بين الواصل والقاطع
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > المنتدى العام > اسلاميات




المواضيع الجديدة في اسلاميات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2009, 02:07 AM #1
ابو مصطفى

مشرف


لقد أمر الشرع بصلة الرحم ،وحذر من قطيعتها ،فكيف تكون الصلة ؟

اعلم رحمك الله أن حقيقة صلة الرحم هي العطف والرحمة والإحسان إلى الأقارب بحسب حال

الواصل والموصول ،فتارة تكون بالمال ، وتارة بالخدمة

وتارة بالزيارة ، والسلام ، ويحصل بالعطف عليهم والرفق بهم ، والرعاية لأحوالهم ،وحضور

أفراحهم واتراحهم ،والاتصال عليهم ومراسلتهم .

وهي درجات بعضها ارفع من بعض ويختلف ذلك باختلاف القدرة والحاجة .

وقطيعة الرحم ضد ذلك كله وتكون بالإساءة إلى الرحم وترك الإحسان وقد بين ذلك العلماء واليك

جملة من أقوالهم :-

قال النووي : صلة الرحم ،هي الإحسان إلى الأقارب على حسب حال الواصل والموصول ،فتارة تكون بالمال ، وتارة تكون بالخدمة وتارة بالزيارة والسلام ،
وغير ذلك .

وقال القاضي عياض : لا خلاف أن صلة الرحم واجبة في الجملة ، وقطيعتها معصية كبيرة ، والاحاديث تشهد لهذا ،ولكن الصلة درجات بعضها ارفع من بعض ،وأدناها ترك المهاجرة بالكلام والسلام ،وتختلف ذلك باختلاف القدرة والحاجة ،فمنها واجب
ومنها مستحب ولو وصل بعض الصلة ولم يصل غايتها لايسمى قاطعاً ، ولو قصر عما يقدر عليه وينبغي له لا يسمى واصلاً .

وقال الزين العراقي: تكون قطيعة الرحم بالإساءة إلى الرحم ،




وقال الحافظ ابن حجر : القاطع الذي لا يتفضل عليه ، ولا يتفضل .

وقال ابن حجر الهيتمي : الصلة إيصال نوع من الإحسان .

دكتور / عبيد بن سالم العمري
المصدر: المصدر السعودي - من قسم: اسلاميات

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 11:43 PM #2
الاستاذ

مصدر ماسي
افتراضي

جزاك الله خير يا غالي
رد مع اقتباس
قديم 17-11-2009, 01:43 PM #3
ام زياد

v.i.p
افتراضي

اللهم اجعلنا من الواصلين

جزيت خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الواصل , بين , والقاطع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:58 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.