توطيد العلاقات الاقتصادية بين الهند ودول الخليج
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > منتدى الأسهم > التحليل الفني > الأسهم السعودية




المواضيع الجديدة في الأسهم السعودية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-2012, 10:51 PM #1
omziad

مشرفة عامة


توطيد العلاقات الاقتصادية بين الهند ودول الخليج

توطيد العلاقات الاقتصادية الهند ودول

نشرت دراسة اليوم عن بنك البن كبيتال الاستثماري قطر المحدود اليوم بعنوان التجارة وتدفقات رأس المال بين دول مجلس التعاون الخليجي والهند، تقوم هذه الدراسة على تحليل تطور التجارة بين الطرفين لجهة السلع والخدمات. وتقوم بتسليط الضوء على الخصائص الرئيسية التي ساعدت على نهوض التعاون الاقتصادي القوي بين الاقتصادين، نضف الى ذلك إمكانات النمو المستقبلية لتدفقات التجارة ورؤوس الأموال بين المنطقتين.

واكدت هذه الدراسة على أن تجارة البضائع بين الهند ودول مجلس التعاون الخليجي ازدهرت بشكل كبير خلال العام السابق محققة نسبة نمو مركبة بلغت 35.9 في المائة خلال الفترة الممتدة بين 2001 و 2010 لتصل قيمتها إلى 88.8 مليار دولار، كما صعدت كثافة التجارة بين المناطق التي تتبناها الاتفاقيات التجارية الثنائية التي وقعت في الماضي القريب.

وبينت ايضا هذه الدراسة أن حجم رؤوس الأموال الغزيرة الموجودة على شكل استثمارات أجنبية من دول مجلس التعاون الخليجي إلى الهند بلغت ما يعادل 2.6 مليار دولار، وذلك بداية من إبريل من العام 2000 إلى يناير 2012 ، مما ساعد على ازدهار مساهمة دول المجلس في مجموع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في الهند، على أساس تراكمي، من 0.6 في المائة في عام 2005 إلى 1.7في المائة في أول يناير الماضى.

ووصلت نسبة القيمة التراكمية للاستثمارات الأجنبية المباشرة بين إبريل 2000 إلى يناير 2012 أقل من 3في المائة من حجم تدفقات السلع التجارية الثنائية بين المنطقتين وكان ذلك موثق عام 2010.



وبينت هذه الدراسة انه بالرغم من أن العلاقات التجارية بين الهند ودول مجلس التعاون الخليجي لا تزال مرتكزة بشكل كبير حول النفط، إلا أن المواد الأخرى القابلة للتجارة اكتسبت أهمية كبيرة نظرا لسياسات التنويع المتبعة.

ووضحت أن السعودية تليها الإمارات هما أكبر الشركاء التجاريين للهند في المنطقة، كما ابان تحليل تطور الخدمات التجارية على الصعيد العالمي إلى زيادة الطلب في كلا المنطقتين على الخدمات التجارية الهندية بقوة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وبينت ايضا أن كلا الطرفين ارتفع استثماراته في اقتصاد الآخر للاستفادة من العوائد المجزية على تلك الاستثمارات، وشجع هذا التنويع والنمو الاقتصادي المذهل الذي سجله الاقتصادان خلال السنوات العشر الأخيرة على زيادة الاستثمارات عبر الحدود.

واشارت هذه الدراسة الى إن العلاقات الاقتصادية بين دول مجلس التعاون الخليجي والهند ترجع إلى عقود طويلة ومع ذلك فقد تعثرت التجارة البينية بين المنطقتين على مدى العقد السابق ، ويرجع ذلك خاصة إلى القوة الاقتصادية الكبيرة التي حققتها تلك المناطق على الخريطة العالمية الملاحقة للنمو الاقتصادي الكبير منذ عام 2003.

وقالت ايضا هذه الدراسة أن الاستثمارات بين الهند ودول مجلس التعاون الخليجي ازدهرت خلال السنين الماضية بسرعة كبيرة إلا أنها لا تزال ضعيفة بالنسبة للتدفقات التجارية من حيث الحجم، كما أنها تمثل نسبة صغيرة من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في دول مجلس التعاون الخليجي.

وانه مع التوقعات التى اشار إليها نمو الناتج المحلي الإجمالي بقوة في كلا المنطقتين فإن هنالك مجالا واسعا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين دول مجلس التعاون الخليجي والهند، في وقت تحتاج فيه دول المجلس إلى تحفيز العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق حلمها في التنويع وخلق فرص عمل للسكان الذين تنمو أعدادهم بسرعة، والهند ايضا فى حاجة الى عمليات تحسين البنية التحتية الأساسية، والحد من التعقيد في الممارسات التنظيمية.

ووضحت هذه الدراسة أن الاستثمارات الخليجية في الهند فيما عدا العمانية والإماراتية، تبقى ضعيفة نسبيا مقارنة مع الاستثمارات العالمية هناك، وعلى الرغم من تكثيف الهند من الجهود لشد الاستثمارات عن طريق تخفيف القيود التنظيمية ودعوة المستثمرين الخليجيين إلى المشاركة الفاعلة والاستفادة المتبادلة من قصة النمو القوي للاقتصاد الهندي، ويمثل قطاع الطاقة والخدمات والبناء النسبة الأكبر من الاستثمارات الأجنبية الخليجية في الهند.

من ناحية اخرى وضحت الدراسة أن الهند تعتبر واحدة من المصادر الرئيسية لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دول مجلس التعاون الخليجي، حيث انها تعتبر ثالث أكبر مستثمر في الإمارات العربية المتحدة ، كما تعتبر مصنفة واحدة من بين أكبر 30 مستثمرا في المملكة العربية السعودية.

واشارت الى انه على الرغم من مساهمة الاستثمارات الهندية في النمو الاقتصادي القوي لدول مجلس التعاون الخليجي إلا أنها تبقى ضعيفة بالمقارنة مع حجم استثماراتها في بقية أنحاء العالم.

ووارتكز الضوء فى هذه الدراسة على ان البن كابيتال بالتعاون المشترك بين الهند ودول مجلس التعاون الخليجي نظراً لتكامل الاقتصادين، موضحة أنه على مر السنوات السابقة فقد طورت دول مجلس التعاون الخليجي قدراتها في مجالات الطاقة والاتصالات والبناء والعقارات وقطاعات البنية التحتية، حيث ازدهرت هذه القطاعات بسرعة موفرة فرصا جذابة محتملة في الهند التي تتمتع بخبرة كبيرة في الخدمات التجارية خدمات وحلول تكنولوجيات المعلومات للشركات والتصنيع.

واشارت ايضا ان دول مجلس التعاون الخليجي تفتقر نسبياً إلى هذه المجالات وتبحث على نحو كبير للحصول على الخبرات اللازمة في المعرفة التكنولوجية والإدارية والتعاون الأجنبي لبناء نماذج مستدامة للتنمية، وبالتالي يمكن للشركات الهندية المتنامية الاستثمار في الكثير من المجالات الواعدة في دول مجلس التعاون الخليجي واستخدام هذه المنطقة كمركز استراتيجي للوصول إلى الأسواق الإقليمية في أفريقيا وإيران والعراق، وبلدان رابطة الدول المستقلة وغيرها.

والشركات الهندية يمكنها مشاركة منطقة الخليج كمركز لإعادة تصدير السلع ذات القيمة المضافة نظرا لانخفاض تكلفة المدخلات والبنية التحتية القوية والبيئة الاستثمارية المواتية.

واكدت الدراسة على المسئولين في دول مجلس التعاون الخليجي والشركات بزيادة تنويع المحافظ الاستثمارية والتوجه نحو الأسواق التي تحقق معدلات نمو عالية مثل الهند التي تسجل نموا قويا وتقدم عوائد استثمارية عالية، كما اكدت على الهند بزيادة الخطوات المتخذة في سبيل جذب الاستثمار الأجنبي المباشر لخلق بيئة استثمارية مناسبة للحد من القيود المفروضة على لوائح التجارة الخارجية والقضاء على البيروقراطية.

ويؤكد البنك على المستثمرين الخليجيين بتنويع محافظهم الاستثمارية من خلال الاستثمار في المجالات المزدهرة في الهند لاسيما أن العائدات على الاستثمار لا تزال فى استقرار نوعا ما.

وشجعت التوصيات دول المجلس إلى تأسيس هيئة عامة مختصة بالاستثمار في كل بلد من دول المجلس بحيث تتصف هذه الهيئة بالنزاهة وتوفر دليلا للمستثمرين نحو فرص الاستثمار المحتملة في كافة أنحاء المنطقة، والسماح بالوصول إلى جميع المعلومات وقواعد البيانات الرسمية على نطاق واسع وتحديثها بانتظام، نضف على ذلك زيادة تشجيع مشاركة الصناعة الأجنبية عن طريق تخفيف اللوائح وتحفيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة اضافة الى زيادة نمو الناتج المحلي الإجمالي.


رد مع اقتباس
قديم 03-05-2012, 05:20 PM #2
دفء الندى

ملكي
افتراضي



امّر مِن صَفَحَاتِك وَأَقِف أَمَامَكـ .. ‏صَامِت‎‏..‏

مِن جَمَال مَا أَرَاه‎

حُسْن أَبَدَاعْكـ وصِياغِتكـ الْمُتْقَنَة‎‏ ...‏

فَأَنَا لَسْت أَلَا نُقْطَة مِن بُحُوْر ‏أَبْدَاعَاتـكـ‎
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاقتصادية , الخليج , العلاقات , الهند , بين , توطيد , ودول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العاطفة و العلاقات الزوجية الكـايد ركن المنوعات 6 03-09-2012 03:37 AM
الغيبة سبب في تهديد العلاقات الإجتماعية الكـايد ركن المنوعات 3 08-08-2012 08:55 PM
الهلال يطارد التشيكي هاسيك بين أبراج دبي ودول يثير الاستغراب بالإجازة الجديدة L.MESSI ركن المنوعات 1 26-01-2012 11:25 AM
بطولة الخليج واتحاد الخليج فانتاستيك الأسهم السعودية 5 18-01-2009 07:41 AM
مجلس الأعمال السعودي - البولندي يجتمع في وارسو لدعم العلاقات الاقتصادية almsdar الوظائف و الاعلانات 0 26-06-2007 04:46 AM


الساعة الآن 01:02 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.