جِدُها [على] عَتَبَاتِهِم ..و[حين] سُكُونِ الليل ..
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > استراحة الاعضاء > المواضيع المميزه




المواضيع الجديدة في المواضيع المميزه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2012, 06:21 PM #1
رحيق الورد

موقوف


.
تُصِرُ في كُلِ مَرةٍ ..,

على أن تبتاع من مَتجـرٍ قَريبٍ لهم كيساً من الح ـلوى
على الرغم من أن أبنائها شارفوا على إنهاء سنواتهم الـ (جامعية)
وحتى منزلهم الصغ ـير يخلو تماماً من عَذُوبَةِ شَغَ ـبِ الأطفال
أثارَهُم الفُضُول فَسَئَلوها لِمن ؟ ولِماذا ؟
سَكَتت لوهلة ..تبسمت ..تنفست الصعداء ثم قالت :
هي لهُم .. لَهُم وحدهم ..,
لا تكاد تسمعُ أُذُناي صَوتَ طِفلٍ يبكي ويشكي في أي مكان
إلا وتتسارع له خُ ـطاي حتى أقِفَ أمامه ..,
يَنظُرُ إليَ بعينِ الحائرِ المُستغرب ..,
فأُخرِجُ لَهُ مِن حَقيبَتي قِطعةً مِنَ الح ـلوى
تبدوا لَهُ حينها كلؤلؤةٍ أو حتى جوهرهـ
أُقدِمُها له على طَبَقٍ مِنَ البسمات ..,
ثم أمسحُ بيدي على رأسه أن إهدأ بُني
تكادُ الدُنيا لا تَسَعُني حين يبسُم ثغرُهـ وتَجِفُ واحدةً تلوَ الأُخرى دمعاته
تُقَبِلُني بَعدَها عيناهُـ إمتناناً ..,
والله تلكـَ هي السعادهـ




.




لا يروقُ لهُ أن يتنزَهَـ إلا بفقيرِ الأحياءِ ومُظلمها !
يترُكـُ في كُلِ نهايةِ إسبوعٍ أُسرته لبعضِ الوقت ليستمتع هو هناكـ
وأين المتعه ؟؟ وأنتَ تمشي على أرصفةٍ مهدمة ..وتحتَ ضوءِ القمرِ حيثُ لا كهرباء
سَبَقَ السُكُوتُ مجدداً حديثه وكأنه يستَعذِبُ بالتفكير :
تكفيني أنا إبتساماتُ أولائكـُ الفُقراء ..,
والله لها رونق وجمال منقطعُ النظير
فلا أجدُ منبعاً لها سِوى القلب ..,
قلبُ ُ لطالما تَجَرٌعَ الألم ..وشَوقُهُ لايعدوا أن يكون إلا للـ (الراحة)
للراحةِ فقط ..,
أُخرِجُ مِن جَيبي بِضعَ دُريهمات أحمِلُ بها عَنهُ قليلاً من همه
وبعدها .....,
ترتفعُ تلكـَ اليدين المرتعشتين لتُطربَني بدعاءٍ خالص
لطالما والله فرٌجَ كربي ..,
لطالما أزاحَ عن قلبي هَمي ..,
تلكـ والله هي السعادهـ
.


في ظُلمةِ الليلِ وبعدَ يومٍ طويلٍ ملئتهُ الأحداث
قد لا يكونُ هُنَالِكـ أجمل من وسادةٍ ناعمةٍ تُلقي عليها هُمومكـ بل تنساها
تستلقي ..تنامُ قريرَ العينِ وجميلُ الأحلامِ يداعبكـ
هو يرى ذلكـ عين الحرمان !
من أي شئ ؟؟ وصفها بالـ(لذهـ)
لذة لا توصف ولن توصف بالكلمات فلا يعرف مَذَاقها إلا مُجرِبها
مصدرُها (رُكيعاتٍ) في جوفِ السكووون
تكونُ فيها وح ـدكـ معه .. ,
تناجي ..تسألُ رَبكـ الذي تُح ـب
وكررها كمن سبقه :
تلكـ والله هي السعادهـ
.



.




.
إنا لكم كضياءِ تلكـَ الشُموع ..,
بل إن شموعي لا تَذُوبُ ولاتنطفئ
أضيئُ القلب ..بل إني نورُ البصيرة
إسألوهم ..,
إسألوا حُفاظيٌ ماهم قائلون ؟
إسألوا متدبريٌ بماذا يشعرون ؟
فإن كُنتُ يوماً ما جُزءاً من حياتكم
فسأكونُ ذلكـ الجزء الذي يغمر القلب ومن جديد
سعادةً ..,




.
ليسَ من الضروري أن تَملِكَـ أموالَ قارون لِتكونَ سعيداً
ليس من الضروري أن تَعيشَ بقصرٍ ..برعاية خدمٍ لتكون سعيداً
موجودةُ ُ حَولكـ وبكلِ زاوية ..,
هي فقط تنتظرُ نورَ بصيرتِكـ
ودمتم سعداء ..,




رد مع اقتباس
قديم 15-02-2012, 07:03 PM #2
مسئول متقاعد

مصدر فضي
افتراضي

يعطيك العافيه...

وعســآآك عالقووة ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الليل , جِدُها , سُكُونِ , على , عَتَبَاتِهِم , وحين

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شيلة واعذابي كل ما جاء الليل العتيبي الشعر والخواطر 9 03-01-2013 11:21 AM
قصيدة في الليل الكويتب الشعر والخواطر 12 25-05-2012 09:42 PM
في ظلمة الليل رحيق الورد الشعر والخواطر 0 17-02-2012 12:23 AM
في ظلمة الليل رحيق الورد الشعر والخواطر 2 11-02-2012 09:47 PM
مخاوي الليل خالدعبدالرحمن يا شوق صافي النية الشعر والخواطر 0 12-07-2011 09:24 AM


الساعة الآن 02:51 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.