بيئة إبداعية في بيتك.. لنربي جيلاً مبدعًا
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > استراحة الاعضاء > المواضيع المميزه




المواضيع الجديدة في المواضيع المميزه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-10-2012, 10:30 AM #1
الرااقي

مشرف عام




يُنظر للإبداع بوصفه صفة أصيلة في المرء، ونحن نعتمد على الشخص الموهوب في التعبير عن هذه الموهبة بإبداعه لعمل أدبي أو فني أيّا كان نوعه.


ولكن على مدى السنوات القليلة الماضية، اكتشف علماء النفس الاجتماعي أن الإبداع ليس فقط سمة شخصية للفرد، ولكنه ظرف بيئي أيضًا يتغير تبعًا للحالة والسياق،



ما يطرح تساؤلًا مهمًا: ما الذي يجعلنا أكثر إبداعًا في بعض الأحيان والأقل إبداعًا في أحيان أخرى؟ بشكل علمي كشفت الأبحاث أن الابتعاد في الزمن تجريديًا بمعنى عدم


التفكير في الوضع الحالي وإنما النظر إليه من حالة مستقبلية يمكن أن يعزز أيضًا الإبداع.



في سلسلة من التجارب التي درست تأثير مدى المسافة الزمنية على الأداء في البصيرة والمهام والإبداع، طلب من المشاركين

تخيل حياتهم بعد عام واحد (المستقبل البعيد)، أو في اليوم التالي (المستقبل القريب)، ومن ثم عمل تصور لشكل هذا اليوم في المستقبل.

وجاء المشاركون الذين وضعوا تصوّرًا ليوم في المستقبل البعيد أكثر بصيرة وإبداعًا من المشاركين الذين تخيلوا تصورًا لإحدى مشكلات يوم في المستقبل القريب.

هذا البحث أشار إلى نتيجة مهمة، وهي أن هناك خطوات بسيطة عدة يمكننا القيام بها لزيادة الإبداع وتشجيع

الموهبة، مثل السفر إلى أماكن بعيدة (أو حتى مجرد التفكير في مثل هذه الأماكن)، التفكير في المستقبل البعيد، والتواصل مع الأشخاص المختلفين عنا، والنظر إلى بدائل غير متوقعة للأمور.


ربما البيئة الحديثة، مع زيادة قدرتها على الوصول إلى الناس، السينما، الموسيقى، حتى الطعام الذي يأتينا من بيئات وثقافات مختلفة

وأماكن بعيدة، يساعدنا على أن نصبح أكثر إبداعًا، ليس فقط من خلال تعريضنا لمجموعة متنوعة من الأساليب والأفكار، ولكن أيضًا من خلال السماح لنا بأن نفكر بطريقة أكثر تجريدية.

هذه الطريقة هي التي يستخدمها علماء التربية مع الأطفال في خلق بيئات إبداعية وتحفيز الخيال وهو ما يمكن أن يقوم به الوالدان أيضًا.

فخلق بيئة إبداعية في المنزل يلغي القواعد المعتادة ويتسبب في الفوضى، ولكن الأطفال الذين ينشأون في بيت يشجع على الإبداع، يكبرون ويتطورون بطرق رائعة ومدهشة في بعض الأحيان.


مونتيسوري.. رؤية واسعة


ويعد تشجيع الإبداع وتغذية الشعور بالتفرد جزءًا مهمًا من دور الوالدين في تطوير أطفالهم. وهناك العديد من الطرق التي يمكن بها للأمهات والآباء تشجيع الروح الإبداعية للطفل.


فالإبداع هو عملية الخروج بأفكار جديدة، وبالنسبة للأطفال الصغار تشتمل عادة على طرق جديدة في استخدام أو النظر إلى الأشياء المألوفة.

وتعد طريقة مونتيسوري من أشهر الأساليب المستخدمة لتشجيع الإبداع. ففي عام 1907، بدأت الدكتورة ماريا مونتيسوري أول صف مونتيسوري،

حيث جمعت الأطفال في مجموعات مختلطة تضم فروقا تصل لثلاث سنوات (3 - 6 ، 6 - 12 ، 12 - 15)، والتي تسمح بالتطور على المستويين الفردي والاجتماعي.

هذا النهج، المسمى بأسلوب مونتيسوري يقدم رؤية واسعة للتعليم باعتباره وسيلة للحياة. وهو مصمم للاستفادة من التطور الطبيعي للأطفال، وإعطاء الأطفال

حرية العمل وفقًا لخطواتهم الخاصة، إما وحدهم وإما مع الآخرين، وبالمواد التي يختارونها.

والمرونة التي يتسم بها هذا النهج، غير المتوافرة عادة في الحياة اليومية أو في مرحلة ما قبل المدرسة، تضع أساسا يمكن من خلاله أن توجه الطفل موهبته الداخلية.

يمكن للوالدين السماح لأبنائهم بحرية الاستكشاف وأن يتعاملوا بحميمية مع جميع جوانب الحياة المحيطة بهم، وظواهرها، وسكانها، من البشر وغيرهم، ووفقا

لرئيس رابطة مونتيسوري الدولية رنيلد مونتيسوري: «هذه العلاقة الحميمة تقود إلى كل نوع من أنواع الإبداع».

تعليم الاستقلالية

ليس من الضروري أن تقتصر أفكار مونتيسوري على الفصول الدراسية، ولكن يمكن للوالدين تنفيذ مبادئ أسلوب مونتيسوري في المنزل أيضًا.


أولا، يجب أن تنظر إلى منزلك من خلال منظور طفلك. دع طفلك يجرب إلى أقصى حد ممكن، من خلال المشاركة الكاملة في الحياة اليومية الروتينية، حتى يكتسب الشعور بالانتماء، وبالحاجة إليه.

وعادة ما يطلب الصغار أن يقوموا بالتجربة بأنفسهم، وبالرغم من أن السماح لهم بإنجاز الأشياء بأنفسهم غالبًا ما يعني المزيد من الوقت، ولكن من خلال الاستماع للطفل ومنحه الحرية الكاملة تعزز لديه الاستقلالية والإبداع.


على سبيل المثال، يمكن إيجاد سبل تسمح لطفلك بالمشاركة في إعداد وجبة، التنظيف، العناية بالحديقة، تنسيق ورعاية الملابس والأحذية، حتى تنظيم ألعابه، وهكذا يمكن أن تساعد في بناء ثقة طفلك بنفسه.

توسيع الآفاق

بالنسبة للأطفال الصغار، غالبًا ما ينطوي الإبداع على طرق جديدة لعمل الأشياء أو استخدام الأشياء المألوفة.

واللافت للنظر عدم وجود تغييرات كبيرة في لعب الأطفال على مر السنين. على سبيل المثال، لعبة المكعبات «ليغو»


تحتوي على كتل غالبا ما يتم وضعها لتكوين أشكال أو لتشييد المباني، بينما الألعاب التعليمية التي تعلم مهارات الرياضيات أو حقائق الجغرافيا لها قيمتها، لكنها لا تشجع الأطفال على الابتكار.


ويتم تعزيز الإبداع من خلال تخفيف الضغط عن الأطفال في اكتساب المهارات وذلك بتشجيعهم على فعل ما يميل الأطفال إلى فعله طبيعيًا وهو اللعب بطرق مبتكرة، وتشجيع الإبداع لدى الأطفال مهم جدًا.

وجود الثقة والخبرة في التفكير واللعب بشكل خلاق لا يساعدان الأطفال فقط على تطوير الهوايات التي توفر المتعة، ولكن أيضًا يمكنهما المساهمة في إعداد النشء لعالم سيتغير سريعا خلال فترة حياتهم.

فأجهزة الكمبيوتر ستقوم بالكثير من «التفكير» في المجتمع خلال السنوات المقبلة، ولكن أجهزة الكمبيوتر ليست جيدة خصوصًا في مجال الإبداع!

محفزات الإبداع

تشكو بعض الأمهات من أن أطفالهن لا يلعبون أبدًا باللعب كما هو مفترض أو كما تشير الشركة المصنعة للعبة.

فهم أحيانًا يستخدمون اللعب بطريقة مختلفة تمامًا كرصها فوق بعضها بعضًا، أو استخدامها كما الدعائم في عروضهم.

وقد يحبون اللعب مع عبوات الكارتون ويستخدمون الشريط، والغراء، والطلاء، في ابتكار نماذج وألعاب مختلفة.

وقد تتسبب هذه الطرق في اللعب في الفوضى، ولكنها تعزز الابتكار والإبداع لدى الطفل، كما ينصح الخبراء الآباء بأن يسمحوا للأطفال بالتوصل إلى التعبير عن قدراتهم الإبداعية الخاصة.

ويشيرون لأهمية مدح إبداع الطفل أيّا كان مستواه والثناء على جهوده وتشجيعه وعدم انتقاده، فالصورة التي يرسمها طفلك ليس بالضرورة أن تكون مثالية فهي في النهاية تعبير عن رؤيته.

ما يشجع على التعبير الإبداعي والابتكار أيضًا وجود «ركن للإبداع»

بالمنزل، تتوافر فيه الخامات المناسبة لسن الطفل مثل الصلصال، الطباشير الملون، والورق العادي وورق القص واللصق، ومقص آمن، وورق ملون وغيرها من الخامات.



افعل ولا تفعل


7 خطوات تدعم مشروع تربية نشء خلاق

1 - خصص مساحة لعرض الإبداعات والجوائز.

2 - حاول أن تكون حلقة الوصل بين مواهب طفلك الخاصة والعالم من حوله بمساعدته على إيجاد منافذ لعرض هذه المواهب.

3 - تعامل مع المنزل كمكان للتعلم. على سبيل المثال، المطبخ مكان رائع لتدريس الرياضيات والعلوم من خلال الطهي.

4 - تجنب المقارنة بين طفلك والآخرين. ساعد طفلك على مقارنة أدائه الحديث بأدائه السابق.

5 - لا تضغط طفلك في التعلم وتنمية موهبة ما. إذا تم إرسال الأطفال لدروس خاصة بشكل يومي على أمل تطوير مواهبهم، فإنها قد تصبح أمرًا مرهقًا يفقدهم التألق. شجع، ولكن لا تدفع.

6 - عرّض طفلك لمجموعة واسعة من الخبرات، تنشط المواهب الكامنة. ولا تفترض أنه ليس موهوبًا في أمر ما لأنه لم يبد اهتمامه به.

7 - لا تنتقد أو تحكم على ما يفعله طفلك، فقد يتخلى عن مواهبه إذا شعر بتقييمها.


منقول بتصرف

هايدي عبد اللطيف

نشرت المقالة بتاريخ : 1- 6 - 2012

بمجلة العربي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
إبداعية , بيئة , بيتك , جيلاً , في , لنربي , مبدعًا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حافز حل تدريب بيئة العمل في القطاع الخاص NOOR الوظائف و الاعلانات 0 23-10-2014 04:37 AM
طرق تساعدك على فرش بيتك omziad الديكور والإتيكيت 3 23-09-2012 12:30 AM
بيتك فى قلبى الظل الشعر والخواطر 9 24-06-2012 10:03 PM
إبداعية الألوان والتحدي الفني حجـ بنوتةــازية الديكور والإتيكيت 0 01-04-2011 05:57 PM
رغبة في تجديد بيئة العمل نقل من امضى 6 سنوات فأكثر مديرا او وكيلا في مدرسة واحدة.1430 حجـ بنوتةــازية الوظائف و الاعلانات 0 23-03-2009 12:19 AM


الساعة الآن 08:50 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.