من العنف الاسري قانونيا ؟
يجب ان ننهي الحصانة القانونية وذلك بإتباع عدة نقاط
حظر العنف وتجريمه
موائمة قوانين الاسرة مع حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية والاستناد الى سماحة الشريعة وليس التفسير الضيق لها
اصلاح القضاء
العنف الاسري في البرامج التعليمية والتدريبية للقضاة والشرطة
ورش عمل متعددة التخصصات

ماهي طرق الوقاية من الناحية الاجتماعية ؟؟

تغيير النفوس قبل النصوص / تغيير القيم الاجتماعية
النظر للعنف الاسري كقضية اجتماعية وصحية وقانونية
العنف الاسري هو إيذاء وسوء معاملة وانتهاك لحقوق الانسان وليس تأديبا للمرأة
المطلوب وضع حداً للعنف وليس للحياة الزوجية


________________________________________






العنف الاسري هذا كان عنوان بحث عملته لاحدى اخواتي ... لاحظت فيه بعض الاسباب المستهجنة ...فهاهو بين اياديكم لتستفيدو وتفيدو ....اليكم الموضوع ،،،

ماهو مفهوم العنف الأسري ؟

هو العنف الموجه لواحد أو أكثر من أفراد الأسرة ذاتها أو بعبارة أخرى هو كل أشكال السلوك العدواني الذي تترتب عنه علاقات قوة غير متكافئة داخل المحيط الأسري .

ماهي العوامل والمسببات المرافقة للعنف الأسري ؟؟

التعرض للعنف كطفل
الوضع الاقتصادي
تدني التحصيل العلمي
تدني المهارات الاجتماعية
تدني المهارات الوالدية والتواصل العائلي
اضطرابات الشخصية والأمراض النفسية
الإدمان
القيم الاجتماعية والتقاليد
القانون

ماهي أسباب العنف الأسري من الناحية الاجتماعية ؟

تجاهل العنف وتحمله بل وقبوله اجتماعيا
رفض العنف الأسري = هدم القيم العائلية والتقاليد
بقاء الأسرة معا تعلو فوق كل اعتبار
العنف الأسري شأن عائلي خاص
العنف هو حق للرجل وتنفيذاً للإرادة الإلهية



ماهي الأسباب من وجهة نظر القانون ؟؟
القانون إذا لم يجيزه فهو لم يمنعه أو يجرمه
فرض الزواج المبكر وتزويج القاصر نوع من العنف
الأديان تستند على العدالة والحق والمودة والرحمة ولا يمكن أن تجيز العنف الأسري
التفسير الضيق للشريعة لتبرير التقاليد المجتمعية وإعطاء المعنف الحصانة لممارسة العنف

ماهي الأضرار النفسية المترتبة على ذلك ؟

العنف الاسري يشكل خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع فهو من جهة يصيب الخلية الاولى في المجتمع بالخلل مما يعيقها عن اداء وظائفها الاجتماعية والتربوية في احسن الاحوال وافضل الظروف وهو من جهة ثانية يساعد على اعادة انتاج انماط السلوك والعلاقات الغير سوية بين افراد الاسرة وهذا يستوجب الاهتمام العلمي لهذه الظاهرة لتحليل ووصف اسبابها والياتها .

ماهي مظاهر قبول العنف الاسري ؟

1. غياب القانون
2. تجاهل القضاة الشرعيين
3. صعوبة اثبات الضرر
4. غض النظر من قبل الدولة والمجتمع
5. غياب خدمات الايواء والمساعدة القانونية والاجتماعية
6. القصور في خدمات الوقاية .


ماهو واقع سوء معاملة الاطفال في مجتمعنا ؟؟
هناك العديد من الاطفال يعانون من سوء المعاملة والمجتمع عاجز عن حمايتهم
نادراً ما يتحمل المعتدين مسؤلية خطأهم ويستمرون في سلوكهم
محدودية صلاحيات وإمكانيات الجهات المعنية بالحماية
التنسيق بين الجهات المعنية دون المستوى المطلوب

ماهي سبل الوقاية من العنف الاسري ؟؟

التصدي للعوامل المسببة او المترافقة مع العنف مثل محاربة الامية ، الجهل ، الفقر والبطالة
وضع حد للزواج المبكر والتباين العمري
تنمية المهارات الوالدية
التنشئة الاجتماعية ونبذ العنف كأسلوب لحل الخلافات
مكاتب للتوجيه والإرشاد الاسري
توعية المجتمع حول الظاهرة
اجراء الدراسات حول العنف

ماهي طرق الوقاية من العنف الاسري قانونيا ؟
يجب ان ننهي الحصانة القانونية وذلك بإتباع عدة نقاط
حظر العنف وتجريمه
موائمة قوانين الاسرة مع حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية والاستناد الى سماحة الشريعة وليس التفسير الضيق لها
اصلاح القضاء
العنف الاسري في البرامج التعليمية والتدريبية للقضاة والشرطة
ورش عمل متعددة التخصصات

ماهي طرق الوقاية من الناحية الاجتماعية ؟؟

تغيير النفوس قبل النصوص / تغيير القيم الاجتماعية
النظر للعنف الاسري كقضية اجتماعية وصحية وقانونية
العنف الاسري هو إيذاء وسوء معاملة وانتهاك لحقوق الانسان وليس تأديبا للمرأة
المطلوب وضع حداً للعنف وليس للحياة الزوجية


________________________________________


العنف الاسري هذا كان عنوان بحث عملته لاحدى اخواتي ... لاحظت فيه بعض الاسباب المستهجنة ...فهاهو بين اياديكم لتستفيدو وتفيدو ....اليكم الموضوع ،،،

ماهو مفهوم العنف الأسري ؟

هو العنف الموجه لواحد أو أكثر من أفراد الأسرة ذاتها أو بعبارة أخرى هو كل أشكال السلوك العدواني الذي تترتب عنه علاقات قوة غير متكافئة داخل المحيط الأسري .

ماهي العوامل والمسببات المرافقة للعنف الأسري ؟؟

التعرض للعنف كطفل
الوضع الاقتصادي
تدني التحصيل العلمي
تدني المهارات الاجتماعية
تدني المهارات الوالدية والتواصل العائلي
اضطرابات الشخصية والأمراض النفسية
الإدمان
القيم الاجتماعية والتقاليد
القانون

ماهي أسباب العنف الأسري من الناحية الاجتماعية ؟

تجاهل العنف وتحمله بل وقبوله اجتماعيا
رفض العنف الأسري = هدم القيم العائلية والتقاليد
بقاء الأسرة معا تعلو فوق كل اعتبار
العنف الأسري شأن عائلي خاص
العنف هو حق للرجل وتنفيذاً للإرادة الإلهية



ماهي الأسباب من وجهة نظر القانون ؟؟
القانون إذا لم يجيزه فهو لم يمنعه أو يجرمه
فرض الزواج المبكر وتزويج القاصر نوع من العنف
الأديان تستند على العدالة والحق والمودة والرحمة ولا يمكن أن تجيز العنف الأسري
التفسير الضيق للشريعة لتبرير التقاليد المجتمعية وإعطاء المعنف الحصانة لممارسة العنف

ماهي الأضرار النفسية المترتبة على ذلك ؟

العنف الاسري يشكل خطورة كبيرة على حياة الفرد والمجتمع فهو من جهة يصيب الخلية الاولى في المجتمع بالخلل مما يعيقها عن اداء وظائفها الاجتماعية والتربوية في احسن الاحوال وافضل الظروف وهو من جهة ثانية يساعد على اعادة انتاج انماط السلوك والعلاقات الغير سوية بين افراد الاسرة وهذا يستوجب الاهتمام العلمي لهذه الظاهرة لتحليل ووصف اسبابها والياتها .

ماهي مظاهر قبول العنف الاسري ؟

1. غياب القانون
2. تجاهل القضاة الشرعيين
3. صعوبة اثبات الضرر
4. غض النظر من قبل الدولة والمجتمع
5. غياب خدمات الايواء والمساعدة القانونية والاجتماعية
6. القصور في خدمات الوقاية .


ماهو واقع سوء معاملة الاطفال في مجتمعنا ؟؟
هناك العديد من الاطفال يعانون من سوء المعاملة والمجتمع عاجز عن حمايتهم
نادراً ما يتحمل المعتدين مسؤلية خطأهم ويستمرون في سلوكهم
محدودية صلاحيات وإمكانيات الجهات المعنية بالحماية
التنسيق بين الجهات المعنية دون المستوى المطلوب

ماهي سبل الوقاية من العنف الاسري ؟؟

التصدي للعوامل المسببة او المترافقة مع العنف مثل محاربة الامية ، الجهل ، الفقر والبطالة
وضع حد للزواج المبكر والتباين العمري
تنمية المهارات الوالدية
التنشئة الاجتماعية ونبذ العنف كأسلوب لحل الخلافات
مكاتب للتوجيه والإرشاد الاسري
توعية المجتمع حول الظاهرة
اجراء الدراسات حول العنف

ماهي طرق الوقاية من العنف الاسري قانونيا ؟
يجب ان ننهي الحصانة القانونية وذلك بإتباع عدة نقاط
حظر العنف وتجريمه
موائمة قوانين الاسرة مع حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية والاستناد الى سماحة الشريعة وليس التفسير الضيق لها
اصلاح القضاء
العنف الاسري في البرامج التعليمية والتدريبية للقضاة والشرطة
ورش عمل متعددة التخصصات

ماهي طرق الوقاية من الناحية الاجتماعية ؟؟

تغيير النفوس قبل النصوص / تغيير القيم الاجتماعية
النظر للعنف الاسري كقضية اجتماعية وصحية وقانونية
العنف الاسري هو إيذاء وسوء معاملة وانتهاك لحقوق الانسان وليس تأديبا للمرأة
المطلوب وضع حداً للعنف وليس للحياة الزوجية


t1 66
رد مع اقتباس
قديم 06-03-2013, 08:13 PM #4
محمد المباركي

مصدر جديد

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده


وقد اخترت من مآسي استخدام السيارات التفحيط وسنتكلم عنه الآن

التفحيط هو :
[نوع من مخالفات السير المرورية تتمثل في قيام المخالف بالانطلاق بسرعة كبيرة وبشكل مفاجئ أو غير منتظم، بحيث تحدث إطارات السيارة – أثناء أو بعد الانطلاق أو أثناء أو عند التوقف - صوتاً عالياً مزعجاً وتترك أثراً أسوداً، نتيجة للاحتكاك الشديد للإطارات على الطريق الإسفلتي. كما يطلق التفحيط على أي من أنواع سياقة السيارة بشكل متهور أو خطر ولأجل اللعب أو الاستعراض.]
الدافع النفسي الاجتماعي:
حالة نفسية أو اجتماعية أو جسمية تثير السلوك وتواصله حتى ينتهي إلى غاية معينة.
ما سبق هو نظرة أكاديمية علمية بحتة، يختلف كثيراً معها من يمارس أو يتابع هذه الظاهرة من جميع الفئات.
واتفق من سئل عن التعريف من فئة الشباب المهتم بهذه الظاهرة على أن
التفحيط:
عبارة عن مهارة، واحتراف، وحب للمغامرة ارتبط بالجسارة والشجاعة، ومن خلال السابق فهو يتحكم بالسيارة في ظروف صعبة وخطيرة مظهراً (فن) القيادة في تلك الظروف.

مظاهر التفحيط ، وواقعه بين شبابنا :
ماذا يفعل هؤلاء الشباب في الشوارع ؟ وما الذي يدور خلف الكواليس ؟
شاب متهور .. يقوم بحركات قاتلة .. يصوب سيارته إلى مجموعة من الجماهير .. التي اصطفت يميناً وشمالاً .. في الطرقات .. وبعد المباريات .. وعند المدارس والساحات .
يشجعون ويضحكون .. ولكن .. سرعان ما يندمون ويبكون .
ويلقب المفحطون أنفسهم ، أو يلقبهم غيرهم بألقابٍ غريبة .. أحدهم لقب نفسه ليمونة .. والآخر كازانوفا .. قشطة .. الشبح .. العقرب .. فروج ..آمري يا كامري ..
وهناك مواقف وأوقات تمثل مناخاً خصباً لهذه الظاهرة .. كالمباريات .. والتجمعات .. وأوقات الامتحانات .. حيث ينتشر الطلاب بعد الامتحان ما بين مفحط ومتفرج .
لقد فتن كثير من شبابنا بهذه الظاهرة .. فأصبحوا يتفننون في أنواع الحركات .. من تربيع وتخميس .. وسلسلة واستفهام .. بل وحركة الموت .
وحركة الموت عندهم أنواع ، منها ما حدثنا به أحد المفحطين الموقوفين بالمرور ، يقول عن هذه الحركة : بعد أن تصل السرعة إلى المائة والثمانين أنطل السيارة المرة الأولى ، ثم الثانية للجهة الأخرى ، وأترك السيارة تمشي بسرعتها على الجنب حتى تتوقف ، وكم حدث بسبب هذه الحركة من الحوادث والوفيات
أضرار التفحيط
1ـ قتل النفس .. الموت وكفى به ضرراً .
2ـ التعدي على الآخرين .. بإتلاف أرواحهم .. وتحطيم أبدانهم .. وترويعهم في طرقاتهم
3ـ الخسائر المادية في الممتلكات العامة والخاصة بسبب الحوادث الناتجة عن التفحيط .
5 ـ معاناة أسرة المفحط :
7 ـ تعطيل الحركة المرورية .. ووجود الازدحام .. واختناق السير في شوارعنا .
8 ـ ما يسببه التفحيط من تجمعات الشباب التي تكون سبباً في الفوضى ، والتعدي على الناس والممتلكات ، وانتهاك الأنظمة
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2013, 03:57 PM #5
اسامة شابكني

مصدر نشيط

( بسم الله الرحمن الرحيم )


عندما يسمع الإنسان كلمة ” العنف “ يشعر بشيء من الصدمة مع العجز .. فالجميع – العاقل – يكره العنف ويتمنى أن يستطيع التخلص منه .. ولكن كيف ؟!

لقد اعتاد الإنسان العيش على مدار القرون في جو من القسوة والعنف واستطاع التغلب عليه والمحافظة على الحياة وتطورها خلال آلاف السنين الماضية .

في العقود الأخيرة تزايد تواتر العنف وازدادت شدته وعظم خطره وأصبح يهدد البشرية أكثر من الماضي وبشكل عنيف .

ولا بد من الإشارة إلى أن العنف ”Gewalt “ في الألمانية ، ” Violence “ في الإنكليزية ، هو غير القوة أو الشدة أو الغلظة أو السلطة .. إن تعريف العنف مرتبط بكثير من العوامل منها السياسية ومنها الاجتماعية ومنها مصالح الحكومات والمؤسسات والشعوب وحاجاتها وكذلك تصورات الجماعات الإنسانية في ظروف ما وفي مكان ما ..

وللعنف أيضاً مجالات مختلفة ؛ فهو قد يكون ضمن الأسرة موجهاً للأطفال أو النساء .. وقد يكون في المدرسة بين التلاميذ أنفسهم ، أو بين التلاميذ ومعلميهم ، وقد يكون العنف موجهاً ضد المسنين والعجزة .. وهناك العنف المرتبط بالجنس ، والجنس المرتبط بالعنف .

وهناك العنف المنظم والعنف الفردي .. كما أن هناك العنف بين الدول ، والعنف ضمن مؤسسات الدولة الواحدة .. والعنف المرتبط بمناطق وأحياء معينة يزداد فيها عن سواها .

يركز الباحثون والمتابعون بشكل رئيسي على العنف الصادر أو الآتي من قبل الشباب ، وهم أي الشباب غالباً النسبة الأعلى التي تمارس العنف ، فالعنف من قبل المسنين نادر ، والعنف الممارس من قبل النساء أندر إذا قورن بما يقوم به الشباب .

عند الحديث عن أسباب العنف كثيراً ما يركّز الناس على أن أهم الأسباب هو ما يعرض في وسائل الإعلام من مسلسلات يمارس فيها العنف أو ألعاب الكومبيوتر ذات المحتوى المقزز عنفاً ، وفي هذا تبسيط للمشكلة ، وهروب من البحث عن أسبابها النفسية والاجتماعية الكامنة في التركيبة أو التركيبات الاجتماعية الحالية ، وقد درس هذه الظواهر الأستاذ الباحث في علم الجريمة ” Pfeiffer “ من هانوفر وبيّن أن محتوى الأفلام والألعاب هذه لا يؤثر إلا على المستعدين أو المهيئين للتلقي من هؤلاء الشباب . إذن هناك عوامل كامنة وموجودة في شخصية هؤلاء ، وأحياناً قد يؤدي ، هذا النوع من الإعلام ، عند البعض الآخر إلى ردّ فعل معاكس فيه الكره والتقزز من الممارسات العنفية . لذلك لا بد من البحث عن أسباب العنف في زوايا أخرى .

هنا لا بد مرة ثانية من تقرير حقيقة ثابتة ، هي أن ظاهرة العنف توجد بشكل رئيسي إن لم نقل حصراً بين الشباب الذكور ، وهنا لا نريد القول أن هذه الظاهرة ظاهرة بيولوجية فقط ، لأننا عندها نتجاهل العوامل التربوية والاجتماعية التي تلعب دوراً كبيراً في تكريس هذه الظاهرة عند الشباب !!

ونذكر أن الذكور يربون على تجاهل العاطفة وتبني القوة ومظاهرها ، ومن نتائج ذلك قلة التأثر والانفعال العاطفي ” وكلامة “ المشاعر ، وهذا عامل يهيء استعداداً لممارسة العنف .

- هناك اضطراب في التوازن الاجتماعي حيث فسح المجال للشابات بأخذ مواقع الرجال على كل الأصعدة الممكنة ( التي كانت في الماضي مقتصرة على الرجال ) مثل قيادة الباصات والقطارات والعمل في المصانع والحرف الصعبة وكذلك الرياضات ككرة القدم والملابس .. إلخ ، ولم تهيء فرص مقابلة للشباب .. ولا يقبل بسهولة من الشاب – مجازاً – أن يأخذ دوراً من أدوار المرأة ؟ .. ( إقصاء دون تهيئة أو تمهيد )

إذن دور المرأة كأمرأة بدأ يفقد حدوده ويتحول ليأخذ دور الرجل معه ، ودور الرجل بدأ يتضاءل ويتحجم ، وبدأت صعوبات عامة عند الشباب في البيت والمجتمع والعمل مع عدم الإغفال هنا أن المرأة بدأت تهمل دورها التربوي الهام ضمن نطاق الأسرة ..

ولكن في الوقت نفسه استمر التأكيد تربوياً على الفروق بين الجنسين بيولوجياً واستمرت نظرة الرجل لنفسه على أنه الأقوى وصاحب السلطة .. دون التأكيد في التربية على معاني المروءة والكرامة والشهامة والعدالة واللطف والمحبة .. مما ساعد على تأصيل جذور العنف عند كثير من الشباب .

ومما يمكن أن يكون عاملاً مؤثراً في تسهيل التوجه نحو ممارسة العنف عدم تحمل الشباب لمسؤولية أسرة وزوجة وأطفال ، وما يمكن أن يسمى التفلت الأسري والاجتماعي في هذا المجال والمسؤولية تكريس للعقلانية .. الكابحة للعنف .

ثم أيضاً الانغلاق والانحباس في جو محدود وبيئة معينة ، دون وجود إمكانات الانطلاق ، والتعرف على المحيط ، وعلى الموجود من حولنا ، يمكن أيضاً أن يوجه الطاقة باتجاه العنف والعداء لما هو مجهول أو ما هو آخر! .

ولا بد من الإشارة إلى أنه مما لا يستغنى عنه بالنسبة لتوازن العواطف الإنسانية ؛ الارتباطات والصلات الاجتماعية ، وكذلك روابط المحبة ؛ بين المرء وزوجه ، بين الأهل والأطفال ، بين الأسر والمجتمع المحيط من حولها وذلك لحماية الضعفاء والضرب على يد المعتدين! . وهنا نقول بشيء من التوضيح أن :

- الوحدة والانعزال أو الانفراد والتقوقع تعني الموت المباشر أو غير المباشر ، فترك الوليد بعد الولادة لوحده يؤدي إلى موته .

- وعزل الفرد عن محيطه يؤدي إلى موته العاطفي إن لم يكن الجسدي .

- وعزل مجتمع عن محيطه يؤدي أيضاً إلى تجمده إن لم يكن فيه بذور الحياة والتطور ، إذن لا بد من الخروج والاتصال : ) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ( [ الحجرات : 13 ]

قصة .
في واحدة من أبشع قصص العنف الأسري:
حسن ذو السنوات الست دخل في الغيبوبة بسبب ضرب والده!
اختل ذهنيا.. تدهور بصره.. تمزق فخذاه.. في أقل من شهرين


اسمه "حسن".. لم يتجاوز السنوات الست من عمره بعد.. غير أنه ترك حقيبة مدرسته.. دفاتره.. كتبه.. أقلامه.. وألعابه - ربما إلى غير عودة - ليرقد في غيبوبة تامة بعد تعرضه لاعتداء جسدي.. من والده!"حسن".. الطفل الذي لم يعرف من الطفولة غير اسمها.. لم يلعب.. لم "يتشاقى".. لن تنهره مدرسة بعد اليوم لشقاوته.. ولن يشكو مدرس من حركته الزائدة عن الحد أو من أحاديثه الجانبية التي لا تنتهي. والسبب أنه بات طريح الفراش الكريه بعد أن ذاق ويلات العذاب وصنوف الضرب والتعذيب على مدى 3 سنوات هي تماما كالمدة التي عاشها في هذه الحياة.. وعلى يد من؟؟ أقرب الناس إليه.
رحلة "حسن" مع الوجع والقهر بدأت عندما كان في الثالثة من عمره "في العام 2006 تحديدا" عندما أدخل إلى المستشفى لإصابته بجرح غائر في الرأس، ثم تعرض في حالة التعنيف الثانية إلى تشقق ونزيف في عضلات الفخذ.. أما الحادثة الثالثة فكانت الأشد قسوة في مسلسل تعذيب "حسن" حيث أصيب بنزيف في العين أدى الى تدهور شديد في البصر.. وكل الحوادث الثلاث وقعت في أقل من شهرين
???
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2013, 04:14 PM #6
عبدالرحيم بنجر

مصدر جديد

تحديد المصادر التي يمكن أن تستقي منها المعلومات

مفهوم مصادر المعلومات :
يقصد بمصادر المعلومات Information Resources جميع الأوعية أو الوسائل أو القنوات التي يمكن عن طريقها نقل المعلومات من المرسل إلى المستقبل .ويمكن تعريف مصادر المعلومات أيضا بأنها كل ما يمكن جمعه وحفظه وتنظيمه واسترجاعه بسرعة ودقة لتقديمه للدارسين أوالباحثين في المكتبات ومراكز مصادر التعلم، وقد يطلق عليها ( أوعية المعرفة-أوعية المعلومات -المواد الثقافية.. وغيرها ) إلا أن مصطلح مصادر المعلومات الأكثر شيوعاً .
مفهوم مراكز المعلومات:
هي تلك الوحدات التي تقدم خدمات معلوماتية رفيعة المستوى في موضوعات محددة ودقيقة بسرعة ودقة)، وتعرف بأنها المؤسسات أو الأجهزة التي تقوم بتقديم خدمات المعلومات للمستفيدين بأشكالها كافة.
مفهوم مركز مصادر التعلم:
مركز مصادر التعلم عبارة عن وحدات تعليمية تعلمية ، تتوفر بها أنواع متعددة ومختلفة من مصادر التعلم منظمة ومتاحة للاستخدام ، وتهيئ للمتعلم فرص التعلم الذاتي من خلال ما تتيحه من فرص الإطلاع والاستماع والمشاهدة واستخدام التكنولوجيا الحديثة ، وبما توفره من بيئة صالحة للتدريس .
ويمكن تقسيم مصادر التعلم والمعلومات على النحو التالي :

أولاً : المواد المطبوعة/ Printed Resources وتضم:
**الكتب العامةغير المرجعية Books :
**يمكن تعريف الكتاب هنا على أنه ” مطبوع غير دوري يمثل عملاً فكرياً نشر مستقلاً وله كيان مستقل ، رغم إمكانية وجوده في عدة مجلدات لمؤلف واحد أو عدة مؤلفين . ”
**وتعرفه اليونسكو بأنه مطبوع غير دوري لا تقل عدد صفحاته عن (49) صفحة عدا صفحة العنوان والغلاف .
أما المطبوعات غير الدورية التي لا تقل عدد صفحاتها عن (5) ولا تزيد عن (48) فهي الكتيبات Booklets ، وما دون ذلك فهي النشرات Pamphlets .
وتنقسم الكتب غير المرجعية الى كل من :
أولاً:الكتب العلمية والأدبية والثقافية غير القصصية Non-Fiction وتضم:
- الكتب المنفردة أو أحادية الموضوع .
- الكتب التجميعية أو الشاملة
- الكتب التمهيدية أو كتب المقدمات .
- الكتب الدراسية .
- المطبوعات الرسمية (الحكومية)
- الكتب المقدسة .
- سجلات ( وقائع ) المؤتمرات والاجتماعات والندوات .
ثانياً : كتب القصص Fiction :
وهي قصص علمية، أدبية، رومانسية، بولسية، تاريخية ... الخ .
**الكتب المرجعية Books Reference:
يقصد بالمراجع في علم المكتبات والمعلومات ” مصادر المعلومات التي تملك من طبيعة التنظيم والمعلومات ما يجعلها غير صالحة لأن تقرأ من أولها إلى آخرها ككيان فكري واحد مترابط ، ولكن يرجع إليها عند الحاجة .
ومن المراجع أوالكتب المرجعية ما يلي :
أولا- الموسوعات ودوائر المعارف
هي عبارة عن تجمع شامل لجميع فروع المعرفة الإنسانية أو لفرع واحد، وتقسم إلى :
- الموسوعات العامة مثل الموسوعة العربية العالمية
- الموسوعة المتخصصة مثل دائرة المعارف الإسلامية
ثانيا- المعاجم اللغوية والقواميس
هي قوائم بمفردات لغة معينة أو أكثر مثل لسان العرب، وتقسم إلى :
- المعاجم العامة مثل المنجد
- المعاجم المتخصصة مثل الطبي الحديث
ثالثا- التراجم والسير
هي التي تهتم بحياة الأعلام من الرجال والنساء وتقدم لمحات موجزة عن حياة عباقرة الفكر .
رابعا- المراجع الجغرافية
يطلق على جميع المواد والكتب الجغرافية ذات الصفة المرجعية يشمل:
1- المعاجم الجغرافية ومعاجم البلدان

2- المواد الخرائطيه وتضم الأطالس والخرائط

3- أدلة السياحة والسفر وأدلة الطرق
خامسا- الأدلة والموجزات الإرشادية :
تعتبر من مصادر المعلومات المستخدمة بكثرة في الخدمة المرجعية وقد تشمل :
1- الأدلة:-
أ‌- الأدلة الافراد ( بدون ترجمة لحياتهم )
ب‌- أدلة الهيئات و الجمعيات والمنظمات الدولية
ت‌- أدلة الهاتف سواء كانت لمدينة معينه أو غيرها
ث‌- أدلة المؤسسات الصناعية والتجارية والتعليمية .
ج‌- أدلة الاماكن
ح‌- أدلة مصادر معينة للمعلومات
2- الموجزات الارشادية
سادساً : الأعمال الببليوجرافية :
هي مصادر معلومات عن مصادر المعلومات ، وبشكل عام هي : " قوائم وصفية مرتبة للفكر الإنساني" .
وهي تشمل :
أ- الببليوجرافيات Bibliographies:
وهي كلمة يونانية مكونة من مقطعين يقصد بها وصف الكتب أو الكتابة ، ومنها الببليوجرافيات العامة والببليوجرافيات المتخصصة وببليوجرافيات الببليوجرافيات .
ب- الكشافات Indexes :
وهي عبارة عن قوائم منظمة للمواد أو الموضوعات الموجودة داخل إحدى المجموعات مثل الكتب والدوريات والصحف اليومية وغيرها من المصادر ، وذلك لتسهيل وصول الباحث إلى المحتويات الداخلية لمثل هذه المصادر ، وقد يكون ترتيبها هجائياً أو موضوعياً أو زمنياً أو رقمياً ، وتصدر أسبوعياً أو شهرياً أو فصلياً أو سنوياً .
وتقسم الكشافات إلى أقسام عدة منها :
- كشافات الدوريات العامة : مثل الكشاف التحليلي للصحف والمجلات العربية المتخصصة والتي تغطي موضوع معين . " أكبر"
- كشافات الصحف : والتي ترصد محتويات الصحف من خلال عناوين المقالات مثل كشاف جريدة أم القرى . " أصغر"
- كشافات الأحداث الجارية من مصادرها المختلفة .
- كشافات النصوص مثل المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم والمعجم المفهرس لألفاظ الحديث الشريف .
ج- المستخلصات Abstracts :
هي عبارة عن ملخصات موجزة ودقيقة لمقالات علمية أو مطبوعات عامة أو متخصصة ، مصحوباً بوصف ببليوجرافي لتسهيل الوصول إلى الوثيقة الأصل .
ويمكن أن تكون المستخلصات لعدد من مصادر المعلومات كالكتب والدوريات والرسائل الجامعية وغيرها .
أهميتها :
- توفير وقت وجهد القارئ .
- تعتبر ركيزة أساسية في اختيار الوثائق ذات الصلة بالموضوع .
- تعتبر أسلوباً متطوراً من أساليب الإحاطة الجارية .
أنواعها :
- المستخلصات الإعلامية Informative : وهي التي تقدم المعلومات ذات الأهمية الكبيرة المحتملة في صورة موجزة ، وقد تغني عن الرجوع الى الوثيقة الأصل وهي بحد أقصى 500 كلمة
- المستخلصات الدالة أو الوصفية Indicative : وهي عبارة عن وصف عام للوثيقة ، تعطي صورة مصغرة عنها ، وتمتاز بأنها قصيرة جداً .
- المستخلصات الإعلامية الدلالية ، وهي التي تشمل النوعين السابقين .
د- أدلة الأدبيات المختلفة Directories :
وهي تكون للدوريات أو المراجع أو الرسائل أو لغيرها من المصادر ، وهي لا تتدخل في محتويات هذه المصادر، بل تصفها وصفاً خارجياً فقط ، وهذا ما يميزها عن الكشافات ، ومنها الدليل الدولي للدوريات ، ودليل الرسائل الجامعية .
هـ- فهارس المكتبات Catalogs :
سواء كانت مطبوعة أو بطاقية ، سواء كانت لمكتبة معينة أو لعدة مكتبات كالفهرس الموحد .
سابعا- الكتب السنوية :
وهي كتب تصدر سنوياً تستعرض فيها التطورات والنشاطات والأعمال أو الأحداث التي جرت خلال تلك السنة ، مثل تلخيص الأحداث السياسية خلال عام.
ثامناً- الرسائل الجامعية :
وهي مصدر جيد للمعلومات لدقتها وموضوعيتها وحداثة معلوماتها ولإتباعها أساليب البحث العلمي ، ويتم حالياً تصويرها على المصغرات الفيلمية لتوزيعها بشكل أوسع.
تاسعا : المطبوعات الحكومية :
وهي المطبوعات التي تصدر عن الجهات الرسمية في الدولة أو المنظمات والهيئات المحلية والدولية ، وتحوي معلومات حديثة تتعلق بمجالات عمل هذه المؤسسات.
عاشراً : النشرات والقصاصات :
النشرات عبارة عن كراسات صغيرة مطبوعة تقل صفحاتها عن (4) أو مطويات تصدر عن هيئات. أما القصاصات فهي تجميع قصاصات من الصحف أو المجلات تجمع في موضوع واحد أو تغطي مناسبة واحدة.
**الدوريات Periodicals :
هي تلك المطبوعات التي تصدر على فترات محدودة (منتظمة أو غير منتظمة الصدور) ومتتالية وبأعداد وأجزاء متتالية وتحت عنوان واحد . ويحمل كل جزء أو عدد منها رقماً متسلسلاً متتالياً ، وتحتوي على مقالات وموضوعات متنوعة ، والغرض منها الصدور إلى ما لا نهاية .
وتنقسم إلى :
أ‌- الصحف ومنها الصحف والجرائد اليومية وغير اليومية .
ب‌- المجلات سواء كانت عامة أو متخصصة .
**مطبوعات أخرى :
منها تقارير البحوث والتقارير العلمية والفنية ، والمواصفات والمعايير وبراءات الاختراع والمخطوطات الأدبية والتاريخية ، والأوراق الشخصية وسجلات المؤسسات المختلفة ، واليوميات والرسائل الشخصية ، والصور وملفات الشركات وأوراق المؤتمرات ، وغيرها .

ثانيا:المواد الغير مطبوعة :
1- المواد التي تعرض الحركة :
- أفلام 16 مم .
- أشرطة الفيديو .
- أقراص الفيديو المدمجة .
- أقراص مدمجة CD ROM .
2- المواد الصوتية :
- تسجيلات صوتية (كاسيت)
- اسطوانات صوتية .
- أقراص صوتية مدمجة . CD ROM
3- المواد المعروضة الثابتة :
- شرائح فوتوغرافية شفافة Slides .
- أفلام ثابتة .
- شفافيات .
- أقراص مدمجة CD ROM .
4- مواد معروضة ثابتة مصحوبة بصوت :
- شرائح فوتوغرافية شفافة Slides مصحوبة بالصوت.
- أفلام ثابتة مع الصوت.
- أقراص مدمجة CD ROM .
5- مواد أخرى مثل:
- صور فوتوغرافية .
- رسومات تعليمية
- عينات .
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2013, 02:43 PM #7
يوسف سقطي

مصدر نشيط


قال الله تعالى وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا أي برا بهما وشفقة وعطفا عليهما إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما أي لا تقل لهما بتبرم إذا كبرا وأسنا وينبغي أن تتولى خدمتهما ما توليا من خدمتك على أن الفضل للمتقدم وكيف يقع التساوي وقد كانا يحملان أذاك راجين حياتك وأنت إن حملت أذاهما رجوت موتهما ثم قال الله تعالى وقل لهما قولا كريما أي لينا لطيفا واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا وقال الله تعالى أن اشكر لي لي ولوالديك إلي المصير فانظر رحمك الله كيف قرن شكرهما بشكره قال ابن عباس رضي الله عنهما ثلاث آيات نزلت مقرونة بثلاث لا تقبل منها واحدة بغير قرينتها أي إحداهما قول الله تعالى أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فمن أطاع الله ولم يطع الرسول لم يقبل منه الثانية قول الله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فمن صلى ولم يزك لم يقبل منه الثالثة قول الله تعالى أن اشكر لي ولوالديك فمن شكر الله ولم يشكر لوالديه لم يقبل منه ولذا قال النبي رضى الله في رضى الوالدين وسخط الله في سخط الوالدين وعن ابن عمرو رضي الله عنهما قال جاء رجل يستأذن النبي في الجهاد معه فقال النبي أحي والداك قال نعم قال ففيهما فجاهد مخرج في الصحيحين فانظر كيف فضل بر الوالدين وخدمتهما على الجهاد وفي الصحيحين أن رسول الله قال ألا أنبئكم بأكبر الكبائر الإشراك بالله وعقوق الوالدين فانظر كيف قرن الإساءة إليهما وعدم البر والإحسان بالإشراك وفي الصحيحين أيضا أن رسول الله قال لا يدخل الجنة عاق ولا منان ولا مدمن خمر وعنه قال لو علم الله شيئا أدنى من الأف لنهى عنه فليعمل العاق ما شاء أن يعمل فلن يدخل الجنة وليعمل البار ما شاء أن يعمل فلن يدخل النار وقال لعن الله العاق لوالديه وقال لعن الله من سب أباه لعن الله من سب أمه وقال كل الذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين فإنه يعجل لصاحبه يعني العقوبة في الدنيا قبل يوم القيامة وقال كعب الأحبار رحمه الله إن الله ليعجل هلاك العبد إذا كان عاقا لوالديه ليعجل له العذاب وإن الله ليزيد في عمر العبد إذا كان بارا بوالديه ليزيده برا وخيرا ومن برهما أن ينفق عليهما إذا احتاجا فقد جاء رجل إلى النبي فقال يا رسول الله إن أبي يريد أن يحتاح مالي فقال أنت ومالك لأبيك وسئل كعب الأحبار عن عقوق الوالدين ما هو قال هو إذا أقسم عليه أبوه أو أمه لم يبر قسمهما وإذا أمره بأمر لم يطع أمرهما وإذا سألاه شيئا لم يعطهما وإذا ائتمناه خانهما وسئل ابن عباس رضي الله عنهما عن أصحاب الأعراف من هم وما الأعراف فقال أما الأعراف فهو جبل بين الجنة والنار وإنما سمي الأعراف لأنه مشرف على الجنة والنار وعليه أشجار وثمار وأنهار وعيون وأما الرجال الذين يكونون عليه فهم رجال خرجوا إلى الجهاد بغير رضا آبائهم وأمهاتهم فقتلوا في الجهاد فمنعهم القتل في سبيل الله عن دخول النار ومنعهم عقوق الوالدين عن دخول الجنة فهم على الأعراف حتى يقضي الله فيهم أمره وفي الصحيحين أن رجلا جاء إلى رسول الله فقال يا رسول الله من أحق الناس مني بحسن الصحبة قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال ابوك ثم الأقرب فالأقرب فحض على بر الأم ثلاث مرات وعلى بر الأب مرة واحدة وما ذاك إلا لأن عناءها أكثر وشفقتها أعظم مع ما تقاسيه من حمل وطلق وولادة ورضاعة وسهر ليل رأى ابن عمر رضي الله عنهما قد حمل أمه على رقبته وهو يطوف بها حول الكعبة فقال يا ابن عمر أتراني جازيتها قال ولا بطلقة واحدة من طلقاتها ولكن قد أحسنت والله يثيبك على القليل كثيرا وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله أربعة نفر حق على الله أن لا يدخلهم الجنة ولا يذيقهم نعيمها مدمن خمر وآكل الربا وآكل مال اليتيم ظلما والعاق لوالديه إلا أن يتوبوا وقال الجنة تحت أقدام الأمهات وجاء رجل إلى أبي الدرداء رضي الله عنه فقال يا أبا الدرداء إني تزوجت امرأة وإن أمي تأمرني بطلاقها فقال أبو الدرداء سمعت رسول الله يقول الوالد أوسط أبواب الجنة فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه وقال ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده وقال الخالة بمنزلة الأم أي في البر والإكرام والصلة والإحسان وعن وهب بن منبه قال إن الله تعالى أوحى إلى موسى صلوات الله وسلامه عليه يا موسى وقر والديك فإن من وقر والديه مددت في عمره ووهبت له ولدا يوقره ومن عق والديه فصرت في عمره ووهبت له ولدا يعقه وقال أبو بكر بن أبي مريم قرأت في التوراة أن من يضرب أباه يقتل وقال وهب قرأت في التوراة على من صك والده الرجم وعن عمرو بن مرة الجهني قال جاء رجل إلى رسول الله فقال يا رسول الله أرأيت إذا صليت الصلوات الخمس وصمت رمضان وأديت الزكاة وحججت البيت فماذا لي فقال رسول الله من فعل ذلك كان مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين إلا أن يعق والديه وقال لعن الله العاق والديه وجاء عن رسول الله قال رأيت ليلة أسري بي أقواما في النار معلقين في جذوع من نار فقلت يا جبريل من هؤلاء قال الذين يشتمون آباءهم وأمهاتهم في الدنيا وروي أنه من شتم والديه ينزل عليه في قبره جمر من نار بعدد كل قطر ينزل من السماء إلى الأرض ويروى أنه إذا دفن عاق والديه عصره القبر حتى تختلف فيه أضلاعه وأشد الناس عذابا يوم القيامة ثلاثة المشرك والزاني والعاق لوالديه وقال بشر ما من رجل يقرب من أمه حيث يسمع كلامها إلا كان أفضل من الذي يضرب بسيفه في سبيل الله والنظر إليها أفضل من كل شيء وجاء رجل وامرأة إلى رسول الله يختصمان في صبي لهما فقال الرجل يا رسول الله ولدي خرج من صلبي وقالت المرأة يا رسول الله حمله خفا ووضعه شهوة وحملته كرها ووضعته كرها وأرضعته حولين كاملين فقضى به رسول الله لأمه موعظة أيها المضيع لآكد الحقوق المعتاض من بر الوالدين العقوق الناسي لما يجب عليه الغافل عما بين يديه بر الوالدين عليك دين وأنت تتعاطاه باتباع الشين تطلب الجنة بزعمك وهي تحت أقدام أمك حملتك في بطنها تسعة أشهر كأنها تسع حجج وكابدت عند الوضع ما يذيب المهج وأرضعتك من ثديها لبنا وأطارت لأجلك وسنا وغسلت بيمينها عنك الأذى وآثرتك على نفسها بالغذاء وصيرت حجرها لك مهدا وأنالتك إحسانا ورفدا فإن أصابك مرض أو شكاية أظهرت من الأسف فوق النهاية وأطالت الحزن والنحيب وبذلت مالها للطبيب ولو خيرت بين حياتك وموتها لطلبت حياتك بأعلى صوتها هذاوكم عاملتها بسوء الخلق مرارا فدعت لك بالتوفيق سرا وجهارا فلما احتاجت عند الكبر إليك جعلتها من أهون الأشياء عليك فشبعت وهي جائعة ورويت وهي قانعة وقدمت عليها أهلك وأولادك بالإحسان وقابلت أياديها بالنسيان وصعب لديك أمرها وهو يسير وطال عليك عمرها وهو قصير هجرتها ومالها سواك نصير هذا ومولاك قد نهاك عن التأفف وعاتبك في حقها بعتاب لطيف ستعاقب في دنياك بعقوق البنين وفي أخراك بالبعد من رب العالمين يناديك بلسان التوبيخ والتهديد ذلك بما قدمت يداك وأن الله ليس بظلام للعبيد لأمك حق لو علمت كثير كثيرك يا هذا لديه يسير فكم ليلة باتت بثقلك تشتكي لها من جواها أنة وزفير وفي الوضع لو تدري عليها مشقة فمن غصص منها الفؤاد يطير وكم غسلت عنك الأذى بيمينها وما حجرها إلا لديك سرير وتفديك مما تشتكيه بنفسها ومن ثديها شرب لديك نمير وكم مرة جاعت وأعطتك قوتها حنانا وإشفاقا وأنت صغير فآها لذي عقل ويتبع الهوى وآها لأعمى القلب وهو بصير فدونك فارغب في عميم دعائها فأنت لما تدعو إليه فقير حكي أنه كان في زمن النبي شاب يسمى علقمة وكان كثير الاجتهاد في طاعة الله في الصلاة والصوم والصدقة فمرض واشتد مرضه فأرسلت امرأته إلى رسول الله إن زوجي علقمة في النزع فأردت أن أعلمك يا رسول الله بحاله فأرسل النبي عمارا وصهيبا وبلالا وقال امضوا إليه ولقنوه الشهادة فمضوا إليه ودخلوا عليه فوجدوه في النزع فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ولسانه لا ينطق بها فأرسلوا إلى رسول الله يخبرونه أنه لا ينطق لسانه بالشهادة فقال النبي هل من أبويه أحد حي قيل يا رسول الله أم كبيرة السن فأرسل إليها رسول الله وقال للرسول قل لها إن قدرت على المسير إلى رسول الله وإلا فقري في المنزل حتى يأتيك قال فجاء إليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله فقالت نفسي لنفسه فداء أنا أحق بإتيانه فتوكأت وقامت على عصا وأتت رسول الله فسلمت فرد عليها السلام وقال لها يا أم علقمة أصدقيني وإن كذبتي جاء الوحي من الله تعالى كيف كان حال ولدك علقمة قالت يا رسول الله كثير الصلاة كثير الصيام كثير الصدقة قال رسول الله فما حالك قالت يا رسول الله أنا عليه ساخطة قال ولم قالت يا رسول كان يؤثر علي زوجته ويعصيني فقال رسول الله إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة ثم قال يا بلال انطلق واجمع لي حطبا كثيرا قالت يا رسول الله وما تصنع قال أحرقه بالنار بين يديك قالت يا رسول الله ولدي لا يحتمل قلبي أن تحرقه بالنار بين يدي قال يا أم علقمة عذاب الله أشد وأبقى فإن سرك أن يغفر الله له فارضي عنه فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصيامه ولا بصدقته ما دمت عليه ساخطة فقالت يا رسول الله إني أشهد الله تعالى وملائكته ومن حضرني من المسلمين أني قد رضيت عن ولدي علقمة فقال رسول الله انطلق يا بلال إليه وانظر هل يستطيع أن يقول لا إله إلا الله أم لا فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياء مني فانطلق فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا إله إلا الله فدخل بلال فقال يا هؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة وأن رضاها أطلق لسانه ثم مات علقمة من يومه فحضره رسول الله فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه وحضر دفنه ثم قام على شفير قبره وقال يا معشر المهاجرين والأنصار من فضل زوجته على أمه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها ويطلب رضاها فرضى الله في رضاها وسخط الله في سخطها فنسأل الله أن يوفقنا لرضاه وأن يجنبنا سخطه إنه جواد كريم رؤوف رحيم
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2013, 03:59 PM #8
وليد العصيمي

مصدر جديد

- أثر العنف في من مورس بحقه :-

هناك آثار كثيرة على من مورس العنف الأسري في حقه منها :-

آ- تسبب العنف في نشوء العقد النفسية التي قد تتطور وتتفاقم إلى حالات مرضية.

ب- زيادة احتمال انتهاج هذا الشخص - الذي عانى من العنف - النهج ذاته الذي مورس في حقه.

2- أثر العنف على الأسرة :-

إن أثر العنف لو توقف في حدود الفرد الذي عانى من العنف لكان الخطب أهون ولكن الأمر يتعدى ذلك في التأثير على الأسرة ذاتها
سواء الأسرة الكبيرة التي قد يحاول الشخص الذي يعنف انتقامه منها أو التي سيكوِّنها مستقبلاً .

3- أثر العنف الأسري على المجتمع :-

نظراً لكون الأسرة نواة المجتمع فإن أي تهديد سيوجه نحوها - من خلال العنف الأسري - سيقود بالنهاية إلى تهديد كيان المجتمع بأسره






ظهرت في الأونة الأخيرة اعمال العنف الأسري و دائـماً مـا يـقع
الأبـناء والأم ضحايـا الـعـنف الأسـري وهذا بسـبب تــفكـك
او مـشاـكل بيـن الأب والأم فيــلجئ الأب لأستـخدام وسائـل
عــدة للأنتــقام وقــد تصـل الى الـتعـذيـب او قــتلهـم
فـ في بعـض الحـوادث نرى تعـذيـب الأب للأبنـاء انتقـاماً مـن
الأم , قد يبـدأ العنف الأسري اولا بالسـب ثـم الضرب ثـم الطلاق
وفـي الأخـير يلـجأ بـعض الرجال الى التعذيب ..

آيمآن و آلهآم من احد ضحايا العنف الأسري بعد طلاق الأب من الأم استعمل
الأب مع الأبناء وسائل التعذيب قـصة تجاوزت الخيـال فـ الأب كان يمارس
معهم التعذيب ولكن لم يوقفة انواع الصراخ و التألم من بنـاتة ، هذا الأب يفتقد
روح الأب الحقيقي مع ابناءة فالأب الذي قام بتطليق أمهم قام بعدها يتلذذ بتعذيب
أبنائه الصغار وإمعانا في ذلك خصص لهم وقت مناسبا لتعذيبهم يبد من قبل صلاة
الفجر وحتى ذهابهم المدرسة ، ومن ثم يتم التناوب بعد عودتهم من المدرسة وحتى
يخلدون للنوم , استخدم الأسلاك المعدنية بتعذيبهم ويحرمهم من الأكل ويجبرهم النوم
على كراتين وفي حوش المنزل ، إلى جانب حلق رؤساهم ويقوم بأطفأ أعقاب السجائر
في جسدهما و ضربهما انتقاما من والدتهم التي تم تطليقها ، ايمان في 9 من عمرها
و الهام في الـ 7 من عمرها كعادتهم يذهبون المدرسة بعد تلقيهم وجبة الإفطار من
والدهم بإطفاء السجائر على أجسادهم ، وممارسة فن الحلاقة ليس لديهم من يستغيثون
به سوى أن هناك واحد أحد يعلم ماذا يحل بهم .







من ابشع حوادث العنف بس الزوجين تخلصت زوجة من زوجها بسبب تكبرة وتشكيكة

فيها اعترفت القاتلة انها فشلت في قتلة اكثر من مرة ولكنها وصلت الى طريقة
للتخلص من تكبرة فقامت بتخديرة وثم ذبحة بالسكينة واستطاعت الزوجة بأن تخفي
جثت الزوج بعد حفرها لحفرة في البيت ثم دفنت الجثة بها وصبت عليها خراصنة
لكي تخفي الجثة " ولكن لا يستطيع المرء ان يخفي الحقيقة " .

حادثة زوجة تقتل زوجها بسبب شذوذة وبخلة واعترفت القاتلة بأنها فعلاً ارتكبت هذة الجريمة

وقالت نعمة " كرهت زوجي وشذوذه،وجبروته ، وفشلت في إعادته إلي الطريق
الصحيح ، صدقوني أصر علي ممارسة شذوذه معي ، ورفض طلاقي ، لم يترك
لي طريقاً لعبور هذه المحنة من أجل طفلنا والثالث القادم في الطريق ، سوي قتله
لأتخلص من كابوسه الذي عشت فيه خمس سنوات متواصلة لأدخل السجن ويعيش
الطفلان في الشارع !! ، وتضيف نعمة "تحملت بخله لكن ما لا أتحمله أنه كان يصر
علي ممارسة الشذوذ معي خاصة بعد ولادتي طفلين وطالبته بأن يتوقف عن ذلك لكن
دون جدوى، ذهبت إلي إدارة الفتوى بالأزهر لأسألهم عن هذا التصرف من جانب
زوجي فأخبروني أنه مخالف للشرع وحرام،ولذلك طالبته بالتوقف عن هذا الأسلوب
وكان يرفض" ، وتروي نعمة عن الجريمة القتل أنه فجر يوم الحادث " عاد زوجي
من العمل بعد منتصف الليل وكنت أقوم بتنظيف الشقة، ودخل حجرته لينام وذهبت
إليه ليفتح علبة سمن بسكين ، لكنه طلبني وأمسك بي بقوة ليمارس شذوذه لكنني لم
أعد احتمل هذه التصرفات منه أمسكت بالسكين لتهديده إلا أنه أصيب في بطنه وسالت
منه الدماء بغزارة حاولت وقف الدماء بملاءة السرير بلفها حول بطنه ووضع قطن
علي الجرح لكن دون جدوي .
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2013, 04:05 PM #9
نايف الغامدي

مصدر فضي



تعريف العـنـف :-


هو أحد أنواع العنف وأهمها وأخطرها وقد حظي هذا النوع من العنف

بالاهتمام والدراسة كون الأسرة هي ركيزةالمجتمع وأهم بنية فيه والعنف
الأسري هو نمط من أنماط السلوك العدواني والذي يظهرفيه القوي سلطت وقوته
على الضعيف لتسخيره في تحقيق أهدافه وأغراضه الخاصة مستخدماً
بذلك كل وسائل العنف سواء كان جسدياً أو لفظياً أو معنوياً وليس
بالضرورة أن يكون الممارس للعنف هو أحد الأبوين وإنما الأقوى في
الأسرة ولا نستغرب أن يكون الممارَس ضده العنف هو أحد الوالدين إذا
وصل لمرحلة العجز وكبر السن ..

أنــــواع العنـف :-


للعنف أنواع كثيرة وعديدة منه المادي المحسوس والملموس النتائج الواضح

على الضحية ومنه المعنوي الذي لا نجد آثاره في بادئ الأمر على هيئة الضحية لأنه لا يترك أثراً واضحاً على الجسد وإنما آثاره تكون في النفس
وفيما يلي استعراض لأنواع العنف مع ذكر أمثلة عليها :-

·- العنف المادي :-

1- الإيذاء الجسدي :-

وهو كل ما قد يؤذي الجسد ويضره نتيجة تعرضه للعنف مهما كانت درجة الضرر.

2- القتل :-

وهو من أبشع أنواع العنف وأشدها قسوة .


3- الاعتداءات الجنسية :-

إذا عد القتل من أبشع أنواع العنف فأعتقد أنه لا يوجد أبشع ولا أفظع من الاغتصاب فــ بالقتل تنتهي حياة الضحية بعد أن يتجرع الآلام والمعاناة لفترة محدودة أما في الاغتصاب فتتجرع الضحية الآلام النفسية وتلازمها الاضطرابات الانفعالية .

· - العنف المعنوي والحسي :-

1- الإيذاء اللفظي :-

وهو عبارة عن كل ما يؤذي مشاعر الضحية من شتم وسب أو أي كلام يحمل التجريح أو وصف الضحية بصفات مزرية مما يشعرها بالامتهان أوالانتقاص من قدرها .

2- الحبس المنزلي أو انتقاص الحرية :-

وهو أمر مرفوض كلية لأن فيه نوع من أنواع الاستعباد والحبس المنزلي قد يشيع لدى بعض الأسر وذلك اتقاء لشر الضحية لأنه قد بدر منه سلوك مشين في نظر من يمارس العنف وربما هذا النوع من العنف المعنوي يمارس ضد النساء والفتيات حتى وإن لم تكن هناك أسباب داعية لممارسته .

3- الطرد من المنزل :-

إن كان النوع السابقي مارس ضد الإناث فهذا النوع من العنف يمارس ضد الذكور وذلك لاعتبارات اجتماعية تميزالمجتمعات العربية عن غيرها وهذا النوع من العنف يعد الطلقة الأخيرة التي يستخدمها الأبوان عند عدم التمكن من تهذيب سلوك الابن الضحية .









أسبآب العنف :-

هناك أسباب كثيرة تدفع الانسان نحو استخدام العنف تتحد فيها العنف -سياسي أم اجتماعي أم أسري- غالباً وقد تنفرد بعض أنواع العنف في بعض الأسباب إلاّ أن الدوافع تتحد في الأغلب
وإن يكن هناك اختلاف بين ضروب العنف وأنواعه فإن هذا الاختلاف لا يكون في الدوافع وإنما في الأهداف التي يرمى إليها من وراء استخدام العنف كما سيأتي توضيحه .


دوافع العنف الأسري :-

إن الدوافع التي يندفع الإنسان بمقتضاها نحو العنف الأسري يمكن تقسيمها إلى ثلاث أقسام هما :-

1- الدوافع الذاتية:

ونعني بهذا النوع من الدوافع تلك الدوافع التي تنبع من ذات الإنسان ونفسه والتي تقوده نحو العنف الأسري وهذا النوع من الدوافع يمكن أن يقسم إلى قسمين كذلك وهما:

آ- الدوافع الذاتية التي تكونت في نفس الإنسان نتيجة ظروف خارجية من قبيل الاهمال وسوء المعاملة والعنف -الذي تعرض له الإنسان منذ طفولته- إلى غيرها من الظروف التي ترافق الانسان
والتي أدت تراكم نوازع نفسية مختلفة تمخضت بعقد نفسية قادت في النهاية إلى التعويض عن الظروف السابقة الذكر باللجوء إلى العنف داخل الأسرة.
لقد أثبتت الدراسات الحديثة بأن الطفل الذي يتعرض للعنف إبان فترة طفولته يكون أكثر ميلاً نحو استخدام العنف من ذلك الطفل الذي لم يتعرض للعنف فترة طفولته

ب- الدوافع التي يحملها الإنسان منذ تكوينه والتي نشأت نتيجة سلوكيات مخالفة للشرع كان الآباء قد اقترفوها مما انعكس أثر ذلك -تكويناً- على الطفل ويمكن درج العامل الوراثي ضمن هذه الدوافع.

2- الدوافع الاقتصادية :-

إن هذه الدوافع مما تشترك فيها ضروب العنف الأخرى مع العنف الأسري، إلاّ أن الاختلاف بينهما كما سبق أن بينّا هو في الأهداف التي ترمى من وراء العنف بدافع اقتصادي .

ففي محيط الأسرة لا يروم الأب الحصول على منافع اقتصادية من وراء استخدامه العنف أزاء أسرته وإنما يكون ذلك تفريغاً لشحنة الخيبة والفقر الذي تنعكس آثاره بعنف من قبل الأب أزاء الأسرة "
أما في غير العنف الأسري فإن الهدف من وراء استخدام العنف إنما هو الحصول على النفع المادي .

3- الدوافع الاجتماعية :-

إن هذا النوع من الدوافع يتمثل في العادات والتقاليد التي اعتادها مجتمع ما والتي تتطلب من الرجل -حسب مقتضيات هذه التقاليد - قدراً من الرجولة بحيث لا يتوسل في قيادة أسرته بغير العنف والقوة
وذلك أنهما المقياس الذي يمكن من خلالهما معرفة المقدار الذي يتصف به الانسان من الرجولة وإلاّ فهو ساقط من عداد الرجال .

إن هذا النوع من الدوافع يتناسب طردياً مع الثقافة التي يحملها المجتمع وخصوصاً الثقافة الأسرية فكلما كان المجتمع على درجة عالية من الثقافة والوعي
كلما تضاءل دور هذه الدوافع حتى ينعدم في المجتمعات الراقية وعلى العكس من ذلك في المجتمعات ذات الثقافة المحدودة إذ تختلف درجة تأثير هذه الدوافع باختلاف درجة انحطاط ثقافات المجتمعات .

الأمر الذي تجب الإشارة إليه أن بعض أفراد هذه المجتمعات قد لا يكونون مؤمنين بهذه العادات والتقاليد ولكنهما ينساقون ورائها بدافع الضغط الاجتماعي


نتآئج العنف :-

إن الأضرار المترتبة على العنف لا تنال من مورس العنف عليهم حسب وإنما تمتد آثارها إلى أبعد من ذلك بكثير ولذلك ندرج الآثار المختلفة للعنف الأسري كالتالي:


1- أثر العنف في من مورس بحقه :-

هناك آثار كثيرة على من مورس العنف الأسري في حقه منها :-

آ- تسبب العنف في نشوء العقد النفسية التي قد تتطور وتتفاقم إلى حالات مرضية.

ب- زيادة احتمال انتهاج هذا الشخص - الذي عانى من العنف - النهج ذاته الذي مورس في حقه.

2- أثر العنف على الأسرة :-

إن أثر العنف لو توقف في حدود الفرد الذي عانى من العنف لكان الخطب أهون ولكن الأمر يتعدى ذلك في التأثير على الأسرة ذاتها
سواء الأسرة الكبيرة التي قد يحاول الشخص الذي يعنف انتقامه منها أو التي سيكوِّنها مستقبلاً .

3- أثر العنف الأسري على المجتمع :-

نظراً لكون الأسرة نواة المجتمع فإن أي تهديد سيوجه نحوها - من خلال العنف الأسري - سيقود بالنهاية إلى تهديد كيان المجتمع بأسره









ظهرت في الأونة الأخيرة اعمال العنف الأسري و دائـماً مـا يـقع
الأبـناء والأم ضحايـا الـعـنف الأسـري وهذا بسـبب تــفكـك
او مـشاـكل بيـن الأب والأم فيــلجئ الأب لأستـخدام وسائـل
عــدة للأنتــقام وقــد تصـل الى الـتعـذيـب او قــتلهـم
فـ في بعـض الحـوادث نرى تعـذيـب الأب للأبنـاء انتقـاماً مـن
الأم , قد يبـدأ العنف الأسري اولا بالسـب ثـم الضرب ثـم الطلاق
وفـي الأخـير يلـجأ بـعض الرجال الى التعذيب ..

آيمآن و آلهآم من احد ضحايا العنف الأسري بعد طلاق الأب من الأم استعمل
الأب مع الأبناء وسائل التعذيب قـصة تجاوزت الخيـال فـ الأب كان يمارس
معهم التعذيب ولكن لم يوقفة انواع الصراخ و التألم من بنـاتة ، هذا الأب يفتقد
روح الأب الحقيقي مع ابناءة فالأب الذي قام بتطليق أمهم قام بعدها يتلذذ بتعذيب
أبنائه الصغار وإمعانا في ذلك خصص لهم وقت مناسبا لتعذيبهم يبد من قبل صلاة
الفجر وحتى ذهابهم المدرسة ، ومن ثم يتم التناوب بعد عودتهم من المدرسة وحتى
يخلدون للنوم , استخدم الأسلاك المعدنية بتعذيبهم ويحرمهم من الأكل ويجبرهم النوم
على كراتين وفي حوش المنزل ، إلى جانب حلق رؤساهم ويقوم بأطفأ أعقاب السجائر
في جسدهما و ضربهما انتقاما من والدتهم التي تم تطليقها ، ايمان في 9 من عمرها
و الهام في الـ 7 من عمرها كعادتهم يذهبون المدرسة بعد تلقيهم وجبة الإفطار من
والدهم بإطفاء السجائر على أجسادهم ، وممارسة فن الحلاقة ليس لديهم من يستغيثون
به سوى أن هناك واحد أحد يعلم ماذا يحل بهم .









- نمآذج من آلعنف بين آلأزوآج :-


من ابشع حوادث العنف بس الزوجين تخلصت زوجة من زوجها بسبب تكبرة وتشكيكة

فيها اعترفت القاتلة انها فشلت في قتلة اكثر من مرة ولكنها وصلت الى طريقة
للتخلص من تكبرة فقامت بتخديرة وثم ذبحة بالسكينة واستطاعت الزوجة بأن تخفي
جثت الزوج بعد حفرها لحفرة في البيت ثم دفنت الجثة بها وصبت عليها خراصنة
لكي تخفي الجثة " ولكن لا يستطيع المرء ان يخفي الحقيقة " .

حادثة زوجة تقتل زوجها بسبب شذوذة وبخلة واعترفت القاتلة بأنها فعلاً ارتكبت هذة الجريمة

وقالت نعمة " كرهت زوجي وشذوذه،وجبروته ، وفشلت في إعادته إلي الطريق
الصحيح ، صدقوني أصر علي ممارسة شذوذه معي ، ورفض طلاقي ، لم يترك
لي طريقاً لعبور هذه المحنة من أجل طفلنا والثالث القادم في الطريق ، سوي قتله
لأتخلص من كابوسه الذي عشت فيه خمس سنوات متواصلة لأدخل السجن ويعيش
الطفلان في الشارع !! ، وتضيف نعمة "تحملت بخله لكن ما لا أتحمله أنه كان يصر
علي ممارسة الشذوذ معي خاصة بعد ولادتي طفلين وطالبته بأن يتوقف عن ذلك لكن
دون جدوى، ذهبت إلي إدارة الفتوى بالأزهر لأسألهم عن هذا التصرف من جانب
زوجي فأخبروني أنه مخالف للشرع وحرام،ولذلك طالبته بالتوقف عن هذا الأسلوب
وكان يرفض" ، وتروي نعمة عن الجريمة القتل أنه فجر يوم الحادث " عاد زوجي
من العمل بعد منتصف الليل وكنت أقوم بتنظيف الشقة، ودخل حجرته لينام وذهبت
إليه ليفتح علبة سمن بسكين ، لكنه طلبني وأمسك بي بقوة ليمارس شذوذه لكنني لم
أعد احتمل هذه التصرفات منه أمسكت بالسكين لتهديده إلا أنه أصيب في بطنه وسالت
منه الدماء بغزارة حاولت وقف الدماء بملاءة السرير بلفها حول بطنه ووضع قطن
علي الجرح لكن دون جدوي .










العنف ضد الأبناء .... طريق لمزيد من العنف واليأس
العنف الأسري هو عنف بدني ومعنوي يترك أضراره


هذه الظاهرة واقعة في كل المجتمعات سواء العربية أو الأجنبية . مع وجود فارق مهم

وهو أن المجتمع الغربي يعترف بوجود هذه المشكلة , بعكس المجتمعات العربية التي
تعتبرها من الخصوصيات , بل من الأمور المحظور تناولها حتى مع اقرب الناس


فكيف يحدد اختلاف تاثير العنف الاسري على الضحايا .. ؟!


• حسب اختلاف الشخصيات
• جنس الطفل ولد او بنت
• نوعية العنف الممارس و الشخص القائم به
• علاقة الضحية بالمعتدي و علاقته بمن حوله


• عدم إمكانية الأم التأقلم مع مجتمع غريب
فعندما لا تستطيع
أن تعبر عن حزنها وغمها، فتفجر الأزمة في أولادها

انعكاساته على الضحايا :-


اكدت الدراسات المتعلقة بعلم النفس بان :-


• الضحية يصبح فردا ذا شخصية محطمة .‏

• الأطفال الذين يتعرضون للعنف غالبا ما يكون لديهم

استعداد لممارسة العنف ذاته ضد أنفسهم أو ضد الآخرين

• حدوث حالات الانتحار والاكتئاب والإجرام والانحراف


• تدهور المهارات الذهنية من مستوى الذكاء إلى التدهور الدراسي

• استمرار العقدة بحيث نلحظها من خلال المشاكل عند الارتباط بالآخر لتكوين أسرة

والسبب في ذلك أن هؤلاء الضحايا يعانون من حالة مرضية نفسية سببها أن
الذكريات وصور العنف التي تعرضوا لها حية في ذاكرتهم. مما يسبب لهم حالة
من الخوف المستمر يترتب عليه عدم الثقة بالنفس وبالآخرين .‏








أولاً: الالتزام الديني:

رأت غالبية العينة أن أهم الحلول تكمن في الالتزام بتعاليم الإسلام والأخذ
بتعاليمه السمحة وتطبيقها في الحياة الأسرية، سواء كان ذلك على صعيد
اختيارالزوجين، أو تسمية الأبناء، أو تربيتهم والتعامل معهم، أو احترام
الأبوين، وجعلالإسلام هو دين للحياة وليس للعبادات فقط، مع ضرورة
وتوضيح مقصد الشرع من الآياتوالأحاديث التي ورد فيها ذكر الضرب
حتى لا تستغل باسم الإسلام.


ثانيا:ًالأسرة :-

لكون الأسرة هي النواة الأولى في التنشئة وإكساب أفرادها السلوكالقويم
فقد وقع على كاهلها العبء الكبير، حيث إنها مطالبة بعدة مسئوليات
وفي عدةمجالات لحماية أفراد الأسرة من العنف ومن تلك لا مسئوليات :-

• التقليل من مشاهدة مناظر العنف على أجهزة التلفزة.
• عدمالاعتماد على المربيات في إدارة شئون الأسرة.
• الحد من ظاهرة تعددالزوجات، وخاصة الأجنبيات.
• غرس القيم والمبادئ والأخلاق في نفوس الأبناءمنذ الصغر.
• متابعة الأبناء وتوجيه سلوكهم.
• حسن العشرة بين الأبوين، والحد منظاهرة الطلاق.

ثالثاً: الإعلام :-


للإعلام دور مهم في توجيه السلوكيات وتقويمها، وقد رأت
العينة التي تماستطلاع رأيها أن دور الإعلام يتبلور في الآتي:

• تخصيص قنوات إعلاميةتساعد الأسرة في تخطي العنف الأسري.
• الاستفادة من الفواصل الإعلانية لبثرسائل توعويّة.
• محآوله معآلجة المشكله بطريقة تقنع الطرفين بصوره جيده .
•توجيه الأسره الى كيفيه علآج المشكلآت حلهآ بدون أي عنف أو ضرر .
• نربي في نفسهم أحترآم الجنس للآخر .


رابعاً: المدرسة:-

المدرسة تعتبر هي النوآه لتربيه الانبآء بعد الاسره و لم يعد دور المدرسة
قاصرا على التعليم خاصة ونحن في حقبة زمنية تمكن الإنسان فيها من
معالجة المعلوماتبهدف التعلم من خلال وسائل الاتصال المختلفة، لذا لابدّ
أن يكون للمدرسة دور بارزفي التوعية المجتمعية وتوجيه السلوك لدى
الأفراد من خلال ما تعده من برامج وتتبناهمن مشاريع، وبين استطلاع
الرأي أن العينة ترى دور المدرسة في الوقاية من العنفالأسري يتبلور
في ما يلي:-

• محاربة السلوكيات الدخيلة علىالمجتمع.
• إبراز أهمية العمل التطوعي.
• المساهمة بتقديمالتبرعات.
• المساهمة بالأفكار والآراء للحد من المشكله .
• معرفة البيئه التي يعيش عليهآ الأنبآء هل هي تستوجب بذل كل ما يلزم لحلهآ .


خامساً: المؤسساتالحكومية -:

فلها الدور الأكبير للحد من هذة المشكله و لكل مؤسسه حسب
- اختصاصهآ، وقد تمثلت الأدوار المناطة بهم في الآتي:


• تخصيص مواقع على الإنترنت لتقديم الاستشارات الأسرية .
• سن القوانين لحماية الأسرة وأفرادها من العنف الأسري ومتابعةتنفيذها .
• وسائل الاتصال لتوعية الأسر وتبصيرها بالعنف الأسري من خلال الرسائل القصيرة .
• إيجاد مراكز للمتضررين منالعنف الأسري للاهتمام بقضاياهم و لحمايتهم وإعادة تأهيلهم .


• التواصل مع المراكز الأسرية المختلفة لتبادل الخبرات والطاقات .








العنف الأسري في المنظور الإسلامي

( قال تعالى: ( ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين
( وقال تعالى ( ويل لكل همزة لمزة
( وقال تعالى ( ولا يغتب بعضكم بعضا
( قال تعالى (وعاشروهن بالمعروف
وقال عليه الصلاة والسلام ( وان الرجل ليقول الكلمة لا يلقي لها
( بالا فيهوي بها في نار جهنم سبعين خريف
( وقال صلى الله عليه وسلم : خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )


لقد حرصت الرسالات السماوية وحرص الإسلام بكل دقة ووضوح حول العلاقة
الإنسانية بين بني البشر وبخاصة بين الرجل والمرأة والأطفال وأنها علاقة الروح
الواحدة والجسد الواحد والمصلحة الواحدة من اجل حياة فاضلة سعيدة كريمة ملؤها
المحبة والأمن والسلام . ثم ما يعكسه هذا على الأطفال سلبا أو إيجابا فهي حلقات متصلة


ما هي طريقة الإسلام التربوية لتحقيق الهدف الحياتي الذي تفرضه المصلحة العائلية ؟!



نصوص الشريعة الإسلامية بينت أن الإنسان مطالب بالرفق عامة، وبأولاده خاصة
وتبين أن الرفق من جميل الصفات فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه

العلاقة في نطاق الأسرة لابد أن تقوم على المحبة
والوفاق والترابط لا على العنف والبغض والكراهية

الالتزام بالأحكام الشرعية المنظمة للمعاشرة الزوجية و المقصود بان
الزوج لزوجته كرها عنها يعرف بالاغتصاب الزوجي معاشرة


قال تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ
مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ
فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ
اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً

الرجـل أعطـي حـق القوامـة علـى المرأة بأمـريـن؛
أولهما: بما أعطـاه المولى جـل شأنه من طاقـة للعمـل الشـاق المتواصل،
وثانيهما: بما منحه من صبر وجلد ومكابدة لمواجهة مصاعب الحياة عكس ما أعطى للمرأة من ذلك، ثم تعهده بالإنفاق على الزوجة والأولاد من بداية التفكـيـر في إنشـاء الأسـرة
فالقوامة ليست تحكماً وتسلطاً واستبداداً بالرأي، وإنما هي نوع من القيادة وتحمل مسئولية التوجيه والأعباء في الأسرة





ينظر الاسلام الى كيفية التعامل مع الزوجات و الاطفال في حال العصيان على
ضرورة معاقبة الزوج او الاولاد لكن التفرقة بين العنف المشروع مثل تأديب
الابناء بالضوابط التي جاء بها الاسلام والعنف غير

فما هي ظوابط التاديب الشرعي حسب امجمع الفقه الاسلامي ؟


يراعى عند تأديب الزوج زوجته الناشز ان يكون وفقا للضوابط الشرعية الآتية

تجنب الشتم والسب والتحقير.
ـ الالتزام بالمنهج الشرعي بدءا من الوعظ ثم الهجر، وانتهاء بالضرب غير المبرح فيشترط فيه ما يلي

ـ ان يكون اخر ما ينتهى اليه بعد استنفاد كل الوسائل السابق
ـ الا يكون مبرحا حتى يكون ادنى الى التلويح بالقوة من دون مباشرتها
ـ ان يتقي الوجه والمواطن الخطرة
ـ ألا يكون فيه نوع من التشفي والانتقام فلا يقع ساعة الغضب
ـ اللجوء الى الضرب خلاف الاولى، لقوله صلى الله عليه وسلم
«ولن يضرب خياركم» واقتداء بفعله صلى الله عليه وسلم في هذا المجال
ـ اللجوء الى الحكمين عند استفحال الخلاف










يموت الفرد و تبقى خصال حميدة تخلد حياته و تملا ميزان حسناته و هي صدقة جارية , علم يُنْتَفع به و أخيرا و هو الأهم ولد صالح يدعو له
!فكيف نتج هدا الولد الصالح ؟
انه من عملك الحسن و تربيتك الصالحة و غداؤك السليم لروحه و تنمية دينه , و حمايته من نفسه و من بطش الزمن , لقد كنت له الأب , الأخ و الصديق , ....... و ناتج جهدك تمرة صالحة تفتخر بها مجتمعات فهو فخر لك يوم دينك أما انع دبته و قهرته و شتمته و طردته للشارع الذي لا يرحم فسيكون لك شبح في دنياك و حتى مماتك
اعمل صالح تجد الصالح احمي أولادك و عاملهم بالحسن و الطيب و لا تكن لهم عدوا ينفر منهم مجتمعك








بمآ أن هذه المشكله تجآوزت الخط الأحمر ، فسوف نستطلع الى ارآئهم عن هذة المشكله .. !











! ما رأيك بالعنف بالعنف الأسري .. ؟

هذا العنف يجب ان يقف لأنة ارتفع في الأونة الأخيرة



هل صآدفك موقف عن العنف الأسري أو سمعت به .. ؟!

لا لما يصادفني ابداً




! ما موقفك اتجآه العنف الأسري الذي يعآني منه العآلم بأسره .. ؟

انا ضد هذة الظاهرة وبكل قوة



مآ هي الحلول التي تضن انهآ سوف تكون عآمل ايجآبي للتخلص من هذة المشكله .. ؟!

ان يعرف الأب والأم معنى الحب الحقيقي وعلموا ان هناك ابناء
يحتاجون هذة الدفئ في بيت لا يوجد فية مشاكل .




هل تعتقد أن مربيآت المنآزل " الخدم " يعتبرون عآمل من عوآمل العنف الأسري .. ؟!

ليـس بكثـير


! من تعتبر أنه اليد الكبري في مشكله العنف بالأسرى و لمآذآ .. ؟

الأم والأب ودائماً يقع الأولاد ضحيـة لهم


كيف للدين الإسلآمي أن يكون خير مثآل حتي نسلك فيه الطريق للتخلص من هذة المشكله .. ؟


ديننا دين التسامح يندد بالرحمة و السلام و خير دليل مما تحمله اياته القرانية من دعوات الى دلك
قال تعالى (ومن آياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).
انها ايات تقوم على روح الدين و تمجيد الاسرة و يدعو الى العلاقة الزوجية القائمة على افاق الرحبة دينا و سلوكا

كما رفع الاسلام من مكانة المرأة وبين منزلتها الطبيعية في المجتمع وقرر لها حقوقها المشروعة


هل يمكن للعنف الأسري أن يخلق في الطفل روح القسوة و الحقد و الكرآهي ، كيف ؟!

اكيد وبالأخص اذا كان سنة صغير , فعندما يراة ابوة يعذبة ويضربة
فعدنما يكبر سينمو الحقد بداخلة كثيراً .













ما رأيك بالعنف الأسري .. ؟!




نقول اول شي الحمد لله على الصصحه والعافيه وعلى نعمت الام والاب
طبعا العنفالأسري موجود في كافة بقاع الأرض
وفي الأسر موجود الضرب لكن هناك من يستخدمالضرب المبرح وليس طوال الوقت لأن الضرب الكثير نوع من انواع العنف الأسري
ويكون له عواقب سلبية على الطفل وحياته ويكون له آثار سلبية عميقة على الطفل.. السؤال هنا؟ أين الأم؟؟
هل هي الأخرى تعاني من عنف زوجها أم تشاطره "أسلوبالتربية".. الله يكون بعون جميع ضحايا العنف


هل صآدفك موقف عن العنف الأسري أو سمعتبه .. ؟!


اعرف آمراه تضرب اولادها كل يوم أو يومين بأي شي وهي تنظر إليه وتعاني الام من ضغطولا تتحمل و اولآهآ متقاربينبالسن وهذا يسبب حالة نفسية من الصغر الله المستعان


ما موقفك اتجآه العنف الأسري الذي يعآني منه العآلم بأسره .. ؟



الأسرة كيان يتم بناءه من أجل الوصول إلى أهداف معينة أهمها إنجاب الأبناء
وتربيتهمفإذا ابتغى الوالدان التوفيق في تربية أبناء صالحينوبناء مستقبل واعد
لهمينبغي عليهما تحديد أهداف تربوية معينة ومعرفة الوسائل والطرق اللازمة
للحصول علىتلك الأهداف


مآ هي الحلول التي تضن انهآ سوف تكون عآمل ايجآبي للتخلص من هذةالمشكله .. ؟



وجود علاقة بين أوليـاء الأمور والـمدرسين
يُنتظر من المدرسة أن تنسق مع مختلفالمؤسسات التي تعني برعاية الطفل " تساعد المدرسة في تنمية
المجتمع المحلي منخلال تثقيف الأهالي وتنظيم الدورات التعليمية والندوات الثقافية والصحية


هل تعتقد أن مربيآت المنآزل " الخدم " يعتبرون عآمل منعوآمل العنف الأسري .. ؟!




لا أعتقد ذلك " أو لم أرى ذلك " أعتقد إذا كانت الام تذهب إلى العمل فسيكون هناكانقطاع الصلة والمتابعة بين الآباء وأبنائهم
هذا من ناحية نقطة تدخل الخدم فيالعنف الاسري " بالإضافة إلى المشاكل الأسرية التي تحدث في البيت مثل إنفصالالوالدين



من تعتبر أنه اليد الكبري في مشكله العنفبالأسرى و لمآذآ .. ؟




جوابي غريب نوعا ما لكن أعتقد في بعض الاحيان أن اليد الكبرى تكون من خارج منالمنزل فأحيان من الشارع أو من الاصدقاء والنقطة الاهم

القـــــدوةالــحسنـــــة
الأطفال يقلدون في سلوكياتهم الاباء والأمهات والمعلمين فالأطفالالصغار يتأثرون أكثر بآبائهم وأمهاتهم لكن عند ذهابهم إلى المدرسة
يتأثرون أكثربمعلميهم وعلى هذا يجب أن يعلم المربون أن أفكارهم وسلوكهم وكلامهم نموذج يحتذى بهمن قبل الأبناء وعليه يجب أن
يكونوا قدوة في كافة تصرفاتهم.



كيف للدين الإسلآمي أن يكون خير مثآل حتي نسلك فيهالطريق للتخلص من هذة المشكله .. ؟




الدين الإسلامي وضح أهمية التراحم والترابط الأسري وهناك العديد من النصوص القرآنيةوالأحاديث الشريفة التي تظهر منها أهمية ذلك الأمر
منها قول الرسول عليه الصلاةوالسلام "ليس منّا من لا يرحم صغيرنا ولا يوقر كبيرنا"
رأي الدين الاسلامي : الرأفة والإحسان أساس العلاقة الأسرية السليمة


هل يمكن للعنف الأسري أن يخلق فيالطفل روح القسوة و الحقد و الكرآهي ، كيف ؟!


بالتأكيد فـ الطفل الذي عانى في صغره من ضرب وقسوة وكراهية يمكن أن تكون لها آثارعميقة داخل الطفل فتتحول اليه فتخلق في داخل الطفل
الكراهية والحقد وتتحول الىأنه هو من يصبح يعاقب الاخرين أيضا .












ما رأيك بالعنف بالعنف الأسري .. ؟!



العنف الأسـري تصـاعد ويجـب على النـاس الوقوف لـهذا النوع من المشاكل وانا يحرصـوا دائماً على الأمـان في اسرتـهم .


هل صآدفك موقف عن العنف الأسري أو سمعت به .. ؟!


سـمعت عنة في كثير من الحوادث ولكن على مستوواي لم يحدث
شيئا لي .

ما موقفك اتجآه العنف الأسري الذي يعآني منه العآلم بأسره .. ؟!



طبـعا ضدة ومو انا الوحيد الي ضدة فقط بل الناس جميع يريدون التصدي لهذاا العنف الذي يشكل خطر على الأسر .

مآ هي الحلول التي تضن انهآ سوف تكون عآمل ايجآبي للتخلص من هذة المشكله .. ؟!


انا تؤخذ المشاكل ببسـاطة والتفاهم فيها . لا ان نرى الضرب و القذف على الأخر .


هل تعتقد أن مربيآت المنآزل " الخدم " يعتبرون عآمل من عوآمل العنف الأسري .. ؟!

في بعض الحوادث تكون الخدم سبل العنف . ولكن يكون هذا لشئ بسيط .


من تعتبر أنه اليد الكبري في مشكله العنف بالأسرى و لمآذآ .. ؟!



الأم والأب ودائماً ما يقع الأبنــاء ضحايا لهذا العـنف البشع .


كيف للدين الإسلآمي أن يكون خير مثآل حتي نسلك فيه الطريق للتخلص من هذة المشكله .. ؟!



دائمـاً ما استغفرنا ونتوكل على الله فدائـما سنرى الخير في الأسرى .


هل يمكن للعنف الأسري أن يخلق في الطفل روح القسوة و الحقد و الكرآهي ، كيف ؟!

اكيد وبالأخص اذا كان سنة صغير , فعندما يراة ابوة يعذبة ويضربة
فعدنما يكبر سينمو الحقد بداخلة كثيراً .

















• ينظر الكثير من علماء النفس بأن العنف الاسري نتيجة الحياة العصرية فكيف يمكنكأن تفسر لنا هذآ .. ؟!

• كيف يمكننا حماية المراة العربية التي تعتبر الضحية الاولى ..؟!

• ما واجـب مؤوسسات الحقـوق في هذا الأمر .. ؟!

• بنظرك كيف تبدأ المشاكل بس الأسر .. ؟!

• بما أنه يسبب حالات نفسية واضطرابات لدى النساء والأطفال لماذا لم يحمل هذا الموضوع من أهمية لـ ( وزارة الصحة أو الشؤؤون ) .. ؟!

• هل تعتقد أن من مُورس به العنف الاسري يصبح ضعيف الشخصية أمام زوجته وأولاده وكذلك الأم التي تتعرض للعنف تصاب بالشيء ذاته ..؟!

• في الغرب توجد مراكز بالإمكان اللجوء إليها، حيث تتم حماية الأطفال والمراهقين من العنف الأسري ومعالجتهم للتخلص من الآثار السلبية للعنف أما في بلادنا العربية فلا توجد مثل هذه المراكز ، لايوجد آهتمام ، لمآذآ .. ؟!

• رأيك ؟ .. " جميع الشبهات التي تقول بأن الإسلام يبيح ذلك أو يجيزه في أي حال من
الأحوال، وعدم السكوت عنه، وإيجاد قوانين وأنظمة تردع المعتدي وتحمي الضحية ..؟!

• كلــمة اخيـرة توجـها الـى الأســر للحفاظ على انفسـهم من هذة المشكله .. ؟!



المصدر :منتديات برشلونه
رد مع اقتباس
قديم 08-03-2013, 04:26 PM #10
يزيد الوذيناني

مصدر جديد

العنف الأسري


د. عبدالله بن دهيم


إن العنف الأسري هو أشهر أنواع العنف البشري انتشاراً في زمننا هذا، ورغم
أننا لم نحصل بعد على دراسة دقيقة تبين لنا نسبة هذا العنف الأسري في
مجتمعنا إلا أن آثاراً له بدأت تظهر بشكل ملموس على السطح مما ينبأ أن
نسبته في ارتفاع وتحتاج من كافة أطراف المجتمع التحرك بصفة سريعة وجدية
لوقف هذا النمو وإصلاح ما يمكن إصلاحه.

قبل الخوض أكثر في مجال العنف الأسري علينا أولاً أن نعرّف الأسرة ونبين
بعض الأمور المهمة في الحياة الأسرية والعلاقات الأسرية والتي ما أن تتحقق
أو بعضها حتى نكون قد وضعنا حجراً أساسياً في بناء سد قوي أمام ظاهرة
العنف الأسري.


تعريف الأسرة:

*
الأسرة: هي المؤسسة الاجتماعية التي تنشأ من اقتران رجل وامرأة بعقد يرمي
إلى إنشاء اللبنة التي تساهم في بناء المجتمع، وأهم أركانها، الزوج،
والزوجة، والأولاد.


أركان الأسرة:

فأركان الأسرة بناءً على ما تقدم هي:
(1) الزوج.
(2) الزوجة.
(3) الأولاد.

وتمثل الأسرة للإنسان «المأوى الدافئ، والملجأ الآمن، والمدرسة الأولى، ومركز الحب والسكينة وساحة الهدوء والطمأنينة

الآن وبعد التحدث عن تعريف الأسرة وتكوينها لننتقل إلى وصف العلاقة الطبيعية المفترضة بين أركان هذه الأسرة.

((الرأفة والإحسان أساس العلاقة الأسرية السليمة))

(1) الحب والمودة: إن هذا النهج وإن كان مشتركاً بين كل أفراد العائلة
إلاّ إن مسؤولية هذا الأمر تقع بالدرجة الأولى على المرأة، فهي بحكم
التركيبة العاطفية التي خلقها الله تعالى عليها تعد العضو الأسري الأكثر
قدرة على شحن الجو العائلي بالحب والمودة.
(2) التعاون: وهذا التعاون يشمل شؤون الحياة المختلفة، وتدبير أمور البيت،
وهذا الجانب من جوانب المنهج الذي تقدم به الإسلام للأسرة يتطلب تنازلاً
وعطاء أكثر من جانب الزوج.
(3) الاحترام المتبادل: لقد درج الإسلام على تركيز احترام أعضاء الأسرة بعضهم البعض في نفوس أعضاءها.

من الثوابت التي يجب أن يضعها مدير العائلة -الزوج- نصب عينيه هي «أن الله
سبحانه وتعالى لم يجعل له أية سلطة على زوجته إلاّ فيما يتعلق بالاستمتاع
الجنسي، وليست له أية سلطة عليها خارج نطاق ذلك إلاّ من خلال بعض التحفظات
الشرعية التي يختلف الفقهاء في حدودها، وتتعلق بخروج المرأة من بيتها من
دون إذن زوجها».
أمّا ما تقوم به المرأة من الواجبات المنزلية التي من خلالها تخدم الزوج
والعائلة فإنه من قبيل التبرع من قبلها لا غير، وإلاّ فهي غير ملزمة شرعاً
بتقديم كل ذلك. وإن كان البعض يرقى بهذه الوظائف التي تقدمها المرأة إلى
مستوى الواجب الذي يعبر عنه بالواجب الأخلاقي الذي تفرضه الأخلاق
الإسلامية.
فإذا عرف الزوج بأن هذه الأمور المنزلية التي تتبرع بها الزوجة لم تكن من
صميم واجبها، بل تكون المرأة محسنة في ذلك، حيث أن الإحسان هو التقديم من
دون طلب، فماذا يترتب على الزوج إزاء هذه الزوجة المحسنة؟
ألا يحكم العقل هنا بأنه يجب على الإنسان تقديم الشكر للمحسن لا أن يقابله بالجفاف؟
إن هذه الحقيقة التي يفرضها العقل هي عين ما أكد عليه القرآن الكريم في قوله تعالى:
{هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان}.
إن أقل الشكر الذي يمكن أن يقدمه الزوج للزوجة المحسنة هو «أن يعمل بكل ما
عنده في سبيل أن يحترم آلام زوجته،وأحاسيسها، وتعبها، وجهدها، ونقاط
ضعفها».

مسؤولية الزوج تجاه زوجته:
1- الموافقة، ليجتلب بها موافقتها، ومحبتها، وهواها.
2- وحسن خلقه معها، واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة.
3- وتوسعته عليها».


مسؤولية الزوجة في التعامل مع الأبناء وركزنا في هذا الجانب على مسؤولية الزوجة لأنها الجانب الذي يتعامل مع الأبناء أكثر من الزوج:

1-
تزيين السلوك الحسن للأولاد وتوجيه أنظارهم بالوسائل المتاحة لديها إلى
حسن انتهاج ذلك السلوك، ونتائج ذلك السلوك وآثاره عليهم في الدنيا، وفي
الآخرة.
2- تقبيح السلوك الخاطئ والمنحرف لهم، وصرف أنظارهم ما أمكنها ذلك عن ذلك
السلوك، واطلاعهم على الآثار السيئة، والعواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب
على السلوك المنحرف والخاطئ.
3- تربية البنات على العفة والطهارة، وإرشادهن للاقتداء بالنساء الخالدات،
وتحذيرهن من الاقتداء باللاتي يشتهرن بانحرافهن الأخلاقي. كما تحذرهن من
الاستهتار، وخلع الحجاب وعدم الاستماع إلى ما يثار ضده من الأباطيل من قبل
أعداء الإسلام ومن يحذو حذوهم.
4- الاعتدال في العاطفة وعدم الإسراف في تدليل الأولاد ذلك الذي يقود إلى
ضعف شخصية الأولاد، وعدم ارتقائها إلى المرحلة التي تتحمل فيها مسؤولياتها.
5- توجيه أنظار الأولاد إلى المكانة التي يحتلها الأب في الأسرة، وما يجب
عليهم من الاحترام تجاهه، والاقتداء به -على فرض كونه رجلاً يستحق
الاقتداء به- وذلك كي يتمكن الأب من أداء دوره في توجيه الأولاد، وإصلاح
المظاهر الخاطئة في سلوكياتهم.
6- تجنب الاصطدام بالزوج -وخاصة أمام الأولاد- لأنه قد يخلق فجوة بينهما تقود إلى اضطراب الطفل وخوفه وقلقه.
7- وجوب اطلاع الأب على المظاهر المنحرفة في سلوك الأولاد، أو ما قد يبدر
منهم من الأخطاء التي تنذر بالانحراف وعدم الانسياق مع العاطفة والخوف من
ردة فعل الأب.
8- صيانة الأولاد عن الانخراط في صداقات غير سليمة، وإبعادهم عن مغريات
الشارع، ووسائل الأعلام المضللة. من قبيل البرامج المنحرفة، والكتب
المضللة.
9- محافظتها على مظاهر اتزانها أمام الأولاد وذلك كي لا يقتدي الأولاد
بها، لأنهم على فرض عدم قيامها بذلك سيقعون في تناقض بين اتباع ما تقوله
الأم، أو تمارسه.


مسؤولية الزوج -الأب- تجاه الأولاد:


1- ضرورة اختيار الرحم المناسب للولد بأن يختار الزوجة الصالحة التي نشأت في بيئة صالحة.
2- تهيئة الظروف المعيشية المناسبة التي تمكنهم من العيش بهناء.
3- حسن اختيار الاسم وهو من حق الولد على أبيه.
4- أن يحسن تعليم الأولاد وتربيتهم التربية الصحيحة، ويهيئهم التهيئة السليمة ليكونوا أبناء صالحين مهيئين لخدمة المجتمع.
5- أن يزوجهم إذا بلغوا.

الآن وبعد تبيان الأسرة وأهميتها وعلاقاتها وحقوق أفرادها نعود للحديث عن موضوعنا الأساسي وهو العنف الأسري:

ولأننا نعلم يقيناً مما سبق ذكره أعلاه أن الأسرة هي أساس المجتمع ومصدر
قوته وتفوقه فإننا نؤكد على حقيقة أن العنف الأسري أكثر فتكاً بالمجتمعات
من الحروب والأوبئة الصحية لأنه ينخر أساس المجتمع فيهده أو يضعفه.

ومن هنا تأتي أهمية الإسراع إلى علاج هذا المرض قبل أن يستفحل.



لنستعرض الآن بعض مسبباته التي نعرفها:

أن
ظاهرة العنف الأسري جاءت نتيجة للحياة العصرية، فالضغط النفسي والإحباط،
المتولد من طبيعة الحياة العصرية اليومية، تعد من المنابع الأولية
والأساسية لمشكلة العنف الأسري.

والعنف سلوكٌ مكتسبٌ يتعلمه الفرد خلال أطوار التنشئة الاجتماعية.
فالأفراد الذين يكونون ضحية له في صغرهم، يُمارسونه على أفراد أسرهم في
المستقبل.

كذلك فإن القيم الثقافية والمعايير الاجتماعية تلعب دوراً كبيراً ومهماً
في تبرير العنف، إذ أن قيم الشرف والمكانة الاجتماعية تحددها معايير معينة
تستخدم العنف أحياناً كواجب وأمر حتمي. وكذلك يتعلم الأفراد المكانات
الاجتماعية وأشكال التبجيل المصاحبة لها والتي تعطي القوي الحقوق
والامتيازات التعسفية أكثر من الضعيف في الأسرة،وهذا ينبطق أحياناً بين
الإخوة والأخوات.

من هم الأكثر تعرضاً للعنف الأسري:

تبين من جميع الدراسات التي تجريها الدول العربية على ظاهرة العنف الأسري
في مجتمعاتها أن الزوجة هي الضحية الأولى وأن الزوج بالتالي هو المعتدي
الأول.
يأتي بعدها في الترتيب الأبناء والبنات كضحايا إمّا للأب أو للأخ الأكبر أو العم.

فبنسبة 99% يكون مصدر العنف الأسري رجل.


مسببات العنف الأسري:

أثبتت
الدراسات على مستوى العالم الغربي والعربي أيضاً وبما فيها السعودي حسب
مقال في جريدة الوطن يوم الأربعاء الموافق 5 ربيع الآخر 1427هـ أن ابرز
المسببات وأكثرها انتشاراً هو تعاطي الكحول والمخدرات.

يأتي بعده في الترتيب الأمراض النفسية والاجتماعية لدى أحد الزوجين أو كلاهما.

ثم اضطراب العلاقة بين الزوجين لأي سبب آخر غير المذكورين أعلاه.


دوافع العنف الأسري:

1- الدوافع الذاتية:
وهي تلك الدوافع التي تنبع من ذات الإنسان، ونفسه، والتي تقوده نحو العنف الأسري،

2- الدوافع الاقتصادية:
في محيط الأسرة لا يروم الأب الحصول على منافع اقتصادية من وراء استخدامه
العنف إزاء أسرته وإنما يكون ذلك تفريغاً لشحنة الخيبة والفقر الذي تنعكس
آثاره بعنف من قبل الأب إزاء الأسرة.

3- الدوافع الاجتماعية:
العادات والتقاليد التي اعتادها مجتمع ما والتي تتطلب من الرجل -حسب
مقتضيات هذه التقاليد- قدراً من الرجولة في قيادة أسرته من خلال العنف،
والقوة، وذلك أنهما المقياس الذي يبين مقدار رجولته، وإلاّ فهو ساقط من
عداد الرجال.
و هذا النوع من الدوافع يتناسب طردياً مع الثقافة التي يحملها المجتمع،
وخصوصاً الثقافة الأسرية فكلما كان المجتمع على درجة عالية من الثقافة
والوعي، كلما تضاءل دور هذه الدوافع حتى ينعدم في المجتمعات الراقية، وعلى
العكس من ذلك في المجتمعات ذات الثقافة المحدودة، إذ تختلف درجة تأثير هذه
الدوافع باختلاف درجة انحطاط ثقافات المجتمعات.


نتائج العنف الأسري:

1- أثر العنف فيمن مورس بحقه:
هناك آثار كثيرة على من مورس العنف الأسري في حقه منها:
آ- تسبب العنف في نشوء العقد النفسية التي قد تتطور وتتفاقم إلى حالات مرضية أو سلوكيات عدائية أو إجرامية.
ب- زيادة احتمال انتهاج هذا الشخص -الذي عانى من العنف- النهج ذاته الذي مورس في حقه.
2- أثر العنف على الأسرة:
تفكك الروابط الأسرية وانعدام الثقة وتلاشي الاحساس بالأمان وربما نصل إلى درجة تلاشي الأسرة.
3- أثر العنف الأسري على المجتمع:
نظراً لكون الأسرة نواة المجتمع فإن أي تهديد سيوجه نحوها -من خلال العنف الأسري- سيقود بالنهاية، إلى تهديد كيان المجتمع بأسره.


الحلول:

1.
الوعظ والإرشاد الديني المهم لحماية المجتمع من مشاكل العنف الأسري، إذ أن
تعاليم الدين الإسلامي توضح أهمية التراحم والترابط الأسري،




2. تقديم استشارات نفسية واجتماعية وأسرية للأفراد الذين ينتمون إلى الأسر التي ينتشر فيها العنف
3. وجوب تدخل الدولة في أمر نزع الولاية من الشخص المكلف بها في الأسرة
إذا ثبت عدم كفاءته للقيام بذلك وإعطائها إلى قريب آخر مع إلزامه بدفع
النفقة، وإذا تعذر ذلك يمكن إيجاد ما يسمى بالأسر البديلة التي تتولى
رعاية الأطفال الذين يقعون ضحايا للعنف الأسري.
4. إيجاد صلة بين الضحايا وبين الجهات الاستشارية المتاحة وذلك عن طريق
إيجاد خطوط ساخنة لهذه الجهات يمكنها تقديم الاستشارات والمساعدة إذا لزم
الأمر.


الخلاصة:

أننا عندما نريد أن نربي ونثقف كلا من الولد والبنت نربيهما على أساس أن كلا من الرجل والمرأة يكمل أحدهما الآخر.
فأنوثة المرأة إنما هي بعاطفتها، وحنانها، ورقتها.
كما أن رجولة الرجل إنما هي بإرادته، وصلابته، وقدرته على مواجهة الأحداث.
فالرجل يعاني من نقص في العاطفة، والحنان، والرقة، والمرأة -التي تمتلك
فائضاً من ذلك- هي التي تعطيه العاطفة، والحنان، والرقة. ولهذا كانت
الزوجة سكناً {لتسكنوا إليها}.
والمرأة تعاني من نقص في الإرادة، والحزم، والصلابة، والرجل -الذي يمتلك
فائضاً من ذلك- هو الذي يمنحها الإرادة، والحزم، والصلابة. ولهذا كان
الزوج قيّماً على الزوجة كما يقول تبارك وتعالى:
{الرجال قوَّامون على النساء}.

فالتربية تكون إذن على أساس أن المرأة والرجل يكمل أحدهما الآخر».


وهناك
طرق ممكن انتهاجها لمساعدة الزوجات والأطفال الذين تعرضوا للعنف الأسري،
والخطوة الأولى تكمن في دراسة وجمع ما أمكن من معلومات حول ديناميكة أسرهم.


1. توفير أماكن آمنة للنساء والأطفال يمكنهم الذهاب إليها للشعور بالأمان ولو لوقت يسير ويمكن متابعتهم هناك من قبل المختصين.
2. العمل على تعليم النساء والأطفال على تطوير خطط للأمان لهم داخل المنزل وخارج المنزل.
3. التعاون مع الجهات المختصة برعاية الأسر والأطفال لإيجاد حلول تتوافق مع كل أسرة على حدة.
4. تدريب الأطفال على ممارسة ردود أفعال غير عنيفة لتفريغ الشحنات السلبية التي تولدت لديهم نظر العنف الذي مورس عليهم.





5. تعليم الأطفال على سلوكيات إيجابية بحيث نمكنهم من التحكم بموجات الغضب
والمشاعر السلبية لنساعدهم على تكوين علاقات مستقبلية آمنة وسليمة
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2 , الثاني , الدراسي , الصف , الفصل , المتوسط , رقم , واجب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واجب رقم 4 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 41 04-03-2014 08:23 PM
واجب رقم 3 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 42 04-03-2014 12:24 AM
واجب رقم 1 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 62 19-05-2013 03:08 AM
واجب رقم 5 الصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني ‏ ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 34 19-05-2013 03:06 AM
واجب رقم 3 الصف الأول متوسط الفصل الدراسي الثاني ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 14 17-05-2013 09:27 PM


الساعة الآن 12:36 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.