المدرِّبون الشباب في الملاعب الأوروبية هذا الموسم
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > منتدى المنوعات > ركن المنوعات




المواضيع الجديدة في ركن المنوعات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2012, 05:31 AM #1
L.MESSI

ملكي


تتباين تجارب المدرّبين الشبان في بعض الأندية الأوروبية هذا الموسم بين النجاح المُبهر والفشل والمراوحة في المكان، وتعلم إدارة كل نادٍ تُعين مدرّباً شاباً لقيادة الفريق، أنها أقدمت على خطوة محفوفة بالمخاطر حتى لو كان لهذا المدرّب اسماً ذهبياً على عشب الملاعب الأخضر.


غوارديولا.. توهُّج يشارف على النهاية

ليس هناك مثال صارخ على نجاح المدرّب الشاب، أكثر من تجربة جوسيب غوارديولا (41 عاماً) مع برشلونة التي شارفت على النهاية "الحزينة"، بشكل مشابه ربما لبدايتها الفاترة.

فعندما تقدّم لاعب برشلونة السابق لتدريب الفريق الأوّل خلفاً للهولندي فرانك ريكارد، الذي خرج بموسم كارثي 2007/ 2008، لم يحقّق فيه البرشا أي لقب حتى أنه حلَّ في المركز الثالث خلف فياريال، لم يؤمن الكثيرون بقدرات "بيب" القادم من برشلونة B، بالأخص بعد أن حقّق نقطة واحدة من مباراتيه الأولى والثانية في الـ"ليغا".

لكن لاعب خط الوسط الدفاعي مثلما كان جزءاً من فريق أحلام الهولندي يوهان كرويف، صنع كمدرّب فريق أحلام خاصٍ به، يُكنّى باسمهِ أحياناً، والتجربة بُنيت على أسسٍ متينة.

أبهر غوارديولا العالم أجمع، بفلسفة اللعب الهجومي والتمرير السلس، إضافة للضغط العالي وصهر الإمكانيات الفردية والجماعية ضمن بوتقة الفريق الواحد، وحصد بفضل هذه الطريقة 13 لقباً من 18 مسابقة شارك فيها الفريق في عهدة مدرّب كتب تاريخاً جديداً للبرشا.

هذه النجاحات الكبيرة لم تُقنع بعض النقاد والمحلّلين الذين يرون أن قيمة غوارديولا الفنية واعترافهم به كمدرّبٍ فذٍّ، لن يتحقّق ما لم يجرب إمكانياته خارج أسوار النادي الكتالوني، بعيداً عن الأسماء الكبيرة مثل: الأرجنتيني ليونيل ميسي وتشافي هيرنانديز، وأندريس إنييستا وآخرين.

وجاء الموسم الحالي، الذي تراجع فيه برشلونة عن زعامة الـ"ليغا" لصالح ريال مدريد، وفقد لقبه في دوري أبطال أوروبا، ليخرج البعض بإدعاءات نهاية الحقبة الذهبية للبرشا، وتبقّى للمدرّب الشاب لقب أخير يهوّن على الجماهير مسألة رحيله في حال الفوز به، ويملأ يدي كارليس بويول الفارغتين من الكؤوس هذا الموسم حتى الآن، وهو لقب كأس الملك حيث يخوض المباراة النهائية ضد أتلتيك بلباو يوم 25 أيار/مايو الجاري.

ربما ساعد الجيل الذهبي لبرشلونة على إعلاء نجم غوارديولا وإظهاره كمدرّب يصنّف مع العظماء أكثر مما هو عليه في الواقع، وربما لن يستطيع هذا المدرّب أن يكرّر الإنجازات نفسها في نادٍ آخر، ولكن الأكيد أن هذه الحقبة، التي انسجم فيها المدرّب مع اللاعبين بشكل خيالي، ستروى لأجيال وأجيال قادمة.


كونتي مدرّب بروح لاعب

المدرِّبون الشباب الملاعب الأوروبية الموسم
لم يكن تسلّم الإيطالي انطونيو كونتي (42 عاماً) تدريب فريقه يوفنتوس بداية الموسم الحالي أمراً غريباً، لكنه بالتأكيد كان حدثاً مُثيراً؛ لأن مدرّب باري وأتلاتنا سابقاً ليس لديه تجارب كبيرة في "serie A" قبل قيادته يوفي.

وجاء التعاقد مع اللاعب، الذي دافع عن ألوان يوفنتوس لأكثر من عقد من الزمن، كونه أكثر مَن يشعر بتوق جماهير "السيدة العجوز" لرؤية الفريق على منصات التتويج، بعد موسم 2010/2011 أنهى به الدوري في المركز السابع وابتعد حتى عن جائزة الترضية "اليوروبا ليغ".

بموازاة تعيين كونتي، انتدب القائمون على الفريق لاعب الخبرة آندريا بيرلو، ولم يجد كونتي أفضل من لاعب ميلان السابق، ليكون هو منفّذ أفكاره وقائد عمليات الفريق في الملعب، بالإضافة لكوكبة من اللاعبين الشبان الذين رسمت لهم أقدارهم أن يحقّقوا لقباً غالياً هو الفوز ببطولة الدوري بعد صراع طويل ومحتدم مع ميلان.

وتدين جماهير البيانكونيري إلى المدرّب المُلهم الذي نجح في تقديم سيرته الذاتية كواحد من الأسماء التي صنعت المجد للسيدة العجوز، فيكفي أن نقول أن فريقه قضى الموسم دون تذوّق طعم الخسارة، الأمر الذي ميّزه عن جميع فرق الدوريات الكبيرة في العالم.

كونتي المولود في ليتشي، الذي انتشل سيينا من الدرجة الثانية الموسم الماضي وصعد به إلى مصاف الكبار، هو الآخر تعرّض للعديد من الانتقادات والشكوك، حتى مع وصول الكالتشيو إلى محطاته الأخيرة.

لكنه كان دائماً يقبل الرهان، ويتلقّى الدعم الكبير من اللاعبين، على رأسهم بالتأكيد زميله السابق جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس، الذي لعب معه لثلاث سنوات، حين وصف مدرّبه الجديد بالنموذج الرائع، ولم يخب توقّع الحارس الرمز للنادي الإيطالي في تألّق كونتي حين قال بوفون تعليقاً على تنصيبه مدرّباً "أدى كونتي بشكل رائع كمدرّب وأفكاره ستقوده إلى مسيرة رائعة وأتمنّى استمراره في تدريب يوفنتوس".

ومن أهم ميزات كونتي إضافة للجوانب الفنية، أنه ما يزال يعتبر نفسه لاعباً في الفريق، هذا الشعور وإن لم يصرّح به يظهر تلقائياً في تعامله مع "زملائه" اللاعبين ليس في الفرحة العارمة التي يغمرهم بها بعد تسجيل الأهداف والفوز فحسب، بل بتفاعله أثناء سير المباريات أيضاً.

هذه الروح لدى كونتي وأفكاره الفنية وقدرة اللاعبين على نقل خطط مدرّبهم إلى حيز التنفيذ أعطت يوفنتوس اللقب، وأعادت الفريق إلى الضوء مجدداً.


فيلاش -بواش استنساخ فاشل عن مورينيو

في الصيف الماضي، تعاقد الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مع المدرّب البرتغالي آندريه فيلاش- بواش (34 عاماً) القادم من إنجازات رائعة مع بورتو لتدريب تشلسي، في محاولة لاستنساخ نجاحات مواطنه جوزيه مورينيو في النادي اللندني.

لكن المدرّب البرتغالي الشاب لم يحقّق ما هو مطلوب منه، ولم ينقل أي بادرة تحسّن على أداء اللاعبين. فساءت النتائج في "البريمرليغ"، وكاد الفريق أن يخرج من الباب الخلفي لدوري أبطال أوروبا بعد خسارته من نابولي الإيطالي (1-3) في ذهاب دور الـ16.

هذه الخسارة كانت بمثابة الإنذار الأخير للمدرّب، ثم تبعتها الخسارة أمام وست بروميتش محلياً لتكون المحطة الأخيرة له لندن، بعد سجلٍّ مخيّب ( 19 فوزاً و11 تعادلاً و10 خسارات) في جميع المباريات التي قاد بها تشلسي.

دون أن ننسى الأنباء العديدة التي تناقلتها وسائل الإعلام حينها تفيد أن المدرّب البرتغالي لا يلقى دعماً كبيراً من لاعبيه بالأخص الكبار منهم ( جون تيري وديديه دروغبا وفرانك لامبارد).


صدمة دي ماتيو

المدرِّبون الشباب الملاعب الأوروبية الموسم
وكإجراء طبيعي - إسعافي عُين مساعده الإيطالي روبيرتو دي ماتيو (41عاماً) لقربه من اللاعبين ومعرفته بأمور النادي الأزرق، لكن المدرّب الإيطالي، الذي لم يكن مطلوباً منه أكثر من قيادة الفريق إلى بر الأمان، أراد أن تكون له بصمته الخاصة في الفريق، فقلب الطاولة أولاً على نابولي وتخطاه بالفوز عليه إياباً (4-1) بعد التمديد، فأحدثت هذه النتيجة دافعاً معنوياً كبيراً للاعبين ليتخطّوا بعدها بنفيكا البرتغالي في طريقهم إلى حامل اللقب وفريق الأحلام برشلونة.

الجميع راهن على نهاية مشوار تشلسي، لكن دروغبا ورفاقه خالفوا حتى توقعات وأمنيات رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني في رؤية برشلونة وريال في نهائي دوري الأبطال وتكفّلوا بإقصاء الطرف الكتالوني بالفوز عليه ذهاباً والتعادل معه إياباً، فيما تكفّل بايرن بإزاحة الطرف الآخر ريال مدريد من توقعات بلاتيني.

وقد لا يؤمن الكثيرون أن الوصول إلى المباراة النهائية سببه بشكل مباشر دي ماتيو، لكن يحسب للاعب زيورخ السويسري السابق تحريره لأرجل اللاعبين -إن صح التعبير- مما كانوا عليه أيام بواش، وتنفيذ تكتيك يعتمد على الإبداع والانضباط في آن واحد، إضافة لاستعادة نجوم الفريق لبريقهم المعتاد أمثال دروغبا والإسباني فيرناندو توريس مع اختلاف النسبة بينهما، يكفي أن نلقي نظرة على أداء البرازيلي راميريز منذ رحيل بواش لنرى أي فارق حلّ في الكتيبة الزرقاء.

وبعكس كونتي كان قادة تشلسي في الملعب (دروغبا، تيري، لامبارد، وتشيك) هم المدرّبون الحقيقيون لبقية اللاعبين، هذا بالضبط ما طلب منهم فعله المدرّبُ الإيطالي فيما يمكن أن يُسمّى الثقة المُطلقة بأعمدة الفريق.

الصدمة الإيجابية لدي ماتيو أحيت قدرات الفريق الفذّة وحقّقت للنادي اللندني لقبه الأوّل، كأس الاتحاد الإنكليزي بفوزه على ليفربول (2-1) يوم السبت الماضي.

ولم يخسر الفريق تحت إشراف دي ماتيو سوى في مناسبتين في الدوري، من مانشستر ستي (1-2) ونيوكاسل (0-2).
وسوف يدون دي ماتيو اسمه بأحرف من ذهب فيما لو قاد البلوز إلى أول لقب لهم في دوري أبطال أوروبا حين سيخوض فريقه المباراة النهائية بمواجهة العملاق البافاري بايرن ميونخ يوم 19أيار الجاري على ملعب أليانز أرينا.



رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 09:07 AM #2
زائر الاحلام

ملكي
افتراضي


كَالْعَادَة ابَدِاع رَائِع ‏‎

وَطُرِح يَسْتَحِق الْمُتَابَعَة‎

شُكْرَا لَك ‏‎

بِانْتِظَار الْجَدِيْد الْقَادِم‎
دُمْت بِكُل خَيْر‎
رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 08:00 PM #3
دمعة

ملكي
افتراضي


مشكوور اخوي عالخبر

يعطيك الف عآفية

بالتوفيق لكل اللاعبين


استمر اخوي
متآبعين معك

{
رد مع اقتباس
قديم 18-05-2012, 12:50 PM #4
الساهر الحائر

ملكي
افتراضي



جزاك الله خير الجزاء..‏

مشاركة مميزة

وجعلها الله فى ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأوروبية , الشباب , المدرِّبون , الملاعب , الموسم , في , هذا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سامي الجابر يبدأ مبارياته في الملاعب الأوروبية كمدرب الكـايد ركن المنوعات 1 22-07-2012 10:47 PM
شاهد ... ترتيب أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في الملاعب الأوروبية من موقع admc L.MESSI ركن المنوعات 3 15-05-2012 05:15 PM
فيديو ... أجمل [ 10 ] أهداف في الملاعب الأوروبية الأسبوع الماضي L.MESSI ركن المنوعات 1 28-04-2012 08:52 PM
فيديو ... أجمل [ 10 ] أهداف في الملاعب الأوروبية الأسبوع الماضي L.MESSI ركن المنوعات 2 14-04-2012 03:34 PM
فيديو ... أجمل [ 10 ] أهداف في الملاعب الأوروبية الأسبوع الماضي L.MESSI ركن المنوعات 9 13-04-2012 07:40 PM


الساعة الآن 09:06 PM

موثوق


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.