الحضور المؤثر
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > استراحة الاعضاء > المواضيع المميزه




المواضيع الجديدة في المواضيع المميزه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2009, 01:11 AM #1
المصدرية

زائر


يتوقف الجميع عن الكلام ويستمعون إليك عندما تبدأ بالتحدّث.. تجذب انتباه الأشخاص المحيطين بك من دون جهد يذكر.. غالباً ما يتذكّر الآخرون أقوالك.

ويريدون معرفة رأيك حول المواضيع الهامة.ما الذي تملكه؟

الحضور.

بالرغم من أنه من السهل بالنسبة إلينا أن نلاحظ أن لشخص مع حضورأ مؤثراً، فمن الصعب تقديم تعريف علمي دقيق للحضور.

ربما أفضل ما يمكننا القيام به بداية
هو أن نحدّد ما يتنافى مع الحضور. مثلاً، الحضور ليس أن تكون خجولاً أو غير ظاهر، ولا أن تكون مغروراً أو متعجرفاً.

والأشخاص من أصحاب الحضور االمؤثر لا يتكبرون على الآخرين أو ينظرون إليهم نظرة فوقية، لكنهم لا يخشونهم كذلك.


بل يؤمنون أن جيمع الناس
متساوون بطريقة أو بأخرى مهما اختلفت مراتبهم.


الحضور يتناقض مع كسب إعجاب الآخرين..



الأمر الهام بشأن الحضور هو أنه يتناقض إلى حد ما مع فكرة أن ننال إعجاب الآخرين.

عندما نريد أن يحبّنا الآخر قد نفعل كل شيء لنظهر أوجه الشبه بيننا وبينه ونكيّف سلوكنا لننال على
إعجابه.


الحضور يعتمد بالأكثر على القيام بغير المتوقع.

الحضور المؤثر يفاجئ الآخر ويدفعه للتساؤل عن مصداقيته، أقلّه في المدى القريب. لذلك ليس من
الجيد أن نملك حضوراً مؤثراً كل الوقت.

فقط في بعض الأحيان، في الأوقات المناسبة.

والحضور عامل مساعد جداً عندما نريد كسب احترام الآخرين. ( عندما نريد تسويق خدمة
متخصصة، كتقديم الاستشارات أو الإعلانات أو عروض إدارة المشاريع، أو إقناع شخص يتقدّمنا في السن أو في الدرجة بتغيير رأيه، أو عندما يقرر الشخص الآخر التركيز على مسألة الحضور،
كالوالد المتطلّب الذي يريد اختبار ما إذا كنت الزوج المستقبلي المناسب لابنته ) .


في المقابل، الحضور غير المؤثر أو الضعيف يساعد بشكل خاص عندما نريد أن نوجّه الانتباه على
الشخص أو الأشخاص الآخرين.( كالصحافي الذي يتوق إلى استخراج أسرار الشخصية المشهورة التي يقابلها، أو عندما نريد أن يستمتع الآخر بالأضواء المركّزة عليه كعيد ميلاد ولدنا مثلاً، أو نحتاج لتهدئة الأمور في شجار بين طرفين
مختلفين) .



قد نضطر أحياناً لأن نرفع ونخفض من مستويات الحضور بحسب الظروف. مثلاً، إذا كنّا صاحب
عمل وأحد المتقدّمين للوظيفة يجري مقابلة معنا، من الأفضل أن يكون حضورنا متدنياً كي
نشجع المرشّح للوظيفة ليشاركنا في الخبرات والمعلومات التي يريد تقديمها عن نفسه. لكن ما
إن نتخذ القرار بقبوله للوظيفة يمكننا أن نزيد من حضورنا إذا كان ذلك سيساعد على إقناعه
بقبول عرضنا. أما إذا كنت أنت الشخص الذي يجري مقابلة للحصول على فرصة عمل، فمن
الأفضل أن تبدأ بمستوى متدنٍّ من الحضور وبالتودّد إلى صاحب العمل الذي يجري المقابلة
معك، بحيث تحوز على إعجابه، ثم تظهر من بعد ذلك مستوى أعلى من الحضور، يعكس مدى
جدارتك بنيل المنصب، لتعود بعدها إلى تخفيض مستوى حضورك والتودد من جديد إليه بحيث
تترك أثراً طيباً في نفسه.



هل تحصر تفكيرك بالحضور فقط؟



من الجيّد أن نحاول معرفة مستوى ما نملكه من حضور.

لكن التحدي هو ما الذي يجب علينا القيام به لزيادة حضورنا عندما نحتاج إلى ذلك.
المفتاح لحضور مؤثر هو أن تكون أفكارنا مركّزة بهذا الاتجاه.

أي أن تكون أفكارنا ومشاعرنا في المكان المناسب وليس حيث لا يجب أن تكون.
مثلاً، حتى ولو كنت تجيد كل خطوة من خطوات الرقص، لن تصبح راقصاً عظيماً إذا كنت قلقاً
عى الدوام مما يفكّر به الآخرون.


ومثلما هو الأمر بالنسبة للرقص، هكذا هو بالنسبة للحضور.





1- الثقة بالنفس رغم الشكوك Confident Uncertainty


يجيب أحد الخبراء على أسئلة الحاضرين في نهاية المحاضرة التي يلقيها. يطرح عليه أحد
الحضور سؤالاً تقنيّاً معقّداً ودقيقاً لا يعرف الإجابة عنه.

فيجيب بهدوء: هذا سؤال جيد وأنا أخشى أني لا أعرف الإجابة الصحيحة عليه.
دعني أفكّر بالأمر وسأرسل لك الإجابة عبر بريدك الإلكتروني. هذا المحاضر لم يخش من
الجمهور ولا من القول بأنه لا يعرف الإجابة على
أسئلة محددة.


بدلاً من ذلك هو متأكد من أن بإمكانه الرد على جميع الأسئلة التي قد تطرح
عليه أو على الأقل إيجاد المخرج المناسب، بما فيها الاعتراف بأنه لا يعرف الإجابة على سؤال محدد.


وهذا ما يسمّى بالثقة بالنفس رغم الصعوبات، وهذه جزء أساسي من منظومة عقلية تساعد على
جعل حضورنا أكثر تأثيراً. لكن هناك أربعة أوجه أخرى قد تساعدنا أيضاً في هذا المجال.



2 - أن يكون لنا هدف أبعد من إرضاء الآخرين





عندما نريد أن ننال على إعجاب الآخرين نسعى قبل كل شيء لإرضائهم ( أو على الأقل لترك
الانطباع الجيد لديهم) .

لكن عندما نريد أن نملك حضوراً قوياً، يكون لنا عموماً هدف أكثر عمقاً في أذهاننا، وأبعد من ترك انطباع جيّد لديهم. ( يكون هدفنا تشجيع موهبة جديدة لدى أحدهم، أو معاملة الناس بإنصاف، أو جعل محيطنا أكثر أماناً، أو القيام بما نعتقد أنه الأصح من الوجهة المهنية) .

والأمر الأهم بشأن هذا الهدف هو أنه عندما يكون علينا أن نختار ما
بين الهدف وبين إرضاء الآخر الذي نتحدث إليه،
نختار الهدف بدون تردد.



3 - جميعنا متساوون..




عندما نلتقي بشخص نحترمه أو له سلطة معيّنة علينا، نغيّر سلوكنا عموماً بشكل دراماتيكي.
( تتغيّر نبرة صوتنا، طريقة جلوسنا ونظراتنا وحتى أفكارنا أحياناً) .

لكن إذا أردنا أن يكون لنا حضور جيّد يجب أن نتصرّف بشكل طبيعي في
كل الحالات- كما لو أنه ليس هناك من داع للقلق حتى وإن كنا في مواجهة شخصية مميّزة كصاحب العمل أو المدير أو غيرهم. نتصرّف كالمعتاد.

وعلى سبيل المثال، يتقدّم مرشحّان لنيل وظيفة لدى صاحب عمل مشغول جداً وذي مرتبة
تنفيذية. المرشح الأول يتسم بالعصبية، ويريد بأي ثمن ترك انطباع جيّد وعدم إضاعة وقت
صاحب العمل.


أما الثاني فيتسم بالهدوء وعلى الرغم من أنه يرغب بنيل الوظيفة، يعتبر المقابلة
حواراً وفرصة قد تتيح له معرفة ما إذا كان مناسباً للوظيفة أو ما إذا كانت الوظيفة مناسبة له، أكثر من اعتبارها مقابلة رسمية.


بالتأكيد المرشح الثاني سيكون له حضور أكثر تأثيراً وحظوظه بنيل الوظيفة أكبر.
الأشخاص من أصحاب الحضور القوي لا يتكبرون على الآخرين أو ينظرون إليهم من فوق.
لكنهم كذلك لا يغيّرون سلوكهم أو يصابون بالقلق عندما يكونون في مواجهتهم. قد تكون مديري، أو مدير أحد زبائني، أو شخصية هامة، لكننا عندما نكون في مواجهة بعضنا البعض نحن متساويان
ولكل منّا قواه الذاتية، ولا أحد يفوق الآخر مرتبة.


الحضور المؤثر يفاجئ الآخر ويدفعه للتساؤل عن مصداقيته.. لذلك ليس من
الجيد أن تملك حضوراً مؤثراً كل الوقت. فقط في بعض الأحيان، في الأوقات المناسبة..
الثقة بالنفس رغم الصعوبات تتضمّن الاعتراف بأنك لا
تعرف الإجابة على سؤال محدد يطرح عليك بنهاية محاضرة معينة مثلاً. وهذه
الثقة بالنفس جزء أساسي من منظومة عقلية تساعد على
جعل حضورك أكثر تأثيراً.



عندما تريد أن يكون لكحضور مؤثر، تسعى بشكل عام لتنفيذ هدف أكثر عمقاً في
عقلك، وأبعد من ترك انطباع جيّد لدى الآخرين. ر اّمب يكون
ذلك تشجيع موهبة جديدة لدى أحدهم، أو معاملة الناس
بإنصاف، أو جعل محيطك أكثر
أماناً ...



إذا أردت أن يكون حضورك أكثر تأثيراً عليك أن تتفادى
التفكير بالأشخاص الذين من حولك وبردّة فعلهم تجاهك. عندما تفكّر بأن الآخر ضجر
وأنه لا ينتظر منك إلا أن تسلّيه وتغيّر له الأجواء،
ستصاب بالخوف، وبالتالي تضعف معنوياتك أو تتلاشى..
الحضور يتطلّب طاقة.


والأشخاص ذوو الحضور المؤثر لديهم طاقة وعلى الرغم من أنها قد لا تكون بادية بشكل
واضح جداً لديهم، لكنها بالتأكيد تشبه قوّة متأهبة
للخروج نحو الآخرين. فالمشاعر الفاترة لا تنسجم
مع الحضور..



4 - الطاقة الإيجابية




الأشخاص ذوو الحضور القوي لديهم طاقة على الأرجح. قد لا تكون هذه الطاقة بادية بشكل واضح
جداً لديهم، لكنها بالتأكيد تشبه قوّة متأهبة للخروج نحو الآخر. إن المشاعر الفاترة لا تنسجم
مع الحضور.. قد تكون هذه الطاقة سلبية ومع ذلك تجعل الحضور مؤثراً.

( لا أحد ينسى أنه تعرّف إلى شخص ثقيل الدم بنكاته وحركاته. ربما
يوصف هذا الأخير بأن له كاريزما سلبية لكن لا أحد ينسى شعور الكره الفوري الذي أحس به تجاه
شخص معيّن )

الحضور يتطلّب طاقة. وفي حين أن الطاقة قد لا تكون إيجابية كل الوقت، فتأثيرها يكون أكثر قوة
ووضوحاً حين تكون كذلك.



5 - الأفكار الجيّدة




بشكل عام، إذا ما أردنا أن يكون حضورنا أكثر قوّة علينا أن نتفادى التفكير بالأشخاص الذين من
حولنا وكيف ستكون ردّة فعلهم.


لكننا لا نستطيع ذلك أحياناً.


عندما نفكّر بأن الآخر ضجر وأنه ينتظر منّا أن نسلّيه ونغيّر له الأجواء، نصاب على الأرجح
بالخوف، وبالتالي تضعف معنوياتنا أو حتى تتلاشى.

في مثل هذه الظروف يكون من المفيد أن نمنح أو نسبغ على الآخرين بصورة معنوية
الصفات التي نتمنى أن تكون موجودة فيهم. كأن نقول في أنفسنا ونفترض مثلاً أن هذا الجمهور
الذي يسمعنا لديه شهية لاكتشاف أمور جديدة أو رغبة في تحدي المجهول.

ومهما بدا ذلك غريباً، عندما نؤمن أن للآخر مزايا معينة، نتصرف كما
لو أنه يملكها فعلاً. وعندها يستطيع الآخرون ملاحظة هذا الأمر من خلال إشارات صغيرة تصدر
عنا ( غالباً من حركات أيدينا ووجهنا ) ويعتمدون بالتالي بصورة غير واعية طريقة التفكير التي
نريدهم أن يتبعوها. ولا يعطي ذلك النتائج المتوخاة منه في كل الأحيان لكنه يصنع فرقاً
بالتأكيد. وهو أفضل بكثير من أن نفكّر أن الآخرين
يريدون محاسبتنا على أقل هفوة.




ما الذي يمكننا القيام به لجعل حضورنا أكثر تأثيراً؟




1 - الاستماع للآخر:








الاستماع للآخر دون تقييم ما يقوله قد يكون طريقة فاعلة لنجعل سلوكنا يبدو أكثر جديّة
وبالتالي جعل حضورنا أكثر تأثيراً، وذلك دون أن يكون علينا أن نعلّق على ما يقوله الآخر. عندما يتكلّم الآخرون يجب أن نعطيهم كامل انتباهنا، على الأقل في
البداية.


لأنه عندما نستمع إلى الآخرين بانتباه على الدوام سيوجه إلينا هؤلاء على الدوام
إنتباههم وتعليقاتهم وإجاباتهم أكثر من سوانا.


( فالجميع يحبّون أن يتم الاستماع إليهم بانتباه )


وبالتالي يظهر للآخرين الذين يرافقوننا أننا الأكثر أهمية فيوجهون إلينا بدورهم إنتباههم.
وهذا أيضاً سيجعل حضورنا أكثر تأثيراً.



2- التحدث




القول المأثور «خير الكلام ما قل ودل » نافع بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالتحدّث إلى الآخرين.
القليل من الكلمات المختارة بشكل جيّد وبنبرة صوت معتدلة ( من دون انفعال ) قد تعكس حضوراً
أكثر تأثيراً بكثير من الخطابات الطويلة والمملة.



أنواع العبارات التي قد تجعل حضورنا أكثر تأثيراً:




إضافة معلومات جديدة تغيّر جوهرياً من طبيعة المحادثة التي تجري: «قمت مؤخراً بتحليل المزيد
من الأبحاث التي صدرت مؤخراً وقد أظهرت
النتائج أموراً جديدة مختلفة.. »


إختصار المكان الذي وصلت إليه المحادثة: «يبدو لي في الواقع أن هناك ثلاثة خيارات مطروحة
أمامنا، أولاً.. »


إعطاء وجهة نظر مبنية على الاختبار: في الحديقتين اللتين قمت بزراعتهما في المدينة،
وجدت أن الجاردينيا والياسمين هما الأكثر ملاءمة
لنوع التربة الغنية.


إستعمال ما ذكر سابقاً أثناء الحديث لشرح وجهة نظرنا:

وموازنة الإيجابيات والسلبيات
بالنسبة لخيار معين .


رد مع اقتباس
قديم 25-11-2009, 12:20 AM #2
الظاهــري

مصدر ماسي
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
قديم 29-11-2009, 07:18 PM #3
عشان ـالحب

مصدر ماسي
افتراضي

المصدريه

الله يعطيك 1000 عآفيه قلبـو ع طرحك القيم والمهم للكل
تسلم هالآيآدي لآخلآ ولآعدم يآرب ^_*
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحضور , الحضور. المؤثر.الثقة. , المؤثر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاتحاد السعودي الخامس في كثافة الحضور الجماهيري في بطولة دوري أبطال آسيا L.MESSI ركن المنوعات 6 14-04-2012 03:11 PM
الحضور المؤثر المصدرية المواضيع المميزه 3 06-03-2012 09:03 PM
نظام البصمة بدلا من دفتر الحضور والانصراف لموظفي الدولة العام القادم 1433 حجـ بنوتةــازية الوظائف و الاعلانات 0 06-09-2011 07:18 AM
مواعيد الحضور للمقبولين نهائياً بالأمن العام بالمدينة المنورة 1432 هـ حجـ بنوتةــازية الوظائف و الاعلانات 0 09-05-2011 01:43 PM
سقوط نيزك وسط الحضور السليمان ركن المنوعات 2 04-02-2009 12:30 PM


الساعة الآن 04:34 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.