ابي انام بحضنك واصحيك بنص الليل واقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل - الصفحة 2
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > استراحة الاعضاء > الشعر والخواطر




المواضيع الجديدة في الشعر والخواطر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-02-2012, 09:08 PM #11
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

يتبع







فيصل : ترجييني يا ميهاف اتزوجك
ميهاف واقفة بضعف وبين نارين نار الذل من فيصل ونار ذل اهلها نزلت دموع القهر على وجهها واهتز جسمها من البكاء
فيصل الي هزت دموع ميهاف حتى الصميم من غير شعور كان بيرفع يده يمسحها لكن طيف مازن مر قدامة و الحزن الي في عيون اختة على ولدها ها من غير اهانة ميهاف له وقفت حاجز بينه وبينها
نفض شعور التعاطف وراة وبدله بشعور الانتقام ونشوة النصر بشوفتها ذليلة
ميهاف بلهجة ضعيفة : طال عمرك اعرف اني مو من مستواك ولا يشرفك اني اكون حرمك المصون بس ممكن تتكرم علي وتقبلني زوجه لك
فيصل : ههههههههه انا ما قلت طلب انا قلت رجاء وبعدها تحبين رجليني وهذي اخر فرصة
ميهاف فهمت تهديدة وحست انها الخسرانه اذا ما طاعته وقالت بصوتها المبحوح بترجي واضح : اهئ اهئ اترجاك يا استاذ فيصل تزوجني
فيصل ابتسم بنصر وهو يشوفها تنحني قدامه
ميهاف تحس ان الاوكسجين انسحب من الغرفة وهي تجلس على الارض عند رجولة وحست الدنيا سودا قدامها وطاحت مغمي عليها .............//
تقلبت في سريرها وهي متعبة وتحاول انها تفتح عيونها تحس انها من زمان نايمة
ميهاف: امال ايش الي منومك عندي
امال تسد فم ميهاف بيدها : اش لا يسمعنا صالح
ميهاف الي استوعبت هي كانت فين اخر مرة بخوف: وش صار لي
امال : عدى الموضوع بخير وصالح ما حس بغيابك
ميهاف قامت مفزوعة : مين جابني هنا
منى: وطي صوتك أبرار المسكينه لها ساعة تحاول تشغل صالح وانت بتفضحينا بصوتك
ميهاف: كيف جيت هنا
امال : ياي يا ميهاف لو تشوفينه وهو يراقبك مع الممرضات الي شايلينك بخوف عليك ابنجن من شكله اللي يجنن جنتل مان
منى : امير وربي امير ياميهاف
ميهاف برعب : مين الي جابني مع الممرضات
امال: مين يعني ههههههه
منى: فارس الاحلام فيصل الـ لا ويقول حاولو تصحونها وطمنوني عليها وهذي بطاقتي و هذي الادويه و المراهم عشان تدهنون الاثار اللي عليها
امال: ايه صح عطيني البطاقة ابتصل عليه اكيد من البارح ما نام من الخوف
ميهاف في عالم ثاني نزلت دموعها وهي تذكر ضعفها و ذلها اكيد انه جابها بعد ما اغمى عليها
امال: الو صباح الخير
فيصل: الو صباح النور
امال: معك امال بنت عم ميهاف
فيصل باهتمام: اهلا كيف ميهاف الحين
امال: طيبة تو ما صحت وهي حابه تشكرك بنفسها
ميهاف ماتت من القهر كان ودها تذبح امال على تصرفها البرئ بس وش ذنبها
ميهاف : الو
فيصل بحة صوتها تطفي كل غضبه: الو
ميهاف بهدوء: شكرا
فيصل: هههههههه لا تشكريني والي اقولك علية تسويه اذا جاك صالح اياني وياك تقولين لا .. وانت عارفة زين ايش اسوي ابي اسمع رد صالح الليلة
ميهاف بسخرية : اوامر ثانية
فيصل بقرف : ايه داوي العلامات الي بوجهك سديتي نفسي
ميهاف بتحدي : جعلها دوم مو بيوم
فيصل بتهديد : ايش الي دوم
ميهاف بصوتها الضعيف : سوري
فيصل ارتبك من صوتها كانه اول مرة يكلم وحدة تتميع بس الظاهر ان ميهاف بتجلط فيصل عاجل ام اجل
دخل عليها صالح المغرب وفي عيونه كلام كثير وميهاف متوقعة انه بيسألها عن رايها في فيصل
صالح: ميهاف في كلام ابي اقولة
ميهاف جات ترد بس قاطعها
صالح: جب ولا كلمة بعد المشاكل الي جات من وراء دلعي لك راح يكون لي تصرف ثاني معك .
البارح كلمني الاستاذ فيصل يبي يخطبك وانا منحرج منه اخاف انك تفشليني مع الرجال أنا عطيته كلمة وبرد عليه بكرة بالموافقة
ميهاف : رد علية الليلة انا موافقة
صالح بتردد : موافقة قومي جهزي نفسك ما عندك وقت
ميهاف ببلاههة : اجهز نفسي لإيش
صالح : هو شارط انه ياخذك من غير حفلة عرس
ميهاف بخوف : وليش من غير حفلة عرس
صالح : يقول ان وقته ما يسمح يسوى حفلة وانه بيملك وياخذك شهر عسل للنمسا و اذا رجعتوا بيسويلك حفلة استقبال كبيرة و المهر بيدفعلك كم مليون بس انا رديته و قلت انا اشتري الرجال ..
ميهاف بصدمة كبيرة : وانت ليش ترخصني ياخوي
صالح: الرجال ما ينعاب والي شفته منك الايام الفايته يخوف
ميهاف :طيب انا ما عندي ملابس يعني كيف جهازي
صالح: بياخذك بملابسك الي عليك و هو ما قصر مجهز لك كل شي انت ناسية من بتزوجين
ميهاف بقهر وحزن والم : معقولة انسى
صالح بفرحة : جهزي حالك لبكرة
البنات انصدموا من الخبر لكنهم كانوا فرحانين لميهاف
امال:معقولة ميهاف بتصيرين حرم فيصل الـ
منى: ياي ميهاف بيحسدونك ملايين البنات
أبرار : الله يهديه مستعجل
امال بعيارة : اكيد الاخ مستعجل من يوم شفته مع الممرضات الي شايلينك امس و انا اقول الرجال راح فيها
منى: يا عيني والله ما احد راح فيها الا انت.......
ابرار : واو ميهاف انت بتتجوزين الملياردير فيصل الـ
ميهاف تتصنع الفرح: شفتي عاد اشلون انا مهمة
منى: مهمه وبس انا بتلزق فيك من الحين
امال:الله يعينك علينا
البنات حاولوا انهم يجهزون ميهاف للملكة الي اشترط فيصل انها تكون عائلية وان اهله مسافرين للنمسا يستنونهم
في المساء اجتمعوا البنات عند ميهاف بعد مالبست فستانها الي اصرو انها تلبسه والمكياج الي حطته اناملها الخبيرة وحاولوا نهم يسون جو من الوناسة لها >> (ياعيني عليك اميهاف حتى فرح زي البنات ما فرحتي .فيصل غبي ما يستاهلك)
صالح دخل الدفتر على ميهاف: وقعي هنا
ميهاف تمسك القلم وهي ترتجف وتوقع والدموع تنزل مثل الشلال
صالح من غير نفس: مبروك وجهزي نفسك فيصل بيتعشى وياخذك
ميهاف (الله ياخذه)
أبرار : ماهو ملبس ميهاف الشبكة
صالح : الشبكة عندي وهو يقول منحرج يلبسها .. يقول انه مستعجل وهي بتروح معه على طول ماله داعي
بعد ساعة لبست عبايتها ودعت ميهاف بنات عمها ومرة اخوها وهي تبكي وهم يوصونها ما تخرب المكياج من الصياح.
ووقفت مع صالح الي ركبها السيارة وودعها هي وفيصل
صالح: مع السلامة وطمنوني عليكم ولا اوصيك على ميهاف
فيصل: لله يسلمك ولا توصي حريص ميهاف في عيوني
فتح الحارس باب السيارة الروز رايس الطويلة ودخلت ميهاف بخوف وهي منصدمة من شكل السيارة كبيرة من جوا و الكراسي مقابلة لبعض من غير التلفزيون الي فيها ومظلله من جوا
جلس فيصل مقابل لميهاف وعلى وجههة ابتسامه غامضة وبسخرية وهو ينفث الدخان من سيجارتة الكوبية العريضة: اكيد انك فرحانه و الا اقول بتشققين من الوناسة
ميهاف :................
فيصل : مبروك عليك العز و النعم اللي عمرك ما شفتيه لو بالحلم ..
ميهاف : ...........
فيصل رمى الماء من الكاس عليها : انا اكلمك
ميهاف تحس الدنيا صغيرة وهي تمسح الماء عن عبايتها : مو انت سويت الي تبيه وتزوجتني خلاص ايش فيه شي ثاني
فيصل بمكر وسخرية : ما احتاج اعيد الاسباب الي تزوجتك علشانها ترى انا ديني ودين الي يكسر كلامي
ميهاف بهدوء ظاهري : افكك من زوجاتك و اتعامل معهم متى ما مليت منهم
ممنوع ارفع صوتي او ارد عليك يعني طلابتك اوامر
امي واختي وبنتها على حق حتى لو غلطانين
عبير بنت عمي تعامليها باحترام متى ما اشرت لك بعديها
عني واذا ما شكيت لك اطلعي منها
ممنوع الكلام مع احد ممنوع الخروج ممنوع الطلبات
اذا دخلت غرفة اطلعي منها او اوقفي عند راسي لين اقولك
في المقابل اشتري الفلة باسم صالح واتنازل عن قضية الشركة والسي ديات بتعطيني اياها
هذي الشروط حافظتها زي اسمي ومستحيل اضيعها
فيصل بسخرية: زين فاهمة حدودك
وصلت السيارة قدام الباب الداخلي للقصر جناح امه ونزل ونزلت معه ميهاف
فيصل: السلام عليكم
امه واخته وبنتها باستغراب: وعليكم السلام
سلم على راس امه وحظن اخت وبنتها
وميهاف حاسة بالضياع وهي تشوف من خلال نقابها المستوى الي عايش فيه فيصل وتشوف امه حشى كأنها بالاربعين
ام فيصل: مين الحرمة الي وراك
فيصل: هدية
مريم مصدومة : ايش يافيصل
فيصل: مو انتي بتزوجيني خلاص ارتاحي
مريم : من أي عائلة يا فيصل وش مركزها الاجتماعي
اريام: لا فصول بتروح من بين يديني
ام فيصل: انت لازم ترجعها الحين لاهلها
مريم :فيصل عيوني مو أي وحدة تجيبها البيت كان اخذتها لشقة من شققك وبعدين صرفتها
فيصل: ما هو انت الي قلتي ان ما جبت اميرة احلامك باخطب لك
هذي هي قدامك
اريام: ياي مامي شوفي كيف عبايتها ولا مغطيه وجهها بعد
ام فيصل: الحمد لله و الشكر كاننا رجال .. اكيد انها تخرع
مريم : لا تفكر يا فيصل انك تخليها لحظة عندنا طلعها برى
ام فيصل: انا سيدة مجتمع راقي تجيني مرة ولد من أي كلام ناقصة انا فضايح عزوزوه متزوج امريكيه و حضرتك جايب لي وحده مدري من وين
فيصل : اخوي عبد العزيز لاقي الزين هناك مو الشيف اللي هنا
ام فيصل: بناتننا شيف .. لا و الله و النعم فيهم
مريم : بلاك مو شايف خير ..
فيصل : اقول لا يكثر تراني اعطيتكم وجه تراني توني معرس لا تسدون نفسي
ام فيصل الي حست انها بتنجن من كلام ولدها مسكته بهدوء : شوف يا ولدي تبي تونس نفسك كم يوم وترميها او تعتبرها زي زوجاتك المسيار
ماشي بس انك تخليها زوجة رسمية مستحيل اخلي صاحباتي يشوفوها .. ولا شكلها مي متعلمة
فيصل عارف ان امه راح توريها الويل جر ميهاف ورماها تحت رجلين امة:
اعتبريها خدامة لك مو كنة
ام فيصل : ماابيها خدامه ولا شي حتى الخدم عندي مو من أي مستوى لازم يشرفوني
ميهاف ماتت من العذاب الداخلي و الصمت الخارجي كيف تتحمل كل هذا المهانه ( امه تحسب اني طمعانه في ثروته واخته نفس الشي وما يتشرفون في وحتى بنت اخته الصغيرة تتهزأ فيني مو من عادتي اتحمل الاهانة بس حكم القوي
و الله ما اخليها بنفسي )
وقفها فيصل بقوة بيدها :حنا مسافرين شهر للنمسا
ام فيصل:احسن شي طلعها من قصري انا ما اتحمل هذي الاشكال
مشى فيصل برى الجناح وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وانفتح الباب رماها على الارض بقوة حست ضلوعها بتكسر: اوقفي قدامي وشيلي العباية
ميهاف شالت العباية و الطرحة وهي تحس باحراج من نظرات فيصل المتفحصة قرب لين ما لصق فيها وتامل انسياب الفستان الاحمر على جسمها ضيق من الصدر وبعدين يأخذ شكل طبقات لاسفل القدم
رفع وجهها بيدة وهو يتامل عيونها الخضراء الفاتحة الي تفتن بالشدو الخمري و الماسكارا الزيتية ونزل عيونه على خدها وشفايفها وماقدر يمنع نفسه من طبع بوسة طويلة على خدها ووحط يدينة الثنتين على رقبتها حست ان الدنيا اظلمت في عيونها والهواء انحبس ما يوصل رائتها من مسكت يدينة حاولت انها تدفه لكنها ماقدرت
فيصل بقرف : اذا كنت لابسة كذا علشان تغريني فان تغلطانه انت ما تحركين غير القرف و الاشمئزاز منك انا قرف من اتنفس انا وانت هواء واحد
ميهاف بنفسها ( باين شوي وتاكلني بنظراتك انا الي منقرفه منك انت واهلك الي يحسبو الناس عبيد عندهم )
طاحت على الارض من قوة الكف الي اخذته
فيصل بسخريه : حدودك لا تعدينها المرة هذي كف الي بعدها الله العالم ايش اسوي بك
اسمعي كلامي عدل انا رايح للنمسا شهر واياني واياكي يحس احد في القصر انك هنا.
الاكل الي في المطبخ يكفيك وغرفتي ماتدخلينها الافي السبوع مرة تنظفينها لك ساعة وتطلعين ولو انقفلت عليك راح تنحبسين اسبوع كامل لانها تنفتح الكتروني
ميهاف تجاريه: طيب بس كيف اكلم اهلي
فيصل: و ليش تكلمينهم اخوك ما صدق انه افتك منك
ميهاف بأدب: لو سمحت ياطويل العمر ابي اكلم بنات عمي
فيصل هجم عليها يضربها بعقالة وهي ما تدري حتى السبب: انا اقول كلمة واذا انعصيت هذا ردي .. قال بنات عمك قال تحسبيني اثق فيك لا اصحي على عمرك
دق تلفونه وسكتها وهو يجر شعرها : لو سمعت حس لك اقطع شعرك الي فرحانه فية
فيصل بصوت عذب: هلاوغلا بعمري
رانيا: اهلين بيبي
فيصل: جهزتي ترى الساعة عشرة تمام تقلع طيارتي
رانيا بمياعة: واااااو طيارتك بيبي انا مو مصدقة اجل بطلب طلب
فيصل بحنيه: صدقي ياروح فيصل وامري امر
رانيا:ابي كاميرة جديد علشان اصور الثلج اموت فيه
فيصل:عشر دقايق والسواق عندك معاه الكاميرا اللي تبين انا في المطار امووووة
رانيا: احبك
ميهاف الي كانت ميته من قوة جره لشعرها ومغمضة عيونها بقوة ومنقرفة منه
فيصل: الي قلته تسوينه وانا مسافر مع زوجتي الجديدة للنمسا هههههههه شهر عسل وانت اقضي عسلك هنا و اللي يخدموني هنا راح اوقف عملهم و راح تقومين انتي بكل شي
ميهاف الضرب و الجوع و الذل و المهانه تعبها ما عندها رد .
لمى شافها ماردت وقفها بوحشية لفوق : ايش اكلت البسه لسانك ما تردين
ميهاف بضياع: تم يافيصل
فيصل: عيدي عيدي ماسمعت زين كاني سمعت اسمي حاف
ميهاف بالم العالم كله : تم طال عمرك بس والي يخليك اترك شعري
فيصل باستحقار: ايه كذا ابيك انا عند وعدي يا ميهاف راح اخليك تكرهين اليوم الي جابتك امك فيه وخرج وهو يقفل عليها الباب الاكتروني بالبطاقة
شهر كامل مر على ميهاف وهي حبيسة الاربع جدران تاكل ومن الموجودة والي انتهت قبل ما ينتصف الشهر وتنام على الكنبة في الصالة مقطوعة عن العالم منى غير تلفزيون
الشي الوحيد الي يونس وحدتها حبها للترتيب و التنسيق والرسم
كانت تغير في ترتيب الصالة استفادت من كل قطعة موجودة وتركبها مع بعض بشكل جديد
غيرت مكتبه وحطة الاب توب قبال الشاشة العريضة و المكتب يطل على النوافذ الزجاجية الي مقفلها فيصل
و رتبت سجلاته و اوراقه و نظمتها له بشكل مرتب و هي تتحسر على و ظيفتها



رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:09 PM #12
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

يتبع





شالت الكرسيين الي في غرفة النوم وحطت بدالة كرسي مزدوج لقت في فغرفة الملابس مجموعة شيفونات رمتها بطريقة جذابة على الكنبه وهذا التغير الوحيد في غرفة النوم لانها خافت ما يعجبة
قامت ميهاف من الصبح وبدت الشغل في تنظيف والمسح والغسل وتفاجات ان غرفتة مفتوحة شافت العداد الالكتروني له10 دقايق دخلت بسرعة ورتبتها وشغلت البخور و الروائح العطرية في الفوحات وشغلت الشموع في الغرفة و الحمام ورتبت الفوط بطريقة فنية لاة اليوم مر شهر واكيد بيرجع
وطلعت من الغرفة وبخرت باقي الجناح ودخلت تغير ملابسها من الملابس الي شاريها فيصل تدل على ذوق رفيع
دورت استر شي و لبست تنورة بيضاء حرير كلوش لفوق الركبة بشوي وفوقها بودي ماسك احمر بنقوش بيضاء
لبست صندل احمر عالي واكسسوار ابيض وشعرها رفعت اطرافة من قدام وخلت الباقي نازل مثل الحرير تحت خصرها مع طوق ابيض وحطت قلوس وردي و ماسكارا سوداء وجلست على الكنب تقرأ كتاب لقته فمكتبة فيصل ..
اول ما دخل فيصل انبهر بميهاف الي جالسة كانها عارضة في جلسة تصوير و الا المكان الي متغير و الريحة الي تشرح النفس
ميهاف وقفت وعينها على الارض وما شافت الا طرف بدلته السوداء : الحمد لله على السلامة
فيصل ذايب بالجو وبحت الصوت الي تضربه مثل الكهرباء ببرود : الله لا يسلم فيك مبط ابره
ميهاف ببرود : شكرا طال عمرك
فيصل ناداها : انت هيه تعالي حبي يدي
ميهاف منحرجة : انت طلبت اني ما اتحرك الا اذا اذنت لي
فيصل بمكر : تعالي سلمي
مشت ميهاف وعيونها على الارض وتحس ان عيونه بتاكلها (وجع في شكله ما كأنه دوبه راجع من حرمته) مدت يدها
فيصل سحبها مع يدها وعصرها بين يدينه في حضن طويل ميهاف صارت الوان من الاحراج كل ما حاولت تبعد يزيد في ضمها لصدره وتحس انها تتنفس عطرة بدل الاكسجين دفن وجهه في شعرها ويشم ريحته العطرة
فيصل ابعدها يدورها بين يدينه : هههههههه عارضة نفسك بطريقة جذابة تخلي الواحد ينسى نفسه
ميهاف حست بالذل من كلامة : انا ماعرضت نفسي انت اللي شاري الملابس وهذا استر شي لقيته
فيصل بسخرية : بصرحة اللبس حلو عليك يعني مو خسارة الفلوس الي اندفعت فيها
ميهاف بدلع بتنرفزة : اكيد انا استاهل ولا لك راي ثاني
وتكمل بدلع غير مقصود :هذا طبعي وهذي طريقتي في الحياة احب الترتب و الاناقة يعني حط ببطنك بطيخة صيفي على قول اخونا المصريين .
انا ولا فكرت 1 في المية اني اغريك و الملابس انت الي شاريها
فيصل بقرف: زين انك عارفة حدودك بس حبيت ااكد لك
ميهاف :..................
فيصل فتح الباب الالكتروني ودخل ثلاث من الشغلات ومعهم كراتين هدايا كل وحدة لون ودخلوا شنطة
فيصل : معك عشر دقايق ترتبين اغراضي ودلع انا ما عندي ابيك تقومين بشغلك هنا من غير ما تكلم
ميهاف بطاعة: ابشر طال عمرك
فيصل عجبته لهجت ميهاف .
وميهاف تسايره تبي تكلم بنات عمها واخوها. بعد ما كملت شغلها وهو دخل ياخذ دش وعجبة الترتيب واسترخى في المغطس المليان بالرغوة و الورود الحمراء المنثورة يزيل تعب السفر
فيصل بنفسه حليلة مرتبة لي الحمام وانا الغبي الي اهاوشها الا خلها تدلعني يلوق لي واستاهلة هههههههههه
فيصل يناديها من داخل الحمام : ميهاف وجع انت وينك
ميهاف باحرج عند الباب الحمام وعيونها على الارض : سم طال عمرك
فيصل بصراخ: انت متى تعدلين لمتى انا اعيد و ازيد كلامي
ميهاف بارتباك:والله ما ادري انك تبي شي كان جهزته من الاول
فيصل بقرف: وجهه فقر متى بتعلمين وين روب الحمام و المناشف
ميهاف ( وجع في شكله ما يقدر اني استحي ايشلون بدخل عليه واعطيه الروب )
طال عمرك الروب و المناشف على الاستاند
فيصل يقاطعها: وجع ياهمجية انت ما تعرفي حتى اداب الكلام اول ادخلي وبعدين تكلمي
ميهاف( لا بالله انجن ايش لون ادخل عليه الحمام ):..........
فيصل صرخ عليها صرخة خلتها تدخل بخوف وعيونها على الارض و تاخذ الروب وتمده له من خلف الحاجز : سم
فيصل بسخرية و من ورى الحاجز : ياي يا ماما ايش الحياء الي نزل فجأة عليك اضحكي على غيري
فيصل لبس الروب و خرج جلس على الكرسي
فيصل : يلا شوفي شغلك نشفي شعري
ميهاف ما حبت تجادلة غمضت عيونها بقوة واحمر وجهها وهي تقرب منه و تاخذ المنشفة وتمسح شعرة وتلفه .
لمى خلصت دفها فيصل بقرف عن طريقة وطاحت على ارض الحمام ورفعت يدينها تتحسس راسها من ضربه الاستاند وشهقت لمى شافت نظرات فيصل مركزة على التنورة المرفوعة عن رجليها
وسحبتها على تحت باحراج ووجهها محمر
فيصل بسخرية : قلت لك لا تمثلين دور الشريفة علي ترى عارفين بعض .
وعناد فيك ماراح تطلعين من الحمام قبل الليل .. ولا تنسين تنظفينه
كمل كلامة وخرج اما هي مظطرة انها تكتم غيظها لان البنات واحشينها كثير
بعد ما نظفت الحمام جلست وفي المكان المخصص للجاكوزي على طرف الرخام البارد وطلعت القلم والدفتر الي كان معها وجلست تصمم ليلة حالمة رومانسية باللون الليلكي طلبتها احد المتابعات للقسم الذي تطرح مواضيع فية
رتبت الافكار لانها بتعطيها امال تنزلها في المنتدى الليلة البنفسجية
( يفرش السرير المزين بمفرش من الساتان الليلكي باطراف من الريش البنفسجي حتى المخدات مزينة بالريش .
وفي المنصف خدادية صغيرة باللون التفاحي ملفوفة بشرايط من الساتان اليلكي وفي المنتصف بطاقة ( احبك )
الارضية مغطية يالشيفون التفاحي والليلكي
التسريحة مزينة يالشموع الصغيرة بكاسات باللون التفاحي و الليلكي والكرستال
ولاتنسي تعطير الغرفة بالفواحة باستخدام الزيوت العطرية
والعصير يكون لونه بنفسجي
الهدية عبارة عن صندوق الكرستال الشفاف بداخلة هديتك وغلفية بالشرئط الليلكية و التفاحية وضعية علي الكمودينو بجانب وردة ليلكية صغيرة)
تنهدت وهي تحط الدفتر جنبها الحمد للة ما بقى شي على المغرب وينفك الحصار الله يالدنيا كل هذا علشان تحديته و الاعشان رفعت يدي علية والا علشان مازن
دخل عليها فيصل و هي جالسه بالحمام
فيصل بسخرية : ههههه شاطرة نفذت الكلام والحين تعالي ابيك في الصالة
ميهاف خرجت الصالة : تأمر شي
فيصل بخبث: انا محتار وابيك تساعديني
ميهاف ببرود ظاهري: انا في الخدمة
فيصل : زي مانت شايفة عندي ثلاث هدايا ومحتار كيف اوزعها على زوجاتي
ميهاف :عادي يعني كل وحده لها استايل معين واهتمامات مختلفة
فيصل بسخرية : لا والله ما جبت شي جديد انا مناديك علشان توزعينها مو تفلفسين
ميهاف بصبر: انا ما اعرفهم علشان ارتبها انت حدد وانا انفذ
فيصل بوقاحة : لمي نفسك واحترمي الي قدامك
ميهاف تمتص غضبة تمسك الصندوق الاولى : ياطويل العمر هذي شنطة ومحفظة من قوتشي تناسب الي تحب شغلات السوق و الخرجات والحفلات
فيصل : طيب هذي اعطيها دينا
ميهاف تفتح الصندوق الثاني في نفسها ( وااااو) ا عقد من الاماس على شكل فراشة هذي الماسه تناسب الي تحب الكماليات و الاكسسوارات والزينة
فيصل:هذي اعطيها وداد
ميهاف: تامر شي ثاني
فيصل: لسى باقي الهدية الثالثة
ميهاف بصبر:ايش ما تكون اكيد للثالثة
فيصل بمكر: لا لازم تفتحيها علشان اعرف وصفك دام انه صدق في ثنتين اكيد بينفع للثالثة
ميهاف فتحت العلبة الثالثة وانصدمت لمى شافت القميص الاسود وتلون وجهها الوان : هذا اكيد هذا يكون للعروسة الجديدة لان الاسود يثبت نفسه ..
فيصل مستمتع باهانتها : هههه والله انك صادقة اكيد بيناسب رانيا ابي اشوف مواهبك في الزيين غلفيها
ميهاف:طيب انا ابي اشتري بعض الاغراض علشان ازينها
فيصل:اكتبيها وراح تجيبوها لك السواقين
ميهاف بأدب: حاضر بس ممكن ابيك في موضوع
فيصل:اخلصي علي
ميهاف بتردد: اهلي لي شهر ما ادري عنهم وودي بعد اذنك اكلمهم
فيصل برفض : لا
ميهاف بترجي واضح : والله وحشوني كثير انابس بكلمهم بالتلفون
فيصل بتهديد مسك يدها وجرها له :لا تخليني امد ايدي عليك واضيع ملامح وجهك ترى اسويها عادي .. ويالله لاتضيعين وقت جهزي الهدايا
ميهاف ( والله قهرني الحين يبيني اشتغل بهدايا زوجاته.واهلي ما اكلمهم )
مشت بدون نفس وكتبت الطلابات واعطتها فيصل الي جالس يكتب اللاب توب
ام فيصل جالسة بالحديقة مع مريم و اريام وتكلم بالجوال
ام فيصل: هلا وغلا بالاستاذة العنود
العنود: هلا بك اخبارك
ام فيصل: بخير وعافية
العنود: الف مبروك يام فيصل
ام فيصل بارتباك: الله يبارك فيك
العنود: صحيح انت ما عزمتينا بس فيصل يستاهل كل خير مبروك زواجه
بصراحة خيره للجمعية مغرقنا
ام فيصل ماتت من الاحراج : والله فيصل سوى زواجه في النمسا
العنود:وش معنا النمسا
ام فيصل: عاد هذا شرط العروسة
العنود: واااااو والله ان فيصل مو هين ينفذ طلباتها ههههه >> وين يا حسره
ام فيصل من غير نفس:هههههههههه
العنود: اكيد بنشوفها في الحفلة يوم السبت
ام فيصل مسكت نفسها من الغضب: ولو اكيد بتكون نجمة الحفل
العنود: اجل اتركي الدعوة علي انا عارفة انك مشغولة راح اخبر الكل راح ارسل دعوة خاصة على شرف حرم فيصل الـ
ام فيصل راحت فيها من القهر: تسلمين يا عمري
العنود : مع السلامه
ام فيصل تعرف العنود ما ينفك من لسانها هذا من غير سمعتها المنتشرة في الاوساط الراقية
مريم : ماما لي خمس دقايق احاكيك ولا انت هنى
ام فيصل: بموت يا مريم من اخوك ذابحني يا فشلتي بين زميلاتي
مريم : الله يهديك يا امي وليش يفشلك
ام فيصل : انت ماسمعت كيف العنود تتكلم عن حضور حرم فيصل للحفل و كيف انها بتشرفها ... ااااااه منها بنت الفقر
مريم : لا وحتى ما كلفت نفسها تسأل علينا وتسلم
اريام بدلع : يمكن فصولي ما يببي يجيبها ياحرام اكيد انه متفشل منها
ام فيصل: يا حظي هذي ايش لون بتعرف تتصرف في حفل مليان بسيدات المجتمع الراقي
مريم : يمه لازم تكلمين فيصل يشوف له صرفة
ام فيصل : ما فيه صرفة الله يعينا على الفشلة و الله بتجيب راسنا للارض
اريام : وش رايك يا ماما نطلب من فصولي انها تعتذر بشكل رسمي من العنود
ام فيصل: والله انك جبتيها راح اخلي الاعتذار يجي من مكتبه على الدعوة الرسمية
مريم بانتصار: اكيد فيصل عارف حجم الي ما تتسمى وراح يعتذر
اريام : الا صحيح هي وش اسمها
ام فيصل : عساها العمى هي واسمها ايش نبي فية
مريم : يعني من باب الفضول احنا ما سألنا وهو ما قال اكيد اسم قروي
في هذا الوقت دخلت عليهم عبير (عمرها25 طويلة ولونها خمري شعرها اسود بوي عيونها عسلية ومريوشة انفها صغير وفمها حاد) سلمت عليهم وحبت راس ام فيصل
عبير: صباح الخيرات
ام فيصل: هلا وغلا ببنتي عبير
مريم :اهلين يا قمر وينك ما تنشافين
عبير بحزن : وين يعني اندب قرادة حظي
اريام (احسن شي سواه فصول انه ما تزوجها )
ام فيصل بهم: ااااااه ياعبير هو انت الي انقردتي بس حتى انا ما ادري ايش راح اسوي بالحفل
مريم : يا جعلها ما تجي والله قهر بنت هالفقر تاخذ فيصل
ام فيصل : اكيد ساحرينه والا العادة فيصل يسافر بوحدة شهر للنمسا
عبير بغيرة : الا كيف شكلها حلوة والا تلوع الكبد
ام فيصل : ما شفناها حتى يوم جابها ما شالت العباية
اريام بعجب: تصوري انها ماشالت النقاب عندنا
مريم :ولا المصيبة ما نطقت ولا كلمة
عبير: لايكون طرمة ههههههه
مريم: ياريت للحين ماني مصدقة ان فيصل تزوج
عبير:وانتم تقولون لي اصبري والله ما يلاقي مثلك اصلا ما احد ملى عينه
ام فيصل: ان شاء الله ما راح طول معه اكيد فيصل بيتسلى شوي ويرميها
نادتهم رايسة الخدم للغداء
ام فيصل: الله يعيين المقرودة بتغداء معنا
عبير سود وجهها : لا اجل انا ما ني جالسة
مريم : اقول والي يعافيك خليك
قبل ما تدخل ميهاف لغرفة الطعام دخل قبلها ريحة العطر القوية الي خلت الجميع يعطس من قوتة
ميهاف بعربجية : سلام عليكم هاي شلة
ام فيصل مطيرة عيونها في ميهاف الي لابسة لبس غير متناسق البلوزة خضراء باكمام طويلة وجزاء داخل بالتنورة وجزاء قوقها و التنورة حمراء وعليها رسومات ورود كبيرة و التنوره طويلة مرة
اما المكياج حاطة اساس غامق وشادو اخضر واصفر و الروج حايس باللون الاحمر والبلاشر مكثرتة باللون الاحمر ( عادمة نفسها تبي تقهر فيصل واهله )
ام فيصل : بسم الله الرحمن الرحيم
مريم : ياحافظ
عبير من القهر : واااو يا ميري افتحي النوافذ انصرعنا من الريحة القوية
اريام حزنت عليها و على شكلها
ميهاف : وين الاكل الصحون ليش فاضية
ام فيصل: الله يصللحك يا فيصل من وين جايب هل الاشكال
اريام بطيبة : ياعمري جوعانه
عبير بقرف : اكيد بنت الفقر ذابحها الجوع
وقفت الخادمة وبدأت يتوزيع الشوربة في الصحون وبدوء في الاكل
ميهاف اخذت ملعقة الشوربة وهي تقلبها : وش ذي ليش قصيرة الملعقة
وتكلم الخادمة : انتي هية جيبي لي ملعقة زي الناس
الخادمة مطيرة عيونها : وات مادام
ميهاف بصوت عالي : وش ذا البخل المفروض تجبون ملاعق كثيرة
وبحركة جريئة بتقهر اهلة رفعت زبدية الشربة لفمها وصارت تشرب منها بصوت عالي
عبير: انت ما تعرفي اصول الطعام
مريم منفجة من الحركة : ياربي صبرنا
ميهاف(هههههههههههههه لسى ما شفتو شي ان ما طلعت عيون هالحقير فيصل واهلة ما اكون ميهاف)
بدا السيرفس يقدم ستيك اللحم المشوي و الريش
ميهاف : عنك انا احط لعمتي ووقفت ومسكت اللحم بيدها تحط بصحن ام فيصل
ام فيصل بقرف : انعمت عيونك ان شاء الله
ورجعت ميهاف تاكل بصوت وهي تمص الريش و ترميها على الطاولة
اخت الكاس وقامت تصب لها عصير فراوله وتجلس
عبير : انت ما تعرفي الاصول كان اشرتي لوحدة من السيرفس وتعطيك عصير
ميهاف بخبث: ومين السيرفس انت
مريم :هههههههه اول اعرفي معناها وبعدين قوليها
ام فيصل: معليش عبورة امسحيها بوجهي هالمرة
ميهاف تحرك يدها بقصد و تكب العصير عاى الطاولة: سامحوني
عبير : وجع يا غبية انت ما تعرفي تجلسي زين
ميهاف : خلاص انا قايمة
وبحركة مدروسة داست رجل عبير وهي توقفواللة بجد اسفة
واخذت صحن وحطة فية من كل نوع ومشت لجناحها وسط ذهول ام فيصل و الي معها الي منفجعين من هماجتها
ميهاف طلعت بعربجية اول ما وصلت الجناح نطت على الحمام تاخذ دش سريع تغسل الالوان الي على نفسها وميته من الضحك
ميهاف تقلبت ببطئ على الكنبة الي نايمة عليها وهي تفكر بموقف فيصل لمى شاف الهدايا الي غلفتها ميهاف باتقان مبدع :ميهاف ماشافته بعدها أ ضحكت وهي تتخيل فيصل كل يوم عند حرمه . تنهدت وقامت رتبت الجناح وتروشت ولبست بنطلون جنز على بلوزة حرير موف بخيوط ولبست صندل عادي موف وربطت شعرها ذيل حصان وجلست تاكل شاندوش مورتديلا لان الشغالة ماتجيب الغداء الا الساعة 3 الظهر
فيصل الي دوبه متغدي مع اهلة وسامع من الكلام اشكال و الوان بتحقير ميهاف وامه الي قالت له يعتذر عن الحفلة
دخل مكتبه وبدء يراجع اوراقة مع فهد
فهد طويل العمر ذي دعوة خاصة لحرمكم من الجمعية الخيرية
فيصل ابتسم وهو يتذكر العنود الي تذيه من كثر ما تدق عليه تشكره بس هو فاهم قصدها (والله جاء دورك يا ميهاف)
يالله راح اخليها مفاجاة وما علم امي الا في الحفل نفسي اشوفك مذلولة يا ميهاف هههههههههههههه
فهد طلع من عند فيصل الي نادا ميهاف عندة في المكتب
فيصل بدون نفس: انت مدعوة لحضور حفلة خيرية يوم السبت .وبصراحة انت ما تشرفيني بالحضور حتى امي اكيد ما تبك تحضرين
ميهاف بهدوء: مايهمني حفلاتك واذا حضوري ما يشرفك دور وحدة من حريمك تروح بدالي
فيصل بعصبية مسك ذراعها ونزلها لمستواه وصار وجهها ملاصق لوجهه : اول كنت مخطط انك متروحين بس الحيين ..
ميهاف قاطعته وبعيونها لمعة تحدي تأسر فيصل وتجذبة لها: دام انا موقد المقام ماني حاضرة
فيصل اللي ذايب بعيونها الشفافة: بيننا اتفاق ولازم تلتزمين فية
ميهاف بقرف : والله الاتزام يقول حريمك وبنت عمك ايش دخل بالحفلات
فيصل ضحك ضحكة اربكت ميهاف لمى استوعبت قرب فيصل منها وحاولت تترجع
فيصل : العنود مذيتني باتصالاتها وزميلاتها الوالده بيحضرون الحفله عشاني و انت لازم تروحين
ميهاف بارتباك واضح اعجب فيصل : اسمع انا حفلات ما احب احضر خليني اروح لها بالمكتب وصدقيني انها مارح تفكر فيك
فيصل : ليه يعني
ميهاف بدلع وثقة : انا ميهاف الـ ماحد يقدر يقاوم جذبيتي
فيصل ضحك بخبث : بس هي مو من زباينك الرجال
ميهاف بقهر جرت يدها منه بقوة : اسمع انا وافقت على شروطك بس ما كان من ضمنها التجريح
فيصل بهدوء : بدون أي مناقشة يوم السبت راح تروحي الحفلة لوحدك
ميهاف بدلع غير مقصود : بس انا ما اعرف احد لية ما اروح مع مامتك
فيصل عجبة نطق مامتك : هههههه ليت امي تسمعك وانت تقولينها.
ما اظن ان امي بتاخذك معها راح تروحين لحالك
ميهاف تستفل الفرصة بمياعة واستعطاف ودموعها تنزل: تامر امر بس بغيت تتكرم علي اكلم اهلي والله ما اطول وانت احسب لي عشر دقايق وان طولت سكر انت السماعة وبكت من غير شعور
عيون ميهاف نقطة ضعف فيصل ,
كيف وهي تدمع ومن غير شعور قربها منه وهو نفسة يبوس عيونها ويمسح دموعها بشفايفة ويلف يدينه حولها ويضمها في حضن دافئ بس وين و الحواجز بينهم كبيرة ( انت لاتضعف انت عارف انها دموع تماسيح وبعدين تبان على حقيقتها الي انت شفتها بعينك)
ميهاف زادت دموعها وهي تتفكر في حالها لو كانت الضروف غير كيف راح يكون تعامل فيصل لها.
ميهاف سمعته كم مرة يكلم حريمه حنون وكريم ومتفاهم
فيصل يرفع وجهها باصابعه بقرف : لا تصيحين ما راح تكلمينهم بس الا بتشوفينهم مو رحمة فك بس رحمة في اخوك المسكين المنخدع فيك
ميهاف الي صدمها كلامه حتى الصميم : شكرا
وشردت من الغرفة بفرحة مقتولة وكبرياء جريح نفسها نتشوف اهلها بس كلام فيصل اوجعها حيل
اول كانت تتحمل تجريحة وظلمة وسوء نيتة فيها .
لكن قربها من حياة فيصل وطريقته في التعامل مع الي حوله ومميزاته يخليها تموت بدل المرة الف على كل لحظة ظلم او نظرة سخرية او سوء ظن منه
يمكن قبل مشاعرها لفيصل بغض وكره لكن الان ميهاف وقعت في حيرة مشاعر متلخبطة و امال ضائعة
فيصل شاف الفرحة الطفولية بعيونها البريئة واحمرار وجهها وحز في نفسة الي يسويه فيها من عذاب عيون مثلها ما يليق عليها الدموع
( هيه اصحى لا تخلي وحدة رخيصة مثلها تاثر عليك انت عارف ماضيها ) وتنهد بالم
ميهاف لبست عبايتها بسرعة وجلست تنتظر جاتها رئيسة الخدم
ماريا : مستر فيصل يقول انزل تحت سيارة
ميهاف اول مرة من جات بيت فيصل تطلع
طارت من الفرحة وهي تمشي مع ماريا ووقفت عند المدخل بعد كذا مشي معها الحارس الى السيارة المرسيدس وفتح لها الباب ودخلت .
مشت السيارة وميهاف مشاعرها مختلطة لها شهرين ما تدري عن اهلها. فيصل اشترى هدايا لاهلها وحلويات وورد
السواق : وصلنا طال عمرك والساعة 9 راح اكون عند الباب
ميهاف نزلت بفرحة هذا وانا حاقرني اجل لو اهمه ايش راح يسوي لي فيصل
دقت الجرس وفتحت لها الخدامة وسلمت عليها وطلعت تجري فوق لبنات عمها اول ما فتحت الباب سمعت امال ومنى كالعادة هواش
امال:كم مرة وانا اقول النت لي
منى : لا والله لسى ما خلص وقتي
ميهاف تجري الفرغة وترمي نفسها عليهن : هااااااااااااااااااي
منى وامال صرخوا بفرحة وحظنوها وهم يصيحون
امال: وينك يا الدبا يالقاطعة شهرين ما شفناك
منى: تكبرت علينا من تزوجتي الفيصل
ميهاف تبتسم بألم: ولا لاتكبرت ولا شي بس تعرفي السفر متعب
امال : ايه الله لنا كل ما كلم صالح يقول فيصل ميهاف في السوق والا نايمة
ميهاف ( الحقير حابسني وكاذب على هلي ااه يارب متى تخلصني منه او تحننه علي .. لا شكلي انجنيت)
منى : واااو ميهاف كيف النمسا ووين الصور نبي نشوفها ترى ماعندنا وقت
ميهاف تضحك : هههه لاوالله الصور ما جبتها لكن جبت لكم هدايا يحبها قلبكم
منى وامال ركضوا على الصندوق الي جابته ميهاف
منى : انا افتح اول
امال : لا والله انا الكبيرة انا افتح قبلك
منى: وااااااااااااااااو ميهاف احلى لاب توب ابل ماكنتوش
امال: ياااااااي يابعد عيوني ميهاف تسلمين ياعمري
ميهاف : بصراحة وحشني سريري وتمددت على سرير امال
امال: اخبار فصولي معك نبي تقرير مفصل
منى :ايش سوى لك وكيف تعاملين معه و و و و
ميهاف : بس شوي شوي على جايتكم بالحكي بكرة عندي حفلة للجمعية الخيرية
امال تقاطعها: حفلة واااو اكيد تكون على مستوى
منى: اكيد ميهاف بنت عمي الحبيبة راح تغطي على الكل
ميهاف بحزن : هذاك اول الحين غير
امال: لا والله انك تغطي على الكل بس ناقصك شوية ريفريش
منى: صحيح السفر و التعب ماثر على وجهك ايش رايك نروح المشغل الحين
ميهاف خايفة لانها ما قالت لفيصل : اخاف ان الوقت ما يكفي السواق يجي الساعة9
منى : دوبنا الساعة 6 يعني باقي 3 ساعات نجهز
راحو للمشغل سوت شغلات عناية للبشرة وبدي كيرو منكير وزادت من خصلات الثلجية على شعرها وقصت اطرافة ورولت شعرها بشكل رهيب و هم راجعين للبيت ..
في السياره ..
آمال : اقول ميهاف شوفي ذي دعاية عن عيادة اسنان اش رايك نمرهم ..
ميهاف : ليش ؟؟
آمال : اش رايك نركب لك فص ألماس على اسنانك ..
و دخلت عند الاستقبال و سألت عن تركيب الفص و قالوا لها يا خذ 10 دقايق ..
دخلت للطبيبه ..
ميهاف : السلام عليكم
الطبيبه : و عليكم السلام
ميهاف : حابه اركب فص الماس لو سمحت
الطبيبه : تفضلي على كرسي الكشف .. انشا الله الشغله ما بتاخذ منا وقت .. و هذا الكاتالوج نقي منو الفص المناسب ..
ميهاف : اش رايك آمال اش اخذ الذهب و الا الالماس
آمال : حطي الالماس الساده احلى ..
الطبيبه : ما شاء الله اسنانك مرتبه و الفص لايقلها كتييير
و خرجوا من العياده على البيت ..
لمت ميهاف بعض اغراضها الي محتاجتها من البيت بشنطة
امال : ماشاء الله تجننين
منى : ايش الحلوة دي كلها شكل فيصل مو نايم الليلة
امال تقلد صوت فيصل : الليلة صباحي يازوجتي العزيزة
ميهاف بحزن مخفي : ههههههههه
شوي سمعوا صوت أبرار و صالح طالعين الدرج
امال : أبرار صالح تعالوا شوفو من عندنا
أبرار : ميهاف وتسلم عليها وتحظنها
صالح بزعل : هلا باختي القاطعة سلمت علية وحبته
جلسوا يسالفون لين ماجاء السواق وراحت ميهاف للقصر
دخلت الجناح ولقت ورقة من فيص
(سافرت مصر ويمكن ارجع بكرة . لا تنسي الحفل . وياويلك لو ما نفذت الي طلبته بالحرف الواحد)
فيصل سافر من غير ما يعلم ميهاف شي عن طبع الحفلات اوحتى يعطيها مجوهرات
ميهاف ( حتى ما كلف عمرة يهتم بمظهري قدام الناس. بس على مين يافيصل انا ميهاف )
ميري : مدام ميهاف السيارة جاهزة
ميهاف : ok
وقفت قدام المراية تعدل اللمسات الاخيرة على نفسها اختارت شادو احمر ودمجتة بالاسود وكحلت عيونها بالسود مع خط اخضر تحت العين والمسكارا خضراء علشان تبرز لون عيونها حطت روج احمر صريح وبلاشر وردي وختمت اللمعة الذهبية الفاتنة
لبست عقد بشريطة سوداء على الرقبة وياقوته على شكل فراشه حمراء متدلية و لبست الدبلة الالماس والساعة كريستين ديور بجلد اسود (طبعا هذي هدايا ابوها لامها الي طلبت من ميهاف تحتفظ فيها )
ضحكت وهي تفك الرولات عن شعرها الحرير لينساب بحريه على كتوفها
(شكل شعري ما يغطي ظهري )
لبست فستانها الاحمر من الشيفون و الحرير وعاري الصدر و الظهر وطويل بذيل وله فتحة من الجنب لين نصف الفخذ
و هذا الفستان اللي لبسته بحفلة نجاح البنات ..
وربطت الجلد الاسود لصندلها العالي حول الكعب وتتامل جمال المانكير الفرنسي فراشات حمراء صغيرة على اظافرها
في قاعة الاحلام حيث يتم الاحتفال من قبل الجمعية الخيرية
وعلى طاولة عائلة فيصل الـ
انتهى البارت
رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:14 PM #13
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

البارت الثامن




وعلى طاولة عائلة فيصل الـ

ام فيصل : سلمت على ام خالد
مريم : اية ياامي وتسأل عن حرم فيصل
ام فيصل بضيق : الحمد لله ان فيصل طاعني و ما جابها هالهمجيه تفضحني
مريم : كان صرنا حديث المجالس لسنه ههههه
ام فيصل : ماشاء الله شوفي الي واقفة مع العنود
مريم : اية والله تهبل
اريام : وااااو مامي هذي اكيد مو سعودية
ام فيصل : وليش لا .. يمكن فيها عرق اجنبي
مريم : وش هالطول و الرزة و الاناقة و الحظور الطااغي
ام فيصل : و الا شكلها مهمه حتى شوفي المرافقه اللي معها
اريام : ياي مامي .. الا يبيلها مرافقتين ..
اريام : شوفي نظرة الحريم كيف تتابعها كأن ما في غيرها
ام فيصل : اه من القهر طول عمري اتمنى لفيصل مثلها
مريم : اقول احمدي الله ان فيصل ما جاب الشيفة الي عندة
العنود كانت تكلم ميهاف وترحب فيها
العنود : الف مبروك الزواج ولو انها متاخرة
ميهاف بدلع : الله يبارك فيك بس ايش السواة فصولي كان مستعجل مرة
العنود (اكيد بيستعجل من يوم شاف هل جمال والانوثة ) : تفضلي معي لطاولة ام فيصل
ميهاف : اوكي
وتمشي معها بتجلسها على الطاولة
ام فيصل تشوف ميهاف تقرب لطاولتهم وهي تذكر الله عليها والحريم يطالعونها كانت لحظة صمت في القاعة
مشيت ميهاف الي كانها عارضة تجبر الكل يلاحقها بنظراته مع فستانها الاحمر وشعرها الاشقر وهي تشوف نظرات الدهشة في عيونهم
و حست ان كبريائها رجعلها و رجعت ميهاف الاولي بكل ثقه و انوثه ..
اريام : يارب تجلس معنا
مريم : ههههههه انت ما تستحين ايش يجلسها معنا
ميهاف وقفت عند الطاولة وببحة ودلع : السلام عليكم
ام فيصل وقفت تسلم عليها هي و مريم و اريام
ام فيصل : هلا كيف الحال انا ام فيصل
مريم وانا اختة وهذي بنتي اريام
ميهاف بدلع رباني : هلا بيكم انا ميهاف
اريام : اسمك حلو
ميهاف بثقة ودلع : عيونك الحلوة ياعيون مامتك
ام فيصل تكلم مريم بهمس ( شفتي كيف الجمال و اللباقه )
ام فيصل بثقة : ان شاء الله عجبك الحفل
ميهاف: yes it is nice
ام فيصل:I hope you like it
ميهاف: of course , my mother in low
ام فيصل طيرت عيونها : ايش
ميهاف بدلع ممزوج بثقة : حرم فيصل ولدك ..
مريم : اجل اخوي مأجرك تقومين بدور الزوجة
ميهاف بمياعة : لا انا زوجته الهديه على قولة هههههه ليش ما اعجب و الا ماني قد المقام
ام فيصل: بس انت غير يعني الي تغدت معنا مين
ميهاف بغرور: انا يعني من غيري
ميهاف بدلع ترفع كاس العصير : وسعي صدرك وناظري بعيون مجتمعك المخملي كيف يناظرني
ام فيصل بغرور: اكيد مو زوجة فيصل
اريام : لكنتك غريبة
ميهاف بثقة : نصف سعودي نصف فرنسي
مريم مفتونة بكلامها : ههههههه والله وقعت وما احد سمى عليك يا فيصل
و ما انتبهوا الا صوت عبير اللي داخله عليهم و لابسه فستان تركوازي ..
عبير : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
عبير سحبت الكرسي اللي جمب ميهاف و جلست و طالعت فيها ..
عبير بابسامة مجامله : مرحبا .. معاك عبير الـــ بنت عم مريم >> و تأشر لمريم
ميهاف بابتسامة ثقه حركت شعرها بدلع : اهلا تشرفنا .. معاك ميهاف حرم الاستاذ فيصل ..
عبير : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اجل انتي جايه بدل وجه الفقر اللي ماخذها .. و الله يا فصول عليك حركاااات ههههه ..
ميهاف حست بضيق خصوصا لما قالت فصول : لا انا ميهاف بشحمها و لحمها .. و الا نسيت يوم وطيت على رجلك بالغلط هههههههههههههههههه
عبير و اختفت الابتسامه على وجهها : اجل نظفك فيصل بهاليومين و عزك و رزك ..
ميهاف نظرة لها نظره دونيه و ما ردت عليها و لا كانها تكلمها لدرجة ان عبير حست باحراج
ام فيصل وقفت بثقة وهي تعرف الحريم بميهاف مرة فيصل الي كانت بتميع من الدلع وهي تسمع كلامات المدح والاعجاب
ام خالد: هلا والله بالزين مبروك
ميهاف بدلع : الله يبارك فيك
فايزة : هلا بمرة فيصل
ميهاف : هلا فيك
انحرجت لان الحرمة طولت ماسكة يدها وتضغط عليها كانها تتحسسها.
( وجع هذي ايش بلاها هي ونظراتها الوقحة بس ايش اسوي ما اقدر اعصي فيصل )
ام راكان : يا مرحبا بحرم الفيصل
ام احمد : ياهلا فيك وان شاء الله تجبيها معك يا ام فيصل
وبعدها رجعوا على طاولتهم
رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:15 PM #14
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي


شوي و جاتهم الدكتوره هدى ..
و سلمت عليهم و جلست معهم
هدى و هي تتأمل ميهاف : و جهك مو غريب علي ...
ميهاف ضحكت و بان الفص اللي أعطاها جاذبيه : دكتوره هدى ما عرفتيني .. يمكن عشان اول مره تشوفيني من غير حجاب ..
هدى : ميهااااااااااف the shy girl
ميهاف : ههههههههه اتذكرتيني يا دكتوره
هدى : مين يقدر ينسى الطالبه اللي اذهلت اساتذتها بالجامعه الفرنسيه وحتى احنا الاساتذه الزوار بالبريزنتيشن اللي قدمتيه ..
ميهاف : هذي شهاده افتخر فيها ..
هدى : سمعت انك قدمت على الماجستير
ميهاف : انا اخذت الماجستير و الحين مقدمه على الدكتوراه
ام فيصل تطالع بميهاف بفخر : يا ليت تشرفينا بقصرنا يا دكتوره
هدى : ان شاء الله بس انتوا شرفونا بالجامعه ودنا ميهاف تلقي محاظره عن التنسيق ..
في هذا الوقت .. بدأت فقرة التكريم ..
العنود : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
احيي الحظور الكريم الذي شرفنا حفل الجمعيه الخيريه ..
و بهذه المناسبه فاننا نكرم والدة الاستاذ فيصل الــ .....
و الذي يعتبر الداعم الرئيسي لجمعيتنا ..
صعدت ام فيصل الى المنصه .......
و سلمتها العنود الهديه و درع تكريمي
ثم الق تام فيصل كلمة شكر للجمعيه و للحظور
ووزعت عليهم هدايا عباره عن ساعات ..
و نزلت ام فيصل من المنصه ..
و تفاجأة ميهاف من نداء العنود : و الرجاء فلتتفظل حرم فيصل الـ ....
السيده ميهاف على المنصهـ ..
وقفت ميهاف من على الطاوله .. ومشت بثقه الى المنصه و بنفسها تقول ( هين يا فيصل بتفشلني و تورطني قدام مجتمعك .. بس فرصتك ضعيفهـ .. و القاء كلمه ما راح يغلب على ميهاف .. اما الهدايا راح اطلعها من عيونكـ .. )
و قفت على المنصه و القت كلمة الشكر بكل ثقه و منطق حلو اذهل الجميع ..
و قالت لهم : و حبيت اهديكم و احترت وش اهديكم .. فقررت ان كل وحده تختار هديتها على ذوقها من محل فيصل للمجوهرات وراح توصلكم البطاقات على عناوينكم .. واتمنى تعجبكم هديتي المتواضعه ..
و بعد كذا صفقلها الحظور بحراره ..
و استلمت درع تكريم من العنود وباقة جوري كبيره ..
و ارجعت جلست ..
بعد شوي ميهاف احتاجت تروح تعدل مكياجها ..
وراحت لدورة المياه تعدل مكياجها ..
و هي راجعه وقفتها حرمه و سلمت عليها بنظرات متفحصه
و الحرمه باين عليها حلوه و شياكه و طاحت عيون ميهاف على عقد الماس الفراشه اللي لابسته ..
............ : كيف حالك ما عرفتيني ..
ميهاف : الا عيوني عرفتك ..
............ : لا ما عرفتيني لو عرفتيني كان متي قهر ..
ميهاف : لا عرفتك وداد مو ..
وداد : ....................
ميهاف و نظراتها على العقد : الا على فكره اش رايك بتغليف الهدي هان شاء الله عجبك ..
و داد مطيره عيونها : انتي داريه انو متزوج .. و القهر يفرجك هدايانا ..
ميهاف : هدايانا !!! .. انتو مين .. ليكون حقون المسيار بس ..
و داد : انتي عارفه انو متزوج مسيار ثلاثه غيرك ..
ميهاف : عادي اش المشكله ..
و داد : طيب عارفه انو الحين مسافر بدينوه لمصر ..
ميهاف اللي دوبها تعرف : عاااااادي .. خليه يوسع صدره حبيبي فصولي .. يو يا ربي خليه لي ..
و داد : حشى ما اتب صاحيهـ ..
ما كملت كلمتها الا ميهاف راحت و تركتها بوضعيه محرجه ..
ميهاف رايحه للطارله و بنفسها تقول ( و جع وحده مطيحه الميانه و تقول فصول ... و الثانيه جايه تغثني بالحفل .. و الثالثه ماخذها يونسها بمصر .. )
و جلست على الطاوله ..
و لما كانت ميهاف بدورة المياه
دقت اريام على خالها فيصل ..
اريام : الو هاي خالو
فيصل: هايات ياحلوة (جالس مع رانيا في الفندق بعد ما قرر ياجل الرحلة لبكرة)
اريام: اريام ياليتك عندي وتشوف الي يسير حولي
فيصل: ههههههههه وايش يصير حولك
اريام: فصولي شو الصاروخ الي قدامي وتقول أي وحده علينا الكلام
فيصل بفضول: ايش ما فهمت
اريام: بصراحة خايفه عليها من العين .. لو شفت عيون الحريم ما نزلت منها ما كنه في غيرها بالحفله
فيصل بفضول : مين هاذي الي تكلمين عليها
اريام : علينا مين.... بصراحة يحق لك تأخذها شهر بعد عن الناس لا وبعد تخفيها شهر في جناحك
فيصل انتابه الفضول: ميهاف ......... ههههههه .. استحي يا بنت .. عجبتكم
اريام : وااااو لا ايش عجبتني قليلة في حقها .. الا تهبل تجنن تاخذ القعل .
و الا الفستان الاحمر عليها والا الجلسة والا الشعر الطويل و الا الفص اللي بأسنانها و الا المنطق الحلو و الا البحه و ش اقول وش اخلي ..
فيصل بنفسة قرر يرجع الحين: ههههههه خلاص اهم شي انها تشرف امي
مريم اخذت الجوال :هلا اخوي زوج الحلوه
فيصل: ههههههههه لهل الدرجة مهبل فيكم هالميهاف
مريم : ما شاء الله وردة يا خوي وردة ندية ولا اقول النعومة زبدة لو تشوفها شوي وتسيح من فايزة
فيصل الي يعرف فايزة : قليلة الذوق
و بنفسه ( وش مسويه هالميهاف بنفسها .. لو رجال قلنا طبيعي ينجذبون لها .. بس حتى مجتمع امي الراقي منذهل منها .. اكيد يا فيصل و الا اش اللي علقك فيها 4 سنين )
مريم : هههههههه حيلك البنت صارت طماط لا وبعد عزمتها لبيتها وامي وافقت
فيصل عصب : ليه الدنيا فوضى ما تقبل أي دعوة من غير شوري و بالذات من وحده زي فايزووه
فيصل : دينا جهزي نفسك .. كلمت الطيارة نبي نرد الرياض
دينا بدلع : فصولي انت قلت نب نقعد الليلة
فيصل: يا عمري راح اعوضك عنها بس الحين مضطرين
فيصل من يوم كلم اخته وهو في حالة .. شكل ميهاف بتلخبط موازين مخة
ميهاف رجعت من السهرة
ام فيصل نادت ميهاف و جلست معها في الصاله الداخليه للقصر ..
ام فيصل : والله انك تشرفين وترفعين الراس
ميهاف باحترام : هذا واجبي يا مامتي
ام فيصل : شكرا انك اعتبرتيني مثل مامتك
وكملت باحراج : انتي عارفه و ضع فيصل الاجتماعي .... يعني ممكن أي احد يطمع فيه او .......
ميهاف : العفو انا اعرف خوفك على فيصل وحرصك على تزويجة من بنات طبقتك وخوفك من احد يستغلة
ام فيصل: انا اسفه .. انا ما قصدت اهينك .. بس فاجأنا فيصل لما جابك اول مرره و غير كذا موقفك بالغدا ..
ميهاف تقاطعها : لا تتاسفين يا مامتي انا مقدرة شعورك بس والله انه مو على الكيف
ام فيصل : ههههههه صراحه مقلب ما راح انساه
ميهاف : سامحيني .. عمري ما غلطت على احد او قللت من قيمته
ام فيصل: الله يكملك بالعقل يابنتي
ميهاف توجهت للجناح ومن التعب جلست بلبسها على الكنبة وشغلت جهاز المسرح المنزلي على اغنية انريكي غلاسيس ( هيرو )




رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:16 PM #15
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

وبعدين قامت ترقص سلو مع المخدة وتضحك بصوت عالي برشاقة وتدور في الصالة حست بيد تمسك يدها وتكمل فيها الدورة رفعت عيونها

فيصل وحط يده تحت خصرها ويد مسك يدها الثانية و وصار يرقص معها سلو
ميهاف بخجل : الحمد لله على السلامة
فيصل : الله يسلمك
ميهاف بثقة ودلع : واو استاذ فيصل لو شفت الليلة ايش سويت في الحفل صدقني ما راح يطالع فيك احد حتى زوجتك وداد ما سلمت مني ..
فيصل بمكر : ليه اعجبتيهم
ميهاف ببراءة انثوية : الا ماتوا علي تصدق فية وحدة ماقدرت تفك ايدي
احس نظراتها نار
دار فيها فيصل دوره ىقوية وميهاف تضحك وهومنقهر من كلامها وشدها لصدرة بقوة واحمرت من الخجل
ميهاف بخجل وبحة : ممكن لو سمحت تبعد يدينك
فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها : بصراحة الليلة انت غير
ميهاف بخوف من كلامه رفعت عيونها على عيونه وقالت : كيف يعني غير ..
..............................................
رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:17 PM #16
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي


البارت التاسع

ميهاف توجهت للجناح ومن التعب جلست بلبسها على الكنبة وشغلت جهاز المسرح المنزلي موسيقى كلاسكية واسترخت شوي وبعدين قامت ترقص سلو مع المخدة وتضحك بصوت عالي برشاقة وتدور في الصالة حست بيد تمسك يدها وتكمل فيها الدورة رفعت عيونها فيصل وحط يد تحت خصرها ويد مسك يدها الثانية ووصاريرقص معها سلو

ميهاف بخجل: الحمد لله على السلامة

فيصل الله يسلمك

ميهاف بثقة ودلع :واو استاذ فيصل لو شفت الليلة ايش سويت في الحفل صدقني ما راح يطالع فيك احد

فيصل بمكر: ليه اعجبتيهم

ميهاف ببراءة انثوية:" الاماتو علي تصدق فية وحدة ماقدرت تفك ايدي

احس نظراتها نار

دار فيها فيصل دوره ىقوية وميهاف تضحك وهومنقهر من كلامها وشدها لصدرة بقوة واحمرت من الخجل

ميهاف بخجل وبحة: ممكن لو سمحت تبعد يدينك

فيصل تعذبة البحة وشكلها الجذاب طول وهو يتاملها: بصراحة الليلة انت غير

ميهاف باحراج: لوسمحت ......

فيصل مرر اصابعة علي الشريط الحرير الاسود للعقد الي على ميهاف ونزلت اصابعة تتابع تفاصيل الفراشة : اممممم هذا حجر كريم نادر

ميهاف بتردد وهي تحس باحرج من لمسة فيصل للغقد وكانها نار تحرقها: هذا الياقوت لماما ورث من عائلتها . وماما طلبت مني احتفظ فيها لزواجي لانه من التقاليد الخاصة في عائلة ماما

فيصل نزل يدة تمسح على يد ميهاف ورفعها .وهويحرك الدبلة الي لبستها: وهذي لامك بعد!!!!

ميهاف زاد الاحراج عندها وتبي تبعد باي طريقة : هذي الذكرى من بابا لماما

فيصل رفع يده و مررها على خدها الناعم: و ابتسامتك فيها شي متغيير... كاني اشوف شي يلمع بفمك

ميهاف بخوف : ايش قصدك الفص ...

فيصل باستغراب : انا ماقد شفته انت متى حطيتيه

ميهاف تورطت : لمى رحت مع بنات عمي لدكتورة الاسنان

فيصل تغيرت ملامح وجهه : متى رحتي ... واصلا من سمح لك تروحين

ميهاف بخوف وبرائة: انا... انا شفته بدعاية ...والعيادة كانت قريبة من البيت ...وما كان معي جوال ادق عليك ...وما اعرف رقمك.... والله ما كان قصدي اروح من غير اذنك.......

فيصل بنفسه( تصدقين لايق لاسنانك ومعطيك جاذبية حلوة ....ليت اشوف ابتسامتك الحلوة مرة ثانية)

فيصل رفع وجهها بيدينة وهويتاملها كان نفسة يقرب منها يبوس جبينها وجهها

جلس يتأملها بنظرة متفحصة وهو يشوف لونها الي قلب احمر ووتذكر اول لقاء له مع ميهاف في الفلة

فيصل: تصنعين البراءة وانت ابعد ما يكون عنها ....شكل الحفلات تناسب افكارك الـ.......

ميهاف الي ماتت من قربه لها ...ومن كلامه الي بدا يطعن فيها مثل السكاكين

ميهاف: انا بريئة غصب عنك .....والمفروض بدل ما تتهم الناس تتأكد اول ..... ابعد عني لو سمحت تراني نقرفت منك

فيصل وهو لسة مقرب ميهاف منه وانفاسة تلفح وجهها: ليش قبلت دعوة فايزة؟ بامر مين .... ولا انت فاكرة نفسك ما عندك احد يوقفك عند حدك... تبين تفلتين على راحتك

ميهاف بدفاع : أي فايزة؟ واي دعوة؟ انا ما قبلت شي... مامتي هي الي قبلت

فيصل يقاطعها بصراخ: لا تقولين مامتي والله لو تعرف حقيقتك لترميك برى القصر

ميهاف: انا ما ابي أي دعوة ....ولا صلة باي احد ...انت الي اجبرتني اروح الحفله...

وبعدين عندك حريمك المسيار... ليه ماتخلي وحدة منهم تروح ....مادامك فالح راسل الست وداد

فيصل باستغراب : وداااد !!!!!!!!!!

ميهاف بغيره واضحه : ايه وداد .. اللي بطت كبدي بكلامها اللي زي و جهها ... انا مدري كيف متحملها ..

الكف الي طيحها على الارض من فيصل خلا دموعها تنزل مثل الشلال من غير شعور رفعت عيونها المدمعة علية

ميهاف بقهر: بدل ما تشكرني على تصريفي لزوجتك والعنود تمد يدك

فيصل : والله طال لسانك ياميهاف

ميهاف : ولمتى تبيني اسكت على ظلمك .. ذل و ذليتني ؟ اش تبي اكثر من كذا؟

فيصل : لاتنسين انت مين ....وانا مين .....وشروط الزواج ما تعدينها

ميهاف : انا ما تعديتها بس انت الي ما تخلي فرصة من غير ما تمد يدك علي او ..... و ما قدرت تكمل كلمتها من نظراااااااته الوقحه ..

فيصل بنظره ماكره : كيفي ....انا حر ...وبعدين انا ما مشيت في الحرام ولا سويت غلط ..... والا ناسية انك زوجتي

ميهاف : بس انا انسانه لي مشاعر واحاسيس

فيصل : وان شاء الله تبيني اعطيك فرصة تمارسين هواياتك السابقة

ميهاف بصراخ : خلاص اسكت قلتلك الف مره لا تظلمني

فيصل الغضب وصل عندة حدة : اطلعي برى اطلعي برى لارتكب فيك جريمة

ميهاف طلعت برا الجناح.. وما تدري وين تروح ومشت للممر البارد من التكييف المركزي وجدرانه عبارة عن مرايا عاكسة يعني الي من الجههة الثانية يشوف وانت تحسبها مرايا عادية

ميهاف جلست على الكرسي الطويل الموجود في الممر وهي لسة بفستانها العاري وتحس بالبرد الشديد لمت رجلينها على صدرها وحطت راسها على ركبها وجلست تبكي بحرقة على حالها... تنضرب وتنطرد... وايش راح يصيرلك ياميهاف بعد

ميهاف كلام فيصل سبب لها الغثيان... ما عاد زي ا ول تتحمل كلامه... تحسة مثل السكاكين الي تطعن قلبها الصغير

شكه فيها وسواء ظنها يخنق انفاسها ...ما تدري ايش الشعور الي تحس فية ..وليش ما تبيه يفهمها غلط

ومعقولة يحسبها شاذة .. استغفر الله لها الدرجة انا حقيرة ومنحطة؟! يحسب اني من مستوى فايزه و اشكالها ..

طيب ليه اااااه ليت قلبي ما بداء يتعلق فيك يا فيصل

ام فيصل كانت ماشية في الممر الي يفصل بين الاجنحة وشافت من المرايا ميهاف وانفجعت ... ودخلت عليها من الناحية الثانية

ام فيصل: ميهاف وش فيك

ميهاف بفجعة اكيد قال لامة شي وجاية تنتقم مني رفعت عيونها المدمعة وباين عليها اثار ضرب فيصل: هلا ماماتي

ام فيصل: لا يابنتي لا تسوي بنفسك كذا ... ليش تبكين ؟

ميهاف تعدل جلستها وتمسح دموعها بيدها ( اشوى شكلها ما تعرف شي) :تعبانة شوي

ام فيصل: وليش ما تدخلين جناحك

ميهاف بقهر: ما معي البطاقة ... وبعدين مو مشكلة انا بقعد لين يجي فيصل

ام فيصل بغضب: وهو لسه ما جاء ..والا تحسبيني ما افهم؟ والاما اشوف الاثار الي على وجهك ؟!

ميهاف بدفاع : لا انا طحت علشان الكعب عالي والكرسي عورني

ام فيصل الي انقهرت على ميهاف: طردك فيصل من الجناح صح ؟

ميهاف بضعف : لا انا ...

ام فيصل: حسبي الله على عدوك يافيصل ...هذي عمايل تسويها في بنت الناس ؟!!

ولا مسفر دينوه مصر... وزوجته الي تعزة وتكرمة في حفلة يطردها لا بالله انجن ولدي

ميهاف بكت بصمت: لا ياماماتي ...لا تزعلي على فيصل ...بس قلت انا ما عندي بطاقة

ام فيصل قومت ميهاف من الكرسي : تعالي عندي الغرفة

ميهاف بخوف من تكسير كلام فيصل: والي يعافيك خليني هنا... انا مرتاحة

ام فيصل حزنت عليها وعارفة انها مضروبه ومطروده من فيصل جلست جنبها على الكنب : اذا ما قمتي راح اجلس معك

ميهاف ( لا والله بيذبحني فيصل ان لقى امه جالسه عندي ) : مامتي انا متعودة على الجلوس هنا عادي.... بس والي يعافيك روحي نامي

ام فيصل: تخافين من فيصل ياميهاف ؟

ميهاف:........

ام فيصل: الله يهديهم عيالي... ما يقدرون دايما قاهريني ... عزوزوه ماخذ الامريكية وباط كبدي .... وهذ مبهذل مرته وطاير بحريمه المسيار في كل مكان

ميهاف تضحك بالم : الله يهديك مامتي مين عزوز ؟

ام فيصل: الله يخلف حتى ما قالك عن اخوة الي اصغر منه ... عزوز القعدة.. اسم الله عليه عمرة30 من يومه وهو في امريكا

ميهاف باهتمام: لا ما قالي... بس هو ليش في امريكا

ام فيصل : يدرس يا بنتي ...وخلص الدكتوراة وتزوج هالامريكية نتالي وما عاد يجي لسعودية كثير .....ويقول اعمال الهندسة والشركات الي فاتحة هناك ما خذة وقته

ميهاف: ادعي له ان الله يوفقة ويردة لك سالم

ام فيصل بقهر : بس يابنتي انا ابي ولدي... وبنت الغرب ما تبي السعودية

ميهاف:ان شاء الله يفرحك فية... ويجيك لعندك يطلب رضاك... ويترك الامريكية

ام فيصل : اميييين .. والله انك بلسم للجروح ... بس ولدي الله يهدية مايفهم ..

ميهاف تبتسم : شكرا مامتي.... وتحب راس ام فيصل

ام فيصل حز بنفسها حال ميهاف ... بس تعرف فيصل وعصبيته .....وتعرف ميهاف وقلبها الرقيق

ام فيصل : تصبحين على خير

ميهاف : وانت من اهله

ام فيصل مشت برى الممر وراحت لغرفتها وهي ناوية على شي مسكت الجوال

ام فيصل : الو هلا يمة

فيصل مستغرب ان امه تدق هالوقت : هلا يمة كيفك

ام فيصل بأمر : خلي ميهاف تجيني الحين ابيها بأمر ضروري

فيصل الي حس ان امه فيها شي : بس الحين الساعة3 الفجر!!!! و الوقت متأخر!!!

ام فيصل بأمر: انا قلت ابي ميهاف الحين تجيني .. ومع السلامة

فيصل: مع السلامة

فيصل انقهر من امه ... شكلها عرفت شي او شافت ميهاف برى



رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:18 PM #17
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

وطلع من باب جناحة لقى ميهاف متكورة على نفسها وتصيح

انكسر خاطره و ما يدري ليش عورة منظرها .. ما يدري ليه يعاملها بقسوة .. وبعدين يكرة نفسة بس فيه اشياء كثير بينهم تخلية يندم

فيصل : قومي امي تبيك الحين غسلي وجههك وغيري لبسك

ميهاف قامت ودخلت الجناح من غير ما تكلمة ودخلت الحمام وغسلت المكياج وحطت مرطب خفيف وراحت لغرفة الملابس ولبست بيجامة جلد نمر من وومن سكريت .. بنطلون برمودا والقميص علاقي ولبست صندل مناسب وطلعت بتروح لام فيصل

فيصل جاء عندها ومسكها من يدها : اسمعيني زين ... حسك عينك تقولي لامي شي ...وانا حاس انها شافتك في الممر... اذا سألتك قولي انا تزاعلنا علشان اخذت دينا مصر وانا تهاوشت معه

ميهاف بكرة شديد لا والله تحسب نفسك ما احد قدك :.......

فيصل سحبها له بعصبية: ردي سامعة ؟

ميهاف ( والله قهر يعني ما يحس بالم الناس والا قلبة مركب من حديد )

فيصل شدد من مسكته ليد ميهاف : ردي علي !!!

ميهاف بالم : ساااامعة

فيصل : اييييه .. كذا الحرمة السنعة ...تغطي على زوجها.. والا عندك راي ثاني مدام ميهاف .؟!.

ميهاف : لا وش بيكون عندي يعني !!!!

فيصل مسك يد ميهاف وبيده الثانية رفع وجهها يتامل نظرة ميهاف المدمعة

فيصل بصدق : صديقيني يا ميهاف عمري ما كنت قاسي على احد... او مديت يدي على حرمة على كثر حريمي المسيار بس ولا مرة مديتها الضرب

وان مديتها امدها بلمسة حانية او حتى بهدية .

حريمي يعتبروني قمة في الاخلاق و الرومانسية والحنان .

ما قد اشتكت وحده منهم من كلامي

بس الي بيننا يمنعني من اني اعاملك مثلهم .. لا شعوريا الاقي يدي تضربك بس انا مو سادي مثل ما تقولين .. لكن اذا المسالة فيها ميهاف .ويقربها اكثر واكثر

فيصل يتغير ويصير مثل الوحش الي يبي يمزق فريسته وبنفس الوقت يبيها ترجع من جديد من غير اذى

ميهاف بدموع : افهم من كلامك انك تعاملني بقسوة وبعدين تندم ... لكن مواقفي معك تقوي كرهك لي

فيصل : انا ما امدح نفسي.. بس انا ضد ضرب المرأه وعضو مميز في حقوق الانسان.. يعني كيف ادعو لشي وانا عكسة.؟!!!!!

الا اذا كان هذا الشي قوي... وانت السبب فية ..يجي يوم و تعرفين يا ميهاف انا ليش اعاملك كذا!!!!!

وتنهد و هو مسرح بخياله لبعيد : بس اخاف الوقت يفوتنا و ظروفنا تعاندنا ..

ميهاف : أي وقت و أي ظروف ما في شي يبرر اللي انت تسويه

ميهاف كان نفسها تقول لفيصل انها ما رمت مازن بالرصاص .. بس كيف وهو مقفل عليها كل ما بغت تقول له يقاطعها

ميهاف : وانت مصيرك تعرف انك ظلمتني

فيصل : للمرة الالف اقو لاني عارفك عدل فما يحتاج نلعب على بعض

ويكمل بامر : احفظي لسانك زين عند امي .. فاهمه ؟

ميهاف مجروحة : ايه فاهمة

طلعت ميهاف وطلع معها فيصل بيوصلها الجناح لانها ما تعرف

ميهاف وهي تمشي وتناظر فيصل من جنب مجروحة من كلام فيصل ما يحتاج انه يوضح لها الحقيقة المرة الي هي شايفتها بعيونها .

( طيب كيف اكسبك يافيصل .. كيف ؟

لا انت مجنونة معقولة يا ميهاف تفكرين تكسبين فيصل ؟

اصلا ما راح يرضى فيك .. انا لازم ما اتعلق فية زياده يا ترى كم بتخليني على ذمتك يا فيصل وبعدها ترميني ؟

و تطلقني ... تطلقني الكلامة فجعت ميهاف ومدة يدها على قلبها لاشعوريا .. لا ان شاء الله .بس هذا الواقع يا ميهاف )

وصلت عند جناح ام فيصل ودخلوا

ام فيصل : هلا والله بولدي ومرته

فيصل يحب راس امه: هلا فيك

ميهاف تبوس راس امه: هلا مامتي

ام فيصل: اجلسوا ابيكم بموضوع مهم

فيصل يتهرب: الله يهداك لاحقين على المواضيع الساعة الحين 3

ام فيصل:ايش الي صار بينكم و ليش انت برى الجناح يا ميهاف

ميهاف انحرجت وفيصل يطالع فيها بتحدي ....كانه يقول دورك تنفذين شروطي

ميهاف : الغلط مني انا زعلت فيصل ...

ام فيصل : كيف يعني زعلتية ؟

ميهاف : مامتي انا كنت زعلانه منه انه اخذ دينا لمصر وصارخت عليه

يعني المفروض اني اكون زوجة راقية وما اتعامل مع الموضوع كذا ... وما اغار من حريمة المسيار

ام فيصل : لا معك حقك.. ليشي اخذ المقرودة مصر؟ ويترك هنا ؟ وليش يطردك برى الجناح ؟

ميهاف: ما طردني انا خرجت بنفسي

ام فيصل كبرت بعينها ميهاف.... بس ما عجبها تصرف ولدها... اللي بيضيع ميهاف منه بعد ما تعلقت فيها ام فيصل... لانها من زمان تمنت و حده مثل ميهاف لولدها بعقلها ورزانتها وجمالها واناقتها وحضورها الطاغي

فيصل بخبث : ترضين يا امي زوجتي تصارخ علي ؟

ام فيصل بهدوء : اذا لحريمك ارضاها .. و اذا بتحافظ على بيتها منهم.. بعد ما عندي مشكله... انا اصلا ابي فرقاهم هذولي طمعانين فيك

وانت يا ولدي روح نام وخلي ميهاف تنام عندي الليلة

فيصل نظر لميهاف نظرة تخوف ما فاتت ام فيصل

ميهاف وقفت بسرعة : لا مامتي انا بروح لجناحي مع فيصل . واذ فيصل زعلان انا اعتذر منه قدامك

وقامت ومشت لين فيصل ونزلت باست على راسه وهي الوان واشكال : اسفة فصولي

ام فيصل تضحك: ههههه لا بتنامين عندي حتى لو تصالحتو خليكم تادبون

فيصل يسحب ميهاف لين ما طاحت في حظنه ويلفها بيدينه ويشيلها ويوقف

فيصل: تصبحين على خير ام فيصل... بس حرمتي باخذها معي.. والامور انصلحت بينا مو ميهاف ؟

ميهاف قلبت حمراء وتشوف ام فيصل تضحك بنصر : اية حبيبي

ما تدري كيف طلعت الكلمة منها بس هو طلب منها تعمال معه كذا عند امة بس الي تعرفه زين ان الكلمة حركة مشاعر خفية في قلبه

طلع فيصل وهو شيل ميهاف بين ذراعينة لين ماوصلوا الجناح اول ما دخلا نزلها فيصل وميهاف بعدت بسرعة عنه

ميهاف : ارتحت الحين

فيصل : ثاني مرة لا عاد تخربطين وتقولين حبيبي

ميهاف منحرجة : بس ما لقيت غير الفرصة علشان اوضح لمامتي ان امورنا تمام

فيصل نظر لها نظرة وقال : عارف اسلوبك زين ...بس بعديها علشان قدام الناس

ودخل غرفتة وقفل الباب

ميهاف رمت نفسها على الكنبة والاف الافكار تاخذها وتوديها والله يا فيصل ولقيت نقطة ضعفك ههههههههههه حسيت برتجافك من كلمة احبك اجل لو ازيد العيار شوي وش بتسوي هههههههههه مغقولة ما مرت الكلمة علية من قبل؟!!!

و بعدين نامت من كثر التعب ..

اما فيصل مو قادر ينام يفكر بالكلمه اللي قالتها .. ياما سمعها كثير بس ما عمر هالكلمه حركت مشاعره و اثرت على تفكيره .. ( اه يا ميهاف .. بكلمه وحده اسرتيني )

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

ام فيصل ارسلت لفيصل وميهاف ينزلو يتغدو معها كالعاده يوم الخميس

وبعد الغداء فيصل راح لمكتبه الخاص مع فهد

و جلسوا ام فيصل ومريم واريام

ام فيصل : تعالي يابنتي ياميهاف جلسي جنبي

ميهاف قامت وجلست معها بنفس الكنبة

ام فيصل: وش رايك ياميهاف بسوي حفل استقبال كبير لك... بس ما ادري يناسبك الاسبوع الجاي ؟

رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:20 PM #18
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

مريم: والله يا يمه نبي نسوي حفل لاصار ولا استوى

اريام : واااو مامي بعزم كل زميلاتي علشان يشوفو ميهاف مرة خالو فيصل المزيون

ميهاف: انا ما عندي مانع بس باستأذن فيصل

ام فيصل تقاطعها : وش بيقول فيصلوة هو سواد وجهه .... المفروض انه مسوي حفل كبير من البداية... بس هو ماله ومال النمسا

ميهاف: لا يا مامتي سوي الي تبين انا من يدك ذي ليدك ذي

اريام: ماما نبي نجيب مصورة تصور الحفل ونجيب مطربة

مريم: بالنسبة للفستان تراه هدية مني يا ميهاف انا برسلك تصاميم المصمم الايطالي الي نتعامل معها وانت اختاري الي يناسبك

ام فيصل:ونبيك تعزمي اهلك لانه ما تعرفنا عليهم

مريم : الا صحيح كلمينا عن اهلك

ميهاف: ماما فرنسية وبابا سعودي مات وانا عمري سبع . وبعدين لمى صار عمري 15 ماتت امي وحاولت اتصل باهلي وجابني عمي للسعودية وتوفي بعد ما جابني ب4 شهور .وعمي عنده 3 بنات وولد يدرس في امريكا

مريم:الله يرحمهم ومالك اخوان او خوات او اقارب

ميهاف: لي اخو من ابوي اسمه صالح متزوج بنت عمي ابرار . وانا اغلب وقتي عايشة مع بنات عمي التؤام امال ومنى

اريام: واو يا حظكم عندكم تؤام

ميهاف: ههه تؤم روعة طول الوقت مع بعض وهم ساكنين مع اختهم ابرار وصالح اخوي بنفس البيت

اريام:وانت كنت تجلسي مع منى وامال كثير

ميهاف:كنت اغلب الوقت مشغولة بشغلي بس لمى افضى اقعد معهم انا اعتبرهم خوات مو بنات عم

مريم: شغلك ليش انت كنت تشتغلين

ام فيصل :وين اشتغلت

ميهاف بتردد: في شركة الفيصل للديكور القابضة

ام فيصل : اها يعني كنت تشتغلين عند فيصل .وفيصل تعرف عليك

ميهاف: لا هو ما يعرف اني اشتغل عنده

مريم : الالصحيح كيف عرفكم فيصل ؟ وكيف خطبك ؟

ميهاف: هو يعرف اخوي من زمان ومعجب فيه ولمى قاله صالح انه عنده اخت طلبني منه واخوي شاورني ووافقت

ام فيصل: ههههه والله يافيصل عليك طلعات

مريم : بس انتو ليش سافرتو على طول

ميهاف تتصنع الخجل: بصراحة فيصل كان مستعجل و و و

اريام: ههههه ياي على الحياء ما اقدر انا

مريم : شوفو البنت ما في حياء ابد

ام فيصل : ترى ننتظر بنات عمك بالحفلة لا يتاخرون

ميهاف : تامرين امر مامتي

ام فيصل : ما يأمر عليك عدو ياعيوني

ميهاف: عن اذنك يا مامتي بروح جناحي

ام فيصل ومريم : مع السلامه

طلعت ميهاف وراحت للجناح وبدت مشوار التنظيف اليومي للجناح وشغلت الفوحات تعطر الجو ودخلت الحمام واخذت شور ولبست فستان قصير بلون المشمش وفيه نقوش بيضاء من زارا ولبست بنطلون استرتش من بيرشكا ابيض وصندل عالي بلون المشمش وحطت قلوس خوخي من ديور وبلاشر من شانيل بلون الخوخ وختمت بالماسكارا الزيتية من نينا رتشي ولمت شعرها لفوق ونزلت الخصلات الرقيقة حول وجهها وتعطرت من العطور الموجودة على الرف الداخلي للحمام

خرجت وجلست تقراء كتاب عن فن التنسيق باللغة الفرنسية وتلخص الاشياء المهمة الي تفيدها في بحث الدكتوراة بس هي محتارة كيف بتواجهه فيصل بحكاية دراستها

فيصل جالس يشتغل مع فهد لين ما اذن العشاء وخرجو يصلون في المسجد التابع للقصر وبعد مارجع دخل مكتبه لحالة مرة ثانية استنه ميهاف يخرج لكنه طول لين ما جات الساعة 11 ميهاف راحت للمكتب ودقت الباب ودخلت

ميهاف: مساء الخير

فيصل كان مشغول بالملفات الي قدامه منشورة على المكتب ومعه قلم ويتابع الملف باتقان ما انتبه لها

ميهاف مشت لين وقفت جنبة وهو حس فيها من ريحة العطر الي تتغلغل وتداعب مشاعرة المتلخبطة رفع عينه وجات بعيون ميهاف االخضراء الي دايم تاسره ومسحت عيونه شكل ميهاف الجذاب من فوق لتحت

فيصل: كيف تدخلين من غير اذن

ميهاف: انا استئذنت بس الضاهر انك ما سمعتني علشان كذا قربت منك

فيصل رجع عيونه للملف: ما تشوفيني مشغول انقلعي برى

ميهاف ( وجع في شكله كل هالشياكة ما اثرت فية ) : اصلا انا بطلع من غير ما تقول..... بس حبيت اخبرك اني بكرة خارجة

فيصل رمى الملف بقوة على المكتب : نعم نعم عيدي ما سمعت زين

وسحبها عندة من يدها لمستواه

ميهاف: ااي فك ايدي عورتني

فيصل : والله انا ملاحظ ان لسانك كل ماله و يطول

ميهاف : والله ما طال ولا شي.... بس مامتي حددت الاسبوع الجاي حفل الاستقبال.... وقالت انها من بكرة راح تاخذني معها كل مشوار ...علشان نجهز على ذوقي

فيصل معصب : وانت لية توافقين من غير شوري ؟

ميهاف: والي يخليك فك ايدي.... قلت لك هي امرتني ...وانا قلت بشاور فيصل بس هي قالت انك ما راح تقول لا

فيصل : بس انا مسافر الاسبوع الجاي عندي صفقة في فرنسا وراح اخذك معي

ميهاف فتحت عيونها على الاخر : تاخذني معك

فيصل : هههههه لا يروح فكرك بعيد انا باخذك علشان جاك بريد من فرنسا من الجامعة بخصوص تكملة الدكتوراة ... وانا بعد بروح للجامعة مستضيفيني القي محاضرة عن علم الادارة والاعمال

ميهاف مستغربة: انت تدري اني اكمل الدكتوراة ؟!

فيصل وقف لين ما لصقا فيها: اعرف عنك اكثر مما تعرفين عن نفسك ياميهاف ولا لانت ناسية انا مين

ميهاف:لا مو ناسية بس انا كنت محتارة كيف اقولك لموعد المناقشة الاولى لي في بحث الدكتوراة لاني عارفة انها تكون في نفس الوقت من السنة وانت اختصرت علي

فيصل: زين وحفلك ما لازم يتم

ميهاف: انا ما يهمني الاحتفلات والا ابيها بس ما حبيت اكسر خاطر مامتي

فيصل ابتسم بسخرية": اخر وحده تكلم عن كسر الخواطر انت

ميهاف :حرام والله حرام الي تسويه فيني

فيصل حس الصدق في لهجتها بس ايش يسوي بداخلة يعرف ان ميهاف شغلت اكبر من أي حيز شغلته انثى ثانية وبنفس الوقت موقادر ينسى الي سوته في مازن

ميهاف خرجت من المكتب وراحت تنام على كنبتها وهي ومحتارة من وضعها الحالي مسكت دفتر يومياتها وبدات تكتب عن سرها الوحيد الذي لا يعرف عنه سوى دفترها وتتأمل الملامح الي رسمتها كيف تنساها بعنوان

فيصل الرجل

في احد ايامي المليئة بالمغامرات قابلتك كنت في نظري مثال لعنفوان الرجولة شخصية مليئة بالمتناقضات .. تملك جميع المواصفات الي تحلم فيها أي فتاه . ماذا قول في وصفك ؟ لكن دع قلمي الموجوع بنار ذلّك يكتب بعضا منها .... طويل وسيم جذاب اسمر عريض الصدر و جسمة رياضي .اما من الناحية العلمية مثقف و متعلم و متفتح وذكي

ومغامرو واثق و يغرق بحنانه من حولة

وغني و كريم و محبوب



عيونه نقطة ضعفي.. لا ادري لماذا كلما نظرت فيها اجد نفسي ابحر في بحور من الوله .... اضيع .. نعم .. اضيع في نظرة عينية اختنئ في انحاء نظرته الحانية واتمنى ان تغطيني رموشه الكثيفة لتحميني من برد السنين ..

ذكرى يدية لازالت عالقة في ذهني,!!! ارتعش عندما اتذكرها وهي تحيط خصري كنت اول رجل تمسك بيدي و تضعها على عنقي لتحلف بانك ستؤذيني يوما ما .. كانت يدي مثل الطوق بين يديك حتى ان يدك لم تمسك عنقي

وبقت ذكرى يديك طول العمر ... ذكرى جعلتني ملك لك.... انت فقط الذي سأعيش ما تبقى من عمري احلم واحلم فيك



انت حلم صعب انه يتحقق لان الحواجز التي بيننا كثيرة..

اولها انه اهتمام من طرف واحد فقط

الهي صبرني على نقطة ضعفي الوحيدة..

تأسرني طريقة كلامك المميزة..

يأسرني هدوءك المنذر بالاعاصير..

تجذبني نظرة السخرية التي تجعلني اريد اكون في تحدي لها .

اعشقك كما انت فيصل الرجل .. ولا اعشقك كما انت فيصل المنتقم





فتحت الصفحة الثانية



اليوم السبت اشاهد الاحتفال بافتتاح الفرع رقم خمسين من محلات الفيصل الالكترونية في مدينة بيروت .... استمع لكل كلمة تنطقها ... واراقب كل حركة من حركاتك الجذابة .... امعن النظر في وسامتك .... اشاهد نظرات الاعجاب في عيون النساء و الرجال.... اااااااااااااااه ثم ااااااااااااه



احلم احلم ان اهنئك لكن حواجز الواقع تقف بيننا



وبدات تكتب

اليوم يافيصل تقول لي انك تعرف اشياء كثيرة عني ...حتى اكثر مما اتخيل !!!. ولكن في الواقع انت لا تعرف ... لو كنت تعرف للاحظت نظرة الولة والشوق في عيني .... اعرف انك لاتهتم بي ... واعرف ان مرادك في الذل حصل... فماذا بعد ذلك؟ اجبني يافيصل ؟

قفلت الدفتر ونامت وتتأمل ان بكرة يكون احسن من اليوم .وتفكر هي ليش ما تكسب فيصل ( انا املك جميع المقومات الي تحلم فيها كل بنت الجمال... والطول؟.. والنعومة ...و البياض... و الصفاء... و الحضور... و الاناقة... والعيون الفاتنة... و الشعر الطويل الحرير...والتعليم... والاخلاق ...ههههههه ضحكت من غير نفس ... لا تأملين كثير الا الاخلاق فيصل من هذي الناحية مسكر عليك ..فيصل يشك في تصرفاتك ... ويعيرك بماضي انت انوجدتي فيه بالغلط)



فيصل وامة جالسين على طاولة الفطور

ام فيصل : هلا والله بولدي

فيصل يحب راس امه : صباح النور يا احلى ام في الدنيا

ام فيصل : وين ميهاف وراء ما نزلت معك للفطور

فيصل الي ما يدري عنها : نايمة يا امي

ام فيصل : ترى حفل الاستقبال بيكون الاسبوع الجاي لميهاف الله الله ابيك تشرفني بالهدية السنعة لميهاف

رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:26 PM #19
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي

فيصل : العفو يا امي بس انا وميهاف عندنا سفرة لفرنسا الاسبوع الجاي وانا جهزت الفيز

ام فيصل بضيق: يعني ايش لون تبي تسافر اجل السفرة لبعدها بيوم

فيصل:ما عليش يا امي ما نقدر نأخر السفرة لان انا عندي صفقة مهمة وميهاف عندها مناقشة لرسلة الدكتوراة

ام فيصل بتفكير : وانت متى بتسافر أي يوم

فيصل : يوم الخميس

ام فيصل ابتسمت بخبث : باقي لكم اربعة ايام الله يعينكم

فيصل : ما عليش يا امي بس والله الوقت مو مناسب انا اعرف انك تبين الحفلة باسرع وقت

ام فيصل: وااله يا ولدي مو مني من زميلاتي مذييني يبون يشوفون ميهاف

فيصل: ايش دعوة والله لو ان حرمتي تمثال يتباركون فيه ..

ام فيصل بغرور : اكيد عيوني هذي مرة ولدي فيصل

طلع فيصل وهو في باله ان امه الغت الحفلة .لكن الحقيقة ان ام فيصل قدمتها ليوم الثلاثاء

نزلو مريم واريام يفطرون مع ام فيصل

مريم : صباح الخير

اريام : صباح الخير تيته

ام فيصل : يا صباح الورد والفل

اريام: الله الله ايش عندها اليوم ام فيصل اكيد تخطط لشي

مريم : يابنت استحي شوي هذي جدتك

ام فيصل : هههههه والله انها صادقة بس لو تدرون انا وش ناوية علية


يا ترى ايش الي ناوية علية ام فيصل ؟؟
وايش بيصير بين فيصل وميهاف؟؟؟
رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:28 PM #20
رنووووو*

مشرفة عامة
افتراضي


البارت العاشر
اريام تنط تحب راس جدتها: شفتي يا مامي يالله عاد قولي لنا وش ناويه علية
ام فيصل: بصراحة ناوية اقدم حفل ميهاف ليوم الثلاثاء من غير ما يدري فيصل
مريم: وليش
ام فيصل: اليوم جاني فيصل يعتذر يقول انه يبي يسافر لفرنسا وياخذ ميهاف
مريم :ههههههههههه يا حليلك يا ام فيصل .
ام فيصل: انا اليوم بجهز البطاقات واوزعها .
والتجهيز للحفله .. عندنا القروب حق تنظيم الحفلات جاهز اكلمة ويبداء يجهز كل شي
مريم : زين وانا بساعد ميهاف في التجهيزات الي محتاجتها وفستانها بكرة يوصل مع مجموعة تصاميم كثيرة
ام فيصل : ماداهـ يخلصة المصصم جورج بكرة
مريم : اصلا انا طلبته من يومين وهو قال انه يشتغل على فستان من اسبوعين وارسلي التصميم بالايميل وعجبني مرة لانه فخم حيل وبنفس الوقت ناعم وارسل معه كم تصميم وكنت ناوية اوريها ميهاف تختار بس دام انه كذا
ام فيصل : اول ما يوصل كلمي المصممة تبع القصر تشوف اذا محتاج أي تصليحات على مقاس ميهاف
مريم: ههههههه ما شاء الله ميهاف جسمها جسم عارضة يعني اكيد انه ما راح نغلب فية
اريام : وفساتينا راح توصل مع فستان ميهاف
مريم : ههههههه الفساتين وصلت البارح
اريام: لا لا ما يصير ها الكلام يوصل البارح و ما تقولون لي
ام فيصل: ههههه اقول اهجدي يا بنت لا تنهبلين علينا
مريم : انت عارفة كم فستان وصل
اريام : كم يعني
ام فيصل : الفستاين مو لنا بس انا طلبت لميهاف مجموعة جديدة من مصممين مختلفين
اريام : تستاهل ميهاف على الاقل سهل الواحد يتعامل معها مو زي عبيروه الحمد لله ربي فكنا منها
ام فيصل : استحي هذي من لحمك و دمك
اريام : حتى و لو احسها لو تزوجت فيصل بتغيره علينا .. بس ميهاف ........
ام فيصل : يعني مو غيرانه منها
اريام : لا بالعكس انا حزنانه عليها
ام فيصل باستغراب: لية
اريام : باين عليها ميته على فصول بس هو ولا هنا عايش بعالم ثاني ..
مريم : بهذي صدقتي
ام فيصل : الله يهدية بكرة يتغير ويعرف قيمتها
مريم : يالله يا اريام لا تفوتك المدرسة
اريام : اف يا امي والله طفش ليش ما اغيب اليوم
مر يم : اقول بلا دلع تراك غايبة يومين الاسبوع الي فات
اريام : عادي ما مي
مريم : وش عادي ومن وين بتجيبين نسبة زينة
اريام : عادي مامي الحين مو كله على النسبة يعني فيه قدرات وقياس وبعدين الله يخليلي فصولي يدرسنيى برى
ام فيصل : لا والله وين ناويه ان شاء الله
اريام بدلع: وين يعني عند عزوز في امريكا
ام فيصل : لا ان شاء الله ولدي يرجع بسرعة وان شاء الله تبينه يستناك لين ما تخلصين دراسة
اريام : اسم الله عليه الي يقول كلش بالسعودية ياحظه له 11سنة عايش هناك
مريم : يكثر نقك يا هالبنت اقول اول تخرجي وبعدين فكري بامريكا
ووقفت وسلمت على امها وام فيصل وخرجت
مرت يومين كاملة وام فيصل ومريم يجهزون كل شي حتى البطاقات وزعوها وهم ما خبروا فيصل وميهاف
ميهاف كانت جالسة بجناحها كالعادة وتقراء في كتاب فرنسي .سمعت التلفون الداخلي يدق ورفعت السماعة .طبعا فيصل حارمها من الجوال
ميهاف ببحة: هالو
فيصل ذايب: هالو
ميهاف : تامر بشي
فيصل : امي تبك تروحين لها جناحها
ميهاف بدون نفس : حاضر اوامر ثانيهـ
فيصل : اسمعي اذا سألتك عن الجوال قولي انك انت الي ما تبين .. سامعة
ميهاف بدلع : بس كذا تامر امر عيوني
فيصل ارتبك : تعدلي بكلامك ما احد عندنا عشان تظهرين مواهبك ..
ميهاف زادت الدلع المبحوح : ليه مو حلو والا ما يليق لي وبعدين هذا كلامي ايش لون اغيرة
فيصل ( الا يلوق ونص .. بس انا خلاص ما عاد اقدر اتحمل ) : اقول لا يكثر
وسكر السماعة
ميهاف لبست فستان باللون الاورنج من شانيل قصير فوق الركبة بدون اكمام ولبست معه بوت طويل اسود مخمل ولبست اكسسورات سوداء وحطت مكياج اورنج وكثفت المسكارا الزيتية وتعطرت من عطر الين وخرجت مع المرافقة لجناح ام فيصل
ام فيصل بنظرة اعجاب بالذوق الراقي لميهاف الي يروق لستايل ام فيصل و يعجبها : هلا والله بميهاف تسلم هالطلة
مريم : هلا وغلا وش الزين والحلى كله
ميهاف بخجل ودلع : عيونكم الحلوة
ام فيصل ( والله ان ولدي ما عنده نظر الا في واحد عندة الجمال ويتركة ويروح للي مانيب قايله ... اه من عيالي )
مريم : ميهاف انت ما عندك جوال كيف نكلمك اذا نبغي شي
ميهاف : انا ما بي جوال
ام فيصل : واذا قلت انه هدية من عندي وش رايك
ميهاف خايفة من فيصل بس تبي تقهره : انت كريمة وانا استاهل
ام فيصل : خذي الجوال راح احتاجك اليومين الجاية كثير
ميهاف : خير ان شاء الله
ام فيصل : بصراحة يوم الثلاثاء راح نسوي حفل الاستقبال
ميهاف : بس فيصل قال انك اجلتيه علشان السفر
ام فيصل : لا انا قدمته ما اجلته كل شي جاهز ليش التاخير
مريم : بصراحة زميلات الوالدة مزعجينها يبون يشفونك
ام فيصل : ما ابي فيصل يدري و انا بقوله بالوقت المناسب
ميهاف حبت تجاريهم خاصة ان هذا بيزعل فيصل : انت تامرين مامي
مريم : فستانك وصل قيسية و المصممة الي هنا راح تعدل أي شي
ام فيصل : ولا تنسين تقولين لبنات عمك
ميهاف بفرحة : ان شاء الله
مريم: بكرة راح تجي خبيرة التجميل والعناية بالبشرة تعمل لي كم شغلة وراح اخليها تعملك معنا
ام فيصل : وخبيرة الشعر بعد راح تجي اذا محتاجة شي راح اخليها تعملك اقنعة وشوية ريفريش للشعر
ميهاف : مامتي والله اتعبكم معي
ام فيصل : لا تعب ولا شي انا من زمان وانا اتمنى تجيني مرة ولد و افرح بولدي فيصل الله يحفظك ..
مريم : يعيني .. يعيني رحنا في الباي باي
ام فيصل : هههههه وش دعوة مريم صرت زي بنتك
مريم : هههههه شكل ميهاف تغطي علينا عندك
ميهاف بدلع : ولو العين ما تعلى على الحاجب
ام فيصل : ما شاء الله عليك منطق حلو وجهه احلى
ميهاف اخذت الجوال من ام فيصل وطلعت للمصممة الي قاست الفستان عليها وعملت بعض التعديلات وقاست الفساتين الي جابتها ام فيصل لها وكانت مثل الفراشة الي تطير من فرحة لفرحة
ميهاف تتصل على امال علشان تعزمها على الحفلة وهي خجلانه منهم لا فيصل مانعها تكلم احد
ميهاف : الو مساء الخير
امال بصراخ : الو مساء النور ميهاااااااف
ميهاف : هههه الله يرج عدوك رخي صوتك شوي
امال : وين ارخي وهالعلة منى معلية التلفزيون على اعلى شي مقابله بدر الـ... اللي راجتنا فيه ليل نهار على خبرك .. هههههههه .. كيف حالك
ميهاف : بخير جعلك بخير
امال : وينك انقطعتي عنا ما ندري ايش اخبارك في الحفلة والله زعلت عليك
ميهاف : ههه انا سافرت لليونان يعني مو قصد
امال : اقول لا يكثر الهرج والي يرحون برا ما يقدرون يكلمون
ميهاف : والله ما قدرت كان عند ظروف
امال : اقول ولا ظروف و لا حاجة ياختي انت لمتى بتخجلين الا قولي عندي ( تقلد صوت ميهاف المبحوح ) فصولي
بس مو مشكلة قلبي طيب بسامحك يالله اخبار الحفلة اول
ميهاف بثقة: اكيد ميهاف كالمعتاد تذهل الكل
امال : تعجبني الثقة ياعيني سرنا ناس مهمة
ميهاف : والله عادي
امال : لا ما احب الدلع الزايد متي نشوفك
ميهاف : قريب يوم الثلاثاء
امال : وايش معنى الثلاثاء
ميهاف : لانكم معزومين على حفل الاستقبال الي مسويته ام فيصل لي
امال بصراخ : منى الحقي نبي نروح الثلاثاء لميهاف
منى جات تركض و سحبت الجوال
منى : عيدي عيدي وش تقولين معزومين عندك
ميهاف : ههههههه اول سلمي كيفك منى وحشتيني
منى بنعومة : وانت بعد وحشتيني كثير
ميهاف : اتجهزوا للحفلة انت وامال وابرار
امال تاخذ الجوال : يعني في معازيم كثير من الهاي هاي
ميهاف : هههه الله يرجك اية كلهم من الهاي هاي
امال : يعني ممكن تعجب فيني وحدة وتخطبني
منى : على ويش يا حظي .. الا بتخطبني انا
امال: لا والله انت ناسية اني تؤمك يعني يا فالحة اذا هزئتيني هزيتي نفسك
ميهاف : استناكم للحفلة مع السلامة
البنات : مع السلامة
ميهاف جلست تتجهز للحفلة وسوت زي ما طلبت منها ام فيصل وما قالت له أي شي عن الحفلة
فيصل كان جالس مع فهد في مكتبه الخاص في القصر رن جواله
ام فيصل : الو
فيصل: هلا وغلا بهالصوت
ام فيصل : الله يحفظك يا ولدي بس انا ابيك بموضوع مهم
فيصل : خير ان شاء الله ابشري بالي يسرك
ام فيصل : ما يأمر عليك عدو .. ابيك تكلم محل المجوهرات وتسأل عن عن اجد شي وصل ويكون ما انعرض
فيصل : ابشري يالغلا
ام فيصل : ابي طقم الماس فخم مرة وياليت يكون فيه نوع من الحجر الكريم
فيصل : مالك الا الي يسرك الحين اكلم امجد الي في محلي في بريطانيا واقوله المواصفات الي تبين
ام فيصل : مداه يجي بكرة
فيصل : هههههه الله يهداك يمة ان بغيتية ما تنامين الليلة الا وهو عندك وانت تأمرين امر
ام فيصل: كفو والله يا ولدي
فيصل : بس غريبة ليش مستعجله على الطلب العاده تطولين لين ما يعجبك شي
ام فيصل بتردد : فيصل عندك شي باكر
فيصل الي حاس انه فية شي : لا انا كلي لك
ام فيصل : بصراحة انا وزعت بطاقات دعوة لحفل استقبال لميهاف
فيصل يقاطع امه : بس حنا مسافرين
ام فيصل : انت قلت يوم الخميس وانا بسوية بكرة
فيصل بقهر بس ما يقدر يزعل امة : كيف الله يهديك يمه بس ميهاف ما تجهزت وانت عارفة الحفلات يبيلها وقت
ام فيصل : لا تخاف على ميهاف انا متفقه معها وعزمت اهلها بعد وانت اتصل على اخوها وااكد العزومة
فيصل : انت مسوية استقبال للحريم بس والا للرجال بعد
ام فيصل : لا للحريم بس الا اذا انت تبي تعزم ربعك المقربين واخوها
فيصل : تم يا الغلا
ام فيصل : ترى الطقم ابيه لميهاف يا حظي انا ساكته لك يوم جات في الحفل ما كانت لابسة طقم الماس يليق فيها و ودادوة لابسة عقد الماس بصراحة قهرتني
فيصل : قلت يا بعد عمري مالك الا اللي يرضيك .. انا ارح اعزم زملائي و صالح ..
فيصل من يوم سمع ان الطقم لميهاف حس نفسه تحركت مشاعر الحنان المدفونه في قلبه لانه ندمان انه ما لبسها الشبكه و ما فرحها زي باقي حريمه ..
صحيح ان الحواجز بينهم كبييره لكن نظرة ميهاف الكسيره تطعن تحز بنفس فيصل وعد نفسه انه راح يلبسها الطقم بنفسه ..
فيصل : فهد اتصل على امجد الي في بريطانيا
فهد : تم طال عمرك
فهد اخذ الجوال واتصل على امجد
فهد : تفضل يا طويل العمر
فيصل : الو
امجد: الو
فيصل : مساء الخير كيف الحال
امجد : مساء النور يا طويل العمر . الحمد لله الامور على ما يسرك
فيصل : ابي اجد شي وصل في المحل عندك ومن الالماس والزمرد
امجد : موجود يا طويل العمر طقم عرضة الصايغ جوزيف امس وغالي مرة من الاحجار الزمرد النادرة والماس الحر
فيصل : حلو ارسلة الحين على مكتبي في السعوديه
امجـد : اوك طال عمرك . وانا قبل شوي ارسلت الطلبية لحرم سعادتكم
فيصـل : حرم سعادتنا ....
امجد : اية طال عمرك طلبات تصميم للمجوهرات من المحل في الرياض
فيصل : متى هذا الطلب
امجد : من فترة كانت طلبات تصميم لخمسين قطعة مختلفة بين عقود وخواتم
فيصل : طيب انت ارسل الطقم الي من جوزيف ضروري الليلة
امجد : ابشر طال عمرك
فيصل محتار متى ميهاف طلبت الماسات من المجوهرات .معقولة بدئت تتصرف من غير شورة وش السالفة لازم يعرف
فيصل : فهد اتصل على محل المجوهرات في الرياض
فهد : ابشر طال عمرك
فيصل : الو هلا ماجد
ماجد : هلا والله بطويل العمر
فيصل : بستفسر عن الطلبات الي طلبتها السيدة ميهاف الخمسين تصميم
ماجد : تصاميم هدايا للمدعوات الجمعية الخيرية... طال عمرك بتوصل اليوم او بكرة و
وراح نبلغ السيدات يستلموها بعد ما توصل حسب تعليمات حرم سعادتكم
فيصل : اوك انا حبيتا سال عنها وابغاك تتوصى فيها
ماجد : ابشر طال عمرك
فيصل وصل الغضب عند لدرجة انه قفل الملفات الي فيدة واشر لفهد يخرج وجلس يفكر ( يا ترى ايش الي انت ناويه علية ياميهاف تتصرفين من وراي !!! والله طالت وشمخت هالميهاف انا لازم اوقفها عند حدودها!!!! انا صحيح ان كم مليون ماراح تفرق معي ..بس ليه ما حطتني في الصورة؟؟؟!!)
وفي جناح فيصل كانت ميهاف تحس بالم بدء يوجعها في بطنها بس لازم تقوم بشغلها رتبت الجناح وشغلت الفواحات العطرية من بودي شوب انانيا وعلت على التكييف المركزي وجهزت حمام فيصل وجهزت البيجاما على السرير . وهي تحس بالم شديد في بطنها
ميهاف( اوف ياربي من هالم بيقطع بطني . ياربي وش السوات حتى الحبوب الي جبتها معي لمى زرت بنات عمي قبل شهرين انتهت . انا متعودة اروح اخذ ابرة مسكنه لشرفت الاخت بس اللحين وش اسوي ..حتى ما اقدر اقول شي.. وش اقول الم ... )
وبدء الم ميهاف يزيد وجلست تبكي وهي تتلوى على الكنبة وتكورت على نفسها وشدت اللحاف عليها وهي تكتم تاوهاتها
فيصل دخل في هذي اللحظة واستقبلته ريحة الانانيا الي مالية الجو والانارة الخافتة وبدء غضبة يطفي شوي
فيصل : ميهاف ميهاف وينك
ميهاف من شدة الالم مي قادرة ترد عليه ةهي تسمعه يقرب من الكنبة الي نايمة عليها في الصالة
فيصل : ميهاف قومي بكلمك
ميهاف بصوت خافت : نعم ابغيت شي انا جهزت كل شي
فيصل بحدة : لمى اكلمك تجلسين زي الناس وتشيلين اللحاف عن وجهك
ميهاف خايفة وما تدري ايش تسوي شالت اللحاف عن وجهها وتعدلت في جلستها وشدة الالم تزيد وبان على وجهها
فيصل ما انتبه لها : بامر مين تطلبين تصاميم للمدعوات للحفل الجمعية الخيرية هاها جوبيني
ميهاف بصوت مكتوم ويدينها على بطنها : انت كيف دريت
فيصل بسخرية : لا والله شايفتني نايم على اذني انا لمى اسأل تعطيني الجواب مو تقابلينه بسؤال ... فاهمة عدل والا افهمك
ميهاف رفعت وجهها لفيصل واثار الدموع على وجهها وباين الالم على لهجتها : والله انا تصرفت وطلعتك وطلعت نفسي من الموقف المحرج الي حطيتني فية ..و الا تبيهم يقولون حرم فيصل ما تعرف تهدي ...انا لمى شفت مامتي اهدت الحضور ساعات ما لقيت غير هذا المخرج
فيصل ساكت وهو يتأمل وجهه ميهاف الي باين علية الالم ( تألم وتكابر): ميهاف ايش فيك ليش وجههك كذا فيك شي
ميهاف منحرجة من سبب الالم الي زاد وطلعت منه اه طويلة من غير قصد: ما فيني شي بس مرهقة ويمكن مسخنة شوي
الي ما كانت متوقعته ميهاف ولا حتى فيصل نفسه توقع انه بيسوي كذا جلس على الكنبة جنبها وحط يدة على جبهتاه وقال بخوف : عليك حرارة
ووقف بسرعة وطلب التلفون الداخلي رقم الطبيب : الو دكتور تعال لجناحي بسرعة
ميهاف ويدينها على بطنها : اااه ما فيني شي بس شوية تعب ما يحتاج الطبيب
فيصل قرب من ميهاف وحملها بين ذراعينة ودخلها بالغرفة على السرير
ميهاف باحراج والدموع تنزل وهي تحاول تقوم من السرير: انا طيبة بارجع للكنب
فيصل بامر وهو يرجعها ويغطيها باللحاف : لا تعبانة والطبيب بيكشف عليك الطبيب
ميهاف : ابي الطرحة حقتي
فيصل : وليش
ميهاف وهي تعصر بطنها من الالم : بتحجب قبل ما يدخل الطبيب
فيصل باستغراب : وليش تحجبين هذا طبيب العايلة
ميهاف : واللي يعافيك ابي طرحتي
فيصل ما رد عليها واعطاها ظهرة وراح تفتح الباب الالكتروني للجناح
ميهاف قامت بالم لغرفة الملابس ولبست جلال الصلاة حقها ورجعت على الغرفة
دخل فيصل والطبيب ومعهم الممرضة الي استغربوا الاثنين ان ميهاف مغطيه نفسها بالجلال الصلاه
الطبيب : سلامات ان شاء الله
فيصل : الله يسلمكك المدام تعبانه
الطبيب : سلامات مدام ايش تشتكي منه
ميهاف باحراج : بطني يوجعني يا دكتور ةابي ابرة مسكنة للالم
الطبيب: يعني انت تشتكي من شي معين او لك تاريخ طبي لاي مرض لاسمح الله
ميهاف بصوت خافت : لا الحمد لله انا طيبة
الطبيب وهو يكشف على ميهاف والنرس تاخذ الحرارة: معك دوخة او غثيان او تعب
ميهاف : لا
الطبيب : الحمد لله الحرارة عادية يعني ما في ارتفاع نخاف منة
الطبيب : طيب انا يمكن اعطيك الابرة بس يمكن يكون هناك حمل تاثر عليها الابرة
ميهاف قلب وجهها احمر من شدة الالم والفشلة : .......
فيصل بهدوء : لا يا دكتور مافي شي بامكانك تعطيها الابرة
الطبيب : اوك نرس مايا اعطي مدام ميهاف الابرة واذ مازال الالم بكرة بامكانك توحي المستشفى تعملي التحاليل علشان نطمئن على صحتك
فيصل : اوك دكتو ر
وخرج الطبيب والنرس وميهاف قامت بالم وهي تمشي للصالة بي تنام على الكنبة
فيصل : ليش قمت من السري
ميهاف بهدوء : انا مرتاحة على الكنبة
فيصل : اذا ما خف الالم اوديك للمستشفى بكرة
ميهاف الي تعرف حالتها : لا انا باكون طيبة ان شاء الله
دخل فيصل غرفتة ينام وهويفكر في ميهاف رغم الام الي فيها الا انها ما اشتكت وزفر بقوة يارب ساعدني على التصرف الصحيح انا ما ابي اظلم احد
اما ميهاف نامت بهدوء من بعد المسكن وهي تحضن المخدة تدور على الحنان الي فاقدته يعني لو كان ضروفها غير كان حست بحنان ودفء فيصل .... اصحي يا ميهاف وانسيه .. لا تعلقين بحبل مقطوع .. وسيطري على مشاعرك..ارجعي ميهاف القوية لا تضعفين ... لا تستسلمين للواقع
صحت ميهاف بدري وهي تحس بتحسن وان الالم زال منها و بدت الشغل في الجناح قبل ما يصحى فيصل عشان يلاقي كل شي مرتب و تبدأ الاهتمام بنفسها ..
فيصل صحى من النوم الساعه 12 وطلع من الغرفة وهو يدور ميهاف وشاف ملابسة المرتبة والريحة العطرة وارتاح وهو يشوفها تسوي له القهوة من الة صنع القهوة وتامل البنطلون الي عليها والبودي ( لا شكلها اليوم طيبة ... يعني الالم راح )
و دخل الحمام و اخذ شور و لبس الملابس اللي ميهاف مجهزتها على السرير ..
فيصل بصراخ : ميهاااااف .. ميهاااااااف ... وينك بامر مين تطلعين من الغرفه ..
ميهاف ( يالله صباح خير ..مسرع تغير من امس) : سم بغيت شي ..
فيصل : الحين انتي متى بتتعدلين و ين الكبك الذهبي بفصوص الماس
ميهاف تقهره : و الله انا الاشياء ارتبها و اذا انت ناسي شي عند وحده من حريمك مو ذنبي ..
فيصل : الله الله .. وش اللهجه الجديده تعلمنا نرد ..
و سحب ميهاف من يدها و قال : قلت لك لاعاد تجيبين طاري حريمي على لسانك ..
و رماها على التسريحه و قال : اقول دوري و انتي ساكته دام النفس طيبه عليك ..
ميهاف بصوت شبه مسموع : و هذا و النفس طايبه اجل سلون اذا لشانت ..
فيصل : نعم نعم .. اش قلتي ..
ميهاف : ابد طال عمرك هذا اللي تبيه >> و حطت الكبك على التسريحه ..
فيصل : لا مو هو بس مو مشكلة ينفع ..... على وين ان شاء الله شوفي شغلك >> ويمد يده ..
ميهاف بدلع عارفه تاثيره على فيصل بلعت نص الحروف : من عنوني ..
فيصل يخفي شعور الاعجاب : اقول مطوله تراني ماني فاضي لتفاهاتك ..
قربت منه و مسكت طرف كم الثوب و ميب عارفه كيف تركبه بس خوفها منه خلاها تدخله من الطرف الثاني و بعدين نزل راسه لمستواها حست بانفاسها على وجهها
فيصل : لالالالالالالا من الطرف الثاني .. واثني الكبك زي كذا >> طريقة كلام فيصل و شرحه اسحرت ميهاف .. و تحسرت انه عمره ما كان رايق معاها زي هذا الموقف
و لامست يد فيصل الدافيه يدها البارده و ارتجفت ميهاف من لمسته و احمر وجهها و ابتعدت شوي ..
فيصل اللي استغرب من حركتها اللي تدل على احراجها وحياءها : يلا ركبي الكبك الثاني اشوف تعلمت و الا لأ ..
ميهاف : تيب
وركبت ميهاف الكبك بطريقه خطأ و قالت : لالالالالالالالا... استنى ...استنى مو كذا .... انا عرفت عرفت لا تقول ..
وسحبته بتعدله و طاح منها على الارض و قالت : يووو .. الحين بجيبه ..
فيصل ( بتجنني هالميهاف بلحظه احسها طفله بريئه ودي احميها حتى من نفسها و بلحظه أشوف طيف حقيقتها اللي شفته بعيوني )
و بعدين نزلت على الارض تاخذ الكبك و و نزل شعرها على جنب و انكشف خصرها من البدي ..
فيصل بفجعه : اش هذا اللي بجسمك ..
ميهاف رفعت نفسها و قالت بخوف : اش اللي بجسمي




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ابي , الليل , انام , بحضنك , بنص , حضنك , حيل , ضمني , كفاني , لك , ما , واصحيك , واقول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تضع جهاز الكمبيوتر فى حضنك omziad ركن المنوعات 3 21-02-2013 11:16 PM
خذني بحنانك خذني بحضنك العتيبي استراحة الاعضاء 1 08-07-2012 02:59 PM
انمي عشقتك موت ضمني لصدرك رنووووو* المحذوف والمكرر 2 08-06-2012 12:15 AM
في ظلمة الليل رحيق الورد الشعر والخواطر 2 11-02-2012 09:47 PM
ضمني بالحضن عن(( برد الشتاء)) الاستاذ ركن المنوعات 0 06-01-2012 04:13 PM


الساعة الآن 09:22 AM

موثوق


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.