من الأشياء التي يتهاون فيها الناس : الطهارة والاطمئنان في الصلاة
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > اسلاميات




المواضيع الجديدة في اسلاميات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2012, 07:44 AM #1
رحيق الورد

موقوف




من الأشياء التي يتهاون فيها الناس : الطهارة والاطمئنان في الصلاة


الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين ، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد : فنتكلم في هذا اللقاء على أشياء يتهاون بها الناس ، ولكنها مهمة جدًا ، فمنها ما يتعلق بالصلاة . فإن كثيرًا من الناس يتهاونون في الطهارة ، ولا يبالي أتوضأ على الوجه المشروع أم لم يتوضأ ، ولا يبالي أطهر ثوبه وبدنه وبقعته من النجاسة أم لم يطهر ، ولا يبالي أصلى صلاةً يطمئن فيها ويأتي فيها بما يجب من قراءة وذكر أم لم يفعل .

أما الطهارة فإنه لا شك أنه من شروط الصلاة التي لا تصح إلا بها : أن يتوضأ الإنسان من الحدث الأصغر وأن يغتسل من الحدث الأكبر ، دليل ذلك قول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ) . [ المائدة : 6 ] . هذا الوضوء .

وأما الغسل فقال : ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ) . [ المائدة : 6 ] . يعني : طهروا جميع البدن . ثم إن الله - عز وجل - خفف على العباد في ما إذا كان الإنسان لا يستطيع أن يتوضأ أو يغتسل بالماء إما لمرض ، وإما لفقد الماء ، رخص للعباد أن يتيمموا ، وذلك بأن يضربوا الأرض بأيديهم ويمسحوا بها وجوههم وأكفهم ، قال الله تعالى : ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْه ) . [ المائدة : 6 ] .

ومن الناس من يتهاون في الطهارة من النجاسة ، تجد الرجل يبول ثم يقوم من بوله دون أن يستقصي في تطهيره ، أما في الماء فتطهيره سهل يغسل الإنسان رأس الذكر حتى يغلب على ظنه أنه تطهر ، وهذا سهل ، لا تظن أن الأمر صعب ، فلو أن نقطة بول وقعت على أرض ملساء وصببت عليها الماء ، فإن هذا البول سيجري في أول دفعة من الماء أو قل في ثاني دفعة . كذلك البول على رأس الذكر لا يحتاج إلى كبير عناء ، ربما في ثلاث مرات أو أربع مرات يغلب على ظنك أن المحل نظف ، أما ما يفعله بعض الناس من كونه يتزحر ويتكلف ويتشدد حتى يخرج آخر بوله ، فهذا غلط ؛ لأن هذا مما يسبب سلس البول في الإنسان .

وكذلك بعض الناس تجده يمسح قناة الذكر من أصلها إلى رأس الذكر بحجة أنه يريد أن يخرج البول الباقي في القناة ، وهذا غلط - أيضًا - لا الأول ولا الثاني ، كلاهما من البدع ومن التعمق في دين الله - عز وجل - ، وما أكثر الذين يبتلون بالوسواس أو سلسل البول إذا فعلوا مثل هذا الفعل .

الأمر سهل ، إذا غلب على ظنك أنك طهرت رأس الذكر من البول انتهى الأمر فلا حاجة إلى أن تعصره ولا أن تتحمل في إخراج ما بقي .



وتجد بعض الناس يتهاون في الصلاة ، من جهة الطمأنينة لا يطمئن ، يسرع إسراعًا لا يتمكن فيه من الاستقرار والطمأنينة ، وهذا غلط ، يجب أن تطمئن في الركوع ، والرفع من الركوع ، والسجود ، والجلوس بين السجدتين ؛ لأن الطمأنينة ركن من أركان الصلاة لا تصح الصلاة إلا به ، وهنا يشكو بعض الناس من بعض الأئمة الذين لا يمكنهم معهم أن يقيموا الطمأنينة ، يقول الرجل : إمامنا لا يمكنني أن أقرأ الفاتحة ، فماذا أصنع !؟ لا يمكنني أن أطمئن في السجود ماذا أصنع !؟

نقول : إذا كان كذلك فلا تصل خلفه ؛ لأنك بين أمرين : إما أن تترك الطمأنينة وتتابعه ، وإما أن تأتي بالطمأنينة ولا يمكنك المتابعة ، وكلاهما غلط ، فإذا علمت من إمامك أنه لا يمكنك من قراءة الفاتحة أو من الطمأنينة في الركوع والسجود فلا تصل خلفه ، ولكن وجه النصيحة إليه أولاً ، وقل له : اتق الله فإنك لا تصلي لنفسك إنما تصلي لمن خلفك ، اتق الله فيهم ، مكنهم من الطمأنينة ، مكنهم من قراءة الفاتحة ، مكنهم من الذكر والتسبيح والدعاء .

ومن الناس من يتهاون بالصلاة على وجه أقبح وأطم وأعظم ، لا يقوم لصلاة الفجر إلا إذا جاء وقت العمل ، بل ويقول لأهله : لا توقظوني إلا إذا جاء وقت العمل . فماذا ترون في هذا الرجل الذي لا يقوم إلا إذا جاء وقت العمل ثم يقوم ويصلي !؟ أترون صلاته صحيحه !؟

هذا الرجل صلاته غير صحيحة ، ولا مقبولة ولا مكفرة لسيئاته ، ولا رافعة لدرجاته بل هي مردودة عليه ، يضرب بها وجهه - والعياذ بالله - الدليل : قول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) . يعني : مردوداً ، وإذا كان مردودًا فعمله هباءً منثورًا لا يقبل منه .

وعليه فنقول لهذا الرجل : إنه فعلاً لم يصل صلاة الفجر ، لا يصلي في اليوم إلا أربع صلوات ؛ لأن صلاة الفجر التي تعمد ألا يقوم إلا إذا جاء وقت العمل فيصليها غير مقبولة منه .



المصدر: المصدر السعودي - من قسم: اسلاميات

رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 06:24 PM #2
بريق الماس

v.i.p
افتراضي

اللهم تقبل صلاتنا واجعلنا من المتطهرين
رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 06:44 PM #3
أبو رياض

مصدر فضي
افتراضي

يعطيكـ العافيهـ ..

ألف شكر ..
رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 06:55 PM #4
الحكمي

مصدر فضي
افتراضي

الله لا يحرمنا ابداعكـ .
رد مع اقتباس
قديم 07-02-2012, 08:17 PM #5
احساس انثى

مصدر برونزي
افتراضي

جزاكي الله خيرا
لكي جزيل الشكر على طرحك المتميز
واصلي ابداعك فانتي حقاً مبدعه
دمتي بهنا وسعادهـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأشياء , التي , الصلاة , الطهارة , الناس , في , فيها , من , والاطمئنان , يتهاون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأشياء التي يتمناها آدم بحواء لكي يتقدم لزواجها دمعتي غلآك ركن المنوعات 2 03-06-2012 02:07 AM
ماهي الأشياء التي تتمنى المرأة بأن يعرفها الرجل NOOR ركن المنوعات 3 04-04-2012 05:34 AM
ما هي الأوقات التي تفتح فيها أبواب السماء .؟ رحيق الورد اسلاميات 1 06-03-2012 12:39 PM
الأشياء التي يكره الرجل سماعها من زوجته دمعتي غلآك المرأة والطفل 1 19-01-2012 11:25 PM
ماهي اللغة التي يتكلمها أكبر عدد من الناس almsdar سين . جيم 0 08-05-2007 03:41 AM


الساعة الآن 08:55 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.