قصة السلطان و الثور الأسود
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > استراحة الاعضاء > قصص وروايات الاطفال والقصص الكرتونية




المواضيع الجديدة في قصص وروايات الاطفال والقصص الكرتونية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2012, 08:37 PM #1
الكـايد

ملكي


في قديم الزمان.. عاشَ ذلك السلطان ..‏

وكان عنده، ثورٌ أسود، ضخمٌ كبير، كأنَّهُ البنيان!‏

رأسه كالصخر، قرونه كالحديد ..‏

إذا سارَ، هزَّ الأرض ..‏

وإذا خارَ، غلبَ الرعد..‏

وكان ذلك السلطان، لا يشبعُ من النظرِ إليه، ولا يملُّ من الحديث عنه، وقد جعلَ له خدماً كثيرين، يعنونَ به ويحرسونه ..‏

خادمٌ يطعمهُ ، وخادمٌ يسقيه .‏

خادمٌ ينظِّفُهُ، وخادمٌ يداويه ..‏

خادمٌ ينزِّههُ، وخادمٌ يحميه ..‏

السلطانُ يحبّهُ كثيراً، والناسُ يكرهونه كثيراً..‏

لماذا ياترى ؟‏

تعالَ لنرى ..‏

***‏

الشارع مملوءٌ بالناس..‏

مابينَ شارٍ أو بائع، مابينَ ماشٍ أو قاعد ..‏

هذا يعمل، ذاكَ يضحك‏

ولدٌ يجري، بنتٌ تلعب‏

شيخُ يمشي على عكّاز‏

أمٌّ تحملُ طفلاً يرضع‏

أخرى تمشي، تسحبُ طفلة‏

حلوة حلوة، مثل الفلَّة‏

الشارعُ مملوءٌ بالناسِ.‏

وفجأة ...‏

جاءَ الصوت، مثل الموت :‏

- خرجَ الثورُ.. خرجَ الثورُ ..!!‏

دبَّ الرعبُ بينَ الناسِ ..‏

هذا يركض، ذاك يركض ..‏

يهربُ يهربُ كلُّ الناس ..‏

وقعَ الشيخُ على العكاز‏

مرَّ الثورُ، وداسَ الشيخ‏

تركَ الشيخَ، ونطحَ الطفلة‏

لكنَّ الطفلةَ ما ماتتْ، فاللَّهُ رحيمٌ بالأطفال‏

ومضى الثورُ إلى البستان.‏

كسرَ الغرسَ، أكلَ الزرع َ‏

خرَّب اسوارَ البستان‏

حلَّ الليلُ.‏

وعادَ الثورُ إلى السلطان.‏

حلَّ الليلُ ...‏

وباتَ الناسُ مع الأحزان ..‏

***‏

هكذا كان يفعل الثور ..‏

يخرجُ مهرولاً كالغول، فيختفي الرجال، وتتوقَّفُ الأعمال، ويتركُ الأطفالُ ألعابهم، ويهربون إلى البيوت، فتحضنهم أمهاتهم خائفات‏

ويغلقْنَ دونهم الأبواب .‏

وتنظرُ العيونُ من الشقوق ..‏

- هل أوقفه أحدٌ عند حدِّهِ ؟‏

- لا ...‏

- لماذا؟‏

- خوفاً من السلطانِ وجندهِ..‏

وصبرَ الناسُ محزونين، ينتظرون رحيلَ الظلم..‏

قال الشيوخ :‏

- الظلمُ لن يرحل‏

- لماذا؟‏

- لأنكم تقبلونه‏

- ومالعمل ؟!‏

- إذا رفضتم الظلم، لن يبقى ظالمون‏

***‏

ذاتَ يوم، والعيونُ غافلة ..‏

أسرع رجالٌ شجعان، وقبضوا على الثور ألجموا فمه، وعصبوا عينيه‏

ربطوا قوائمه بالحبال، وصاروا يشدُّونها بقوَّة.‏

غضبَ الثورُ وهاجَ، مدَّ رأسه وقرنيه، واندفعَ..‏

كالبركان، فاصطدمَ بالجدار، وسقط على الأرض ...‏

هجمَ عليه الرجال، ووقعوا على رقبتهِ، يذبحونه جاهدين..‏

الدمُ الأحمر، يدفقُ ويدفق ..‏

نهضَ الثورُ قويّاً، واندفعَ يجري، ثم وقعَ كالتّل، وسكنَتْ حركته، وفارق الحياة..‏

تركه الرجال، واختفوا في الحال‏

***‏

علم السلطان بمقتل الثور، فجنَّ جنونه، واستدعى جنودّهُ وخاطبهم قائلاً :‏

- أيُّها الجنود!‏

لقد جاء يومكم، فابحثوا عن المجرم اللعين إنْ كان في الأرض فاخرجوهُ ،وإنْ كان في السماء فأنزلوه، والويل ثم الويل لكم إن لم تجدوهُ..!‏

انتشر العساكرُ والأعوانُ، في كلِّ بقعةٍ... ومكان..‏

يطوفونَ ويبحثون ..‏

يراقبونَ ويسألون ..‏

ومرَّتِ الأيام، تتبعها الأيام ..‏

وأخفق الجنود، وعادوا للسلطان‏

لم يحصلوا على خبر، أو يعثروا على أثر!‏

***‏

في اليوم التالي ، كان منادي السلطان، ينتقلُ من مكان إلى مكان، وينادي بين الناس :‏

جائزةٌ كبيرة‏

ألف دينار‏

يأخذها من يخبر السلطان عن قاتل الثور‏

جائزةٌ كبيرة ..‏

ألف دينار ..‏

بُحَّ صوته، والناسُ ساكتون ..‏

وانصرفَ المنادي، وضاعَ النداء‏

***‏

اغتاظ السلطانُ كثيراً، فجمع وزراءه وقال :‏

- هل تعلمون أحداً يكرهُ ثوري؟‏

- الرعيَّةُ كلُّها تحبّهُ يامولانا!‏

- هل أوقعَ ضرراً بأحد؟‏

- ثورُ السلطان لا يعرفُ الضرر.‏

- هل كان أحدٌ يتمنَّى هلاكَه؟‏

- الناسُ جميعهم يدعون له بالحياة‏

- ألَمْ يفرحْ أحدٌ لموته ؟‏

- الرعيةٌ جميعها حزينةٌ لفراقه.‏

جُمِعَتِ الرعيّةٌ، أمامَ القصر، وخرجَ السلطانُ، فخطبَ وقال:‏



- أيُّها الشعبُ الطيِّب!‏

لقد بلغني حبّكم للثور، وحزنكم على فراقه، فعزمتُ على شراءِ ثورٍ آخر، لا مثيلَ له بين الثيران، في جميع الممالكِ والبلدان ، و.. وصرخ الأطفال :‏

- لا نبغي ثوراً يرعبنا‏

- لا نرضى العيشَ مع الثيران!‏

وصرخ الرجال :‏

- إنْ جاءَ الثورُ سنقتله‏

- إنْ جاءَ الثورُ سنقتله‏

واشتعل الغضبُ، وماجتٍ الحشود، كالبحر إذ يموج، وارتفع الهتاف، يدوِّي كالرعود، فارتجفَ السلطان، ودخل القصر ،وغلَّق الأبواب ..‏

***‏

في الصباح الباكر ..‏

شاع النبأْ العظيم، كالنارِ في الهشيم :‏

- لقد اختفى السلطان !‏

- لقد اختفى السلطان !‏

فقامَتِ الأفراح ،وزالَتِ الأحزان، وعادتِ الحياة، تسيرُ في أمان‏

هذا يعمل، وذاك يضحك‏

شيخٌ يمشي على عكاز.‏

وأمٌ تحملُ طفلاً يرضع ..‏

أخرى تمشي تسحبُ طفلة‏

حلوة حلوة، مثل الفلَّة .‏

تنقزُ في فرحٍ وأمان.‏

فالثورُ الأحمقُ لن يظهر .‏

والظلمُ ولَّى مع السلطان .‏

***‏

مضى زمانٌ وزمان، وقصةُ ثورِ السلطان، تنتقلُ من جيلٍ إلى جيل ..‏

يحكيها الآباءُ للأبناء‏

وتحكيها الأمهاتُ للبنات ..‏

الصغارُ ينصتون ، والكبارُ يقولون :‏

في قديمِ الزمانِ ..‏

عاشَ ذلكَ السلطان ..‏


رد مع اقتباس
قديم 11-08-2012, 11:01 PM #2
معشوقتي

v.i.p

يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحت لنآآ يـآآلــ غ ـلآآآ ,,


ولاتحرمنامن جديدكـ ,,,, لآعدمت ,,, ولآهنت
رد مع اقتباس
قديم 18-08-2012, 12:12 AM #3
قلب الحياة

ملكي

تسليت وانا أقرئها

لاتحرمنا طلتك البهيه الشقيه

وأرينا دائما طروحاتك الرائعه

كل التحايا..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسود , الثور , السلطان , قصة , و

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور فندق شاطئ السلطان في دولة قطر دمعتي غلآك السياحة والسفر 2 12-03-2012 03:17 AM
صور إكسسوارات باللون الأسود ,صور أساور باللون الأسود للصبايا رحيق الورد المرأة والطفل 1 04-02-2012 05:25 PM
اكسسوارات للصبايا باللون الأسود , حلقان و سناسيل باللون الأسود رحيق الورد المرأة والطفل 0 04-02-2012 12:36 PM
مولاتي بنت السلطان صبر الليالي الشعر والخواطر 14 27-07-2009 12:49 AM
أغلاق الأثنين 7 - 10 ,, أكلت يوم أكل الثور الأبيض ,, اهداف متوقعه لبعض الشركات مضارب أول ركن الأسهم السعودية 9 07-10-2008 01:18 PM


الساعة الآن 11:25 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.