واجب 2 الصف الأول المتوسط كتاب النشاط ص34 نشاط 7 - الصفحة 2
تويتر المصدر فيسبوك المصدر



العودة   المصدر السعودي > منتدى اللغة العربية > لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط




المواضيع الجديدة في لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2012, 11:30 PM #11
أحمد العصيمي

مصدر ذهبي

بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس جاء يهودي ، فقال : يا أبا القاسم ، ضرب وجهي رجل من أصحابك ، فقال : من . قال : رجل من الأنصار ، قال : ادعوه . فقال : أضربته . قال : سمعته بالسوق يحلف : والذي اصطفى موسى على البشر ، قلت : أي خبيث ، على محمد صلى الله عليه وسلم ؟ فأخذتني غضبة ضربت وجهه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تخيروا بين الأنبياء ، فإن الناس يصعقون يوم القيامة ، فأكون أول من تنشق عنه الأرض ، فإذا أنا بموسى آخذ بقائمة من قوائم العرش ، فلا أدري أكان فيمن صعق ، أم حوسب بصعقة الأولى .



رد مع اقتباس
قديم 20-11-2012, 12:56 AM #12
نايف الغامدي

مصدر فضي


ولد الرسول محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القرشي بمكة عام الفيل الذي جاء أصحابه لهدم الكعبة فأبادهم الله وتوفي أبوه وهو في بطن أمه ولما ولد محمد أرضعته حليمة السعدية ثم زار أخواله في المدينة مع أمه آمنة بنت وهب وفي طريق العودة إلى مكة توفيت أمه بالأبواء وعمره ست سنين ثم كفله جده عبد المطلب فمات وعمر محمد ثمان سنين ثم كفله عمه أبو طالب يرعاه ويكرمه ويدافع عنه أكثر من أربعين سنة وتوفي أبو طالب ولم يؤمن بدين محمد خشية أن تعيره قريش بترك دين آبائه .

وكان محمد في صغره يرعى الغنم لأهل مكة ثم سافر إلى الشام بتجارة لخديجة بنت خويلد وربحت التجارة وأعجبت خديجة بخلقه وصدقه وأمانته فتزوجها وعمره خمس وعشرون سنة وعمرها أربعون سنة ولم يتزوج عليها حتى ماتت .

وقد أنبت الله محمداً صلى الله عليه وسلم نباتاً حسناً وأدبه فأحسن تأديبه ورباه وعلمه حتى كان أحسن قومه خَلقاً وخُلقاً وأعظمهم مروءة وأوسعهم حلماً وأصدقهم حديثاً وأحفظهم أمانة حتى سماه قومه بالأمين .
ثم حُبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء الأيام والليالي يتعبد فيه ويدعو ربه وأبغض الأوثان والخمور والرذائل فلم يلتفت إليها في حياته .

ولما بلغ محمداً صلى الله عليه وسلم خمساً وثلاثين سنة شارك قريشاً في بناء الكعبة لما جرفتها السيول فلما تنازعوا في وضع الحجر الأسود حكموه في الأمر فدعا بثوب فوضع الحجر فيه ثم أمر رؤساء القبائل أن يأخذوا بأطرافه فرفعوه جميعاً ثم أخذه محمد فوضعه في مكانه وبنى عليه فرضي الجميع وانقطع النزاع .
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2012, 02:16 PM #13
عبدالله العصيمي

مصدر جديد

سلام قول من رب رحيم

الإسراء والمعراج



قصة الاسراء



قال تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير ) . أن النبي صلى الله عليه وسلم أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، وهو بيت المقدس ، وقد فشا الإسلام بمكة في قريش والقبائل كلها ، فأسرى به سبحانه وتعالى كيف شاء ليريه من آياته ما أراد, ومن قدرته التي يصنع بها ما يريد
روي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : بينما أنا نائم في الحطيم إذ جاني جبريل فهمزني بقدمه ، فجلست فلم أرى شيئاً ، فعدت إلى مضجعي ، فجاني الثانية فهمزني بقدمه ، فجلست فلم أر شيئاً ، فعدت إلى مضجعي ، فجاني الثالثة فهمزني بقدمه ، فجلست ، فأخذ بعضدي ، فقمت معه ، فخرج بي إلى باب المسجد فإذا دابة بيضاء يقال لها البراق ، بين البغل والحمار في فخديه جناحان يحفر بهما رجليه يضع يده في منتهى طرفه ، وهي الدابة التي كانت تحمل عليها الأنبياء قبله ، فحملني عليه ، ثم خرج معي لا يفوتني ولا أفوته ، حتى انتهى إلى بيت المقدس ، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء ، فأمامهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بهم ، وقيل ثم أتي بإناءين في أحدهما خمر وفي الآخر لبن ، فأخذت إنا اللبن فشربت منه ، فقال جبريل عليه السلام : هُديت للفطرة وهديت أمتك يا محمد

وفي رواية أخرى قيل بينما كان النبي صلى الله عليه وسلم في الحطيم مضجعاً إذ أتاني آتٍ فقد ما بين هذه إلى هذه فاستخرج قلبي ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيماناً نقل قلبي بماء زمزم ثم حشي ثم أعيد ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار ابيض يقال لها البرق فحملت عليها فانطلق بي حتى انتهى إلى بيت المقدس …الخ


قصة المعراج


روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لما فرغت مما كان في بيت المقدس ، أتى بالمعراج ،ولم أر شيئاً قط أحسن منه ، وهو الذي يمد إليه ميتكم عينيه إذا حُضر ، فأصعدني صاحبي فيه ، حتى انتهى بي إلى باب من أبواب السماء يقال له باب الحفظة ، عليه ملك من الملائكة ، يقال له إسماعيل ، تحت يديه اثنا عشر ألف ملكٍ, فقال وأتى بي إلى السماء الدنيا فاستفتح قيل: من هذا ؟ قال : جبريل قيل : من معك ؟ قال : محمد, قيل : وقد أرسل إليه؟ قال : نعم ، قيل مرحباً به فنعم المجيء جاء ، ففتح فلما خلصت فإذا فيها آدم ، فقال : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ثم قال : مرحباً بالنبي الصالح والابن الصالح . قال ثم رأيت رجالاً لهم مشافر كمشافر الابل ، في أيديهم قطع من نار كالأفهار (حجر علي مقدار ملء الكف) يقذفونها في أفواههم ، فتخرج من أدبارهم ، فقلت من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء أكلت أموال اليتامى ظلماً . قال ثم رأيت رجالاً لهم بطون لم أر مثلهما قط بسبيل آل فرعون يمرون عليهم كالإبل المهيومة (العطاش) حين يعرضون على النار ، قال : قلت من هؤلاء يا جبريل ؟ قال هؤلاء أكلة الربا . ثم قال رأيت نساء معلقات بثديهن ، فقلت من هؤلاء يا جبريل ؟ قال هؤلاء اللاتي أدخلن على رجال من ليس من أولادهم
قال : ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية فتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت إذا يحي وعيسى وهما أبناء خاله ، قال : هذا يحي بن زكريا وعيسى بن مريم فسلم عليهما ، فسلمت وردا السلام ثم قالا : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال ثم صعد بي إلى السماء الثالثة فاستفتح وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت فإذا فيها رجل صورته كصورة القمر ليلة البدر ، قال : قلت : من هذا يا جبريل ؟ قال هذا أخوك يوسف بن يعقوب فسلم عليه ، فسلمت فرد السلام ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال : ثم صعد بي إلى السماء الرابعة ، فإذا فيها رجل فسألته : من هو ؟ قال هذا إدريس . قال : ثم صعد بي إلى السماء الخامسة فاستفتح ، وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت إذا فيها رجل كهل أبيض الرأس واللحية عظيم العثنون (اللحية) ، لم أر كهلاً أجمل منه قال : قلت من هذا يا جبريل ؟ قال هذا المحبب في قومه هارون بن عمران فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال ثم صعد بي إلى السماء السادسة فاستفتح ، وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت قال هذا أخوك موسى بن عمران فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ، ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ، فلما تجاوزت بكى ، قيل ما يبكيك ؟ قال : أبكي لأن غلاماً بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخل من أمتي . قال ثم صعد بي إلى السماء السابعة ، فاستفتح وتكرر نفس الحديث ، إذا فيها رجل كهل جالس على كرسي على باب البيت المعمور فقلت : يا جبريل ما هذا ؟ قال هذا البيت المعمور يدخله كل يوم سبعون ألف ملك وإذا خرجوا منه لا يعودون إليه قال : قلت من هذا يا جبريل ؟ قال هذا أبوك إبراهيم فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ، فقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح

قال ثم رفعت إلى سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وورقها مثل آذان الفيلة ، قال : هذه سدرة المنتهى وإذا أربعة أنهار نهران باطنان ونهران ظاهران ، قلت ما هذا يا جبريل ؟ قال : أما الباطنان فنهران في الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات ، قال ثم انتهيت إلى ربي ، وفرضت علىّ خمسون صلاة كل يوم ، فرجعت فمررت على موسى بن عمران فقال : بما أمرت ؟ قلت : أمرت بخمسين صلاة كل يوم ، قال : إن الصلاة ثقيلة ، وإن أمتك ضعيفة ، فأرجع إلى ربك ، فاسأله أن يخفف عنك وعن أمتك . فرجعت فوضع عني عشراً ، فرجعت إلى موسى فقال مثله ، وتكرر ذلك إلى أن أمرت بخمس صلوات كل يوم ، فرجعت إلى موسى ، فقال : بما أمرت ؟ قلت أمرت بخمس صلوات كل يوم ، فقال لي مثل ذلك ، فقلت : قد راجعت ربي حتى استحيت منه ، فما أنا بفاعل , فمن أداهن منكم إيماناً بهن واحتساباً لهن ، كان له أجر خمسين صلاة مكتوبة
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2012, 02:40 PM #14
حسام العصيمي

مصدر جديد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة الرسول صلى الله عليه وسلم مع أهل الطائف
بسم الله الرحمن الرحيم
تكالبت الأحزان على النبي صلى الله عليه وسلم وزادت عليه همومه وتضاعفت بوفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها، وعمه أبي طالب في عام واحد، فـخديجة كانت خير ناصر ومعين له -بعد الله تعالى-، وعمه كان يحوطه ويحميه ، ويحبه أشد الحب، وضاعف من حزنه صلى الله عليه وسلم أنه مات كافراً .


وتستغل قريش غياب أبي طالب فتزيد من إيذائها للنبي صلى الله عليه وسلم وتضيَّق عليه، وكان أبو لهب من أكثر الناس كراهية للدعوة وصاحبها صلى الله عليه وسلم ، حتى إنه كان يلاحق النبي صلى الله عليه وسلم في موسم الحج ، وفي الأسواق يرميه بالحجارة ويقول : " إنه صابئ كذاب "، ويحذر الناس من اتباعه، فضاقت مكة على رسول الله صلى الله عليه وسلم واشتد به الحال، حتى فكر في أن يتخذ أسلوبا آخر في دعوته بتغيير المكان، علَّه أن يجد قبولاً، فاختار الخروج للطائف، التي كانت تمثل مركزاً مهماً لسادات قريش وأهلها، ومكانا استراتيجيا لهم، حيث كانوا يملكون فيها الأراضي والدور، وكانت راحة لهم في الصيف.


فعزم على الخروج إليها راجياً ومؤملاً أن تكون أحسن حالاً من مكة، وأن يجد من أهلها نصرة، فخرج على أقدامه حتى لا تظن قريش أنه ينوي الخروج من مكة، وكان في صحبته زيد وهو ابن الرسول صلى الله عليه وسلم بالتبني، وكان بمثابة الحامي والحارس لرسول الله.


وبعد أن أمنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم جميع السبل، وأخذ الحيطة والحذر، أقبل على الطائف وكله أمل أن تكون أرض خير وإسلام، لكن كانت المفاجأة!!


بدأ صلى الله عليه وسلم بسادات القوم الذين ينتهي إليهم الأمر، فكلمهم عن الإسلام ودعاهم إلى الله، فردوا عليه رداً قاسياً، وقالوا له: اخرج من بلادنا، ولم يكتفوا بهذا الأمر، بل أغروا به سفهاءهم وعبيدهم فتبعوه يسبونه ويصيحون به ويرمونه بالحجارة، فأصيب عليه الصلاة السلام في قدميه حتى سالت منها الدماء، وأصاب النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن والتعب ما جعله يسقط على وجهه الشريف ، ولم يفق إلا و جبريل قائم عنده، يخبره بأن الله بعث ملك الجبال برسالة يقول فيها: إن شئت يا محمد أن أطبق عليهم الأخشبين، فأتى الجواب منه عليه السلام بالعفو عنهم قائلاً: ( أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ) رواه البخاري .


واستمر أهل الطائف في إيذائه صلى الله عليه وسلم حتى اضطروه إلى بستان لعتبة وشيبة ابني ربيعة من سادات أهل الطائف، فجلس في ظل شجرة يلتمس الراحة والأمن، ثم دعا الله سبحانه وتعالى قائلا: اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربى ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ؟ أو إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن يحل علي غضبك ، أو أن ينزل بي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك .


بعدها تحركت العاطفة في أهل ذلك البستان، فصرفوا عن رسول الله الأوباش والسفهاء، ثم جاءوا بغلام لهم نصراني يُدعى عداساً ليعمل على خدمة النبي، فحمل معه قطفاً من العنب، فلما وضعه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم مد يده إليه وقال: (بسم الله) ثم أكل، فقال عداس إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلدة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (من أي البلاد أنت؟) قال أنا نصراني من نينوى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أمن قرية الرجل الصالح يونس بن متى ؟) قال عداس: وما يدريك مايونس؟ قال عليه الصلاة والسلام: ( ذلك أخي كان نبياً وأنا نبي ) ، فأكب عداس على يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقدميه يقبلهما، فقال ابنا ربيعة، أحدهما للآخر: أما غلامك فقد أفسده عليك ! فلما جاء عداس قالا له ويحك ما هذا؟ قال لهما ما في الأرض خير من هذا الرجل، فحاولا توهين أمر النبي عليه الصلاة والسلام، كأنما عز عليهما أن يخرج النبي صلى الله عليه وسلم من الطائف بأي كسب.

ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة ليستأنف خطته الأولى في عرض الإسلام وإبلاغ الرسالة للوفود والقبائل والأفراد، وزادت قريش من أذاها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وخلعت جلباب الحياء والمروءة، فراح بعض رجالاتها يلاحقونه عليه الصلاة والسلام في الأسواق والمواسم يرمونه بالكذب، ويحذرون العرب من اتباعه.
رد مع اقتباس
قديم 21-11-2012, 07:17 PM #15
مهنا الحارثي

مصدر جديد

يروى ان الرسول صلى الله عليه وسلم وابا بكر رضي الله عنه خرجو من مكة ومروا على خيمة امراة عجوز تسمى ام معتد تجلس قرب الخيمة تسقي وتطعم فسالوها لحما وتمرا ليشتروا منها فلم يجدوا عندها شيئا نظر رسول الله الى شاة في جانب الخيمة وكان قدنفذ زادهم وجاعوا سال النبي عليه الصلاة والسلام ام معبد ماهذه الشاه يا ام معبد فاجابت ام معبد شاة خلفها الجهدوالضعف عن الغنم قال الرسول هل بها لبن ردت ام معبد بابي انت وامي ان رايت بها حلبا فاحلبها فدعا النبي الشاة ومسح بيده على ضرعها وسمى الله جل ثناؤه ثم دعا لام معبد في شاتها حتى فتحت الشاة رجليها ودرت فدعا باناء كبير غحلب فيه حتى امتلاثم سقا المراة حتى رويت وسقى اصحابه حتى رووا ثم شرب اخرهم ثم حلب في الاناء مرة ثانيةحتى ملا الاناء ثم تركه عندها وارتحلوا عنها وبعد قليل اتى زوج المراة ابو معبد يسوق عنزا يتمايلين عن الضعف فراى البن قال لزوجته من اين لك هذا البن يا ام معبد الشاه عازب ولاحلوب في البيت اجابته لاواللهانه مر بنا رجل مبارك من حاله كذاوكذا فقال لها ابو معبد صفيه لي يا ام معبد فقالت رجل ظاهر الوضاءة ابلج الوجه لم تعبه نحلة ولم تزر به صقله وسيم قسيم في عينيه دعج وفي اشفاره وطف وفي صوته صحل وفي عنقه سطع وفي لحيته كثاثه ازج اقرن ان صحت فعليه الوقار سما وعلاه خرزات نظم يتحدرن لاياس من طول ولا تقتحمه عين من قصر خزن فهو انضر الثلاثة منظرا واحسنهم قدرا محشود محفود لاعابس ولا مفنه قال ابو معبد هو والله صاحب قريش الذي ذكر لنا من امره ما ذكر بمكة ولقد هممت اصحبه ولافعلن ان وجدت الى ذلك سبيلا
واصبح صوت بمكه عاليا ولايدرون من صاحبه وهو يقول رفيقين حلا خيمتي ام معبد
جزى الله رب الناس خير جزائه
فقد فاز عن امسى رفيق محمد
هما نزلاها بالهدى واهتدت به اخرجه الحاكم وصححه
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2012, 02:37 AM #16
عبدالرحمن الحويطي

مصدر جديد

قصة وضع الحجر الأسود:
بسم الله الرحمن الرحيم

كانت الكعبة رَضْمًا فوق القامة، ارتفاعها تسعة أذرع من عهد إسماعيل عليه السلام، ولم يكن لها سقف، فسرق نفر من اللصوص كنزها الذي كان في جوفها، وكانت مع ذلك قد تعرضت ـ باعتبارها أثرًا قديما ـ للعوادي التي أدهت بنيانها، وصدعت جدرانها، وقبل بعثته صلى الله عليه وسلم بخمس سنين جرف مكة سيل عرم انحدر إلى البيت الحرام، فأوشكت الكعبة منه على الانهيار، فاضطرت قريش إلى تجديد بنائها حرصًا على مكانتها

قامت قريش بهدم البيت الحرام واعادة بناءة من جديد، وقد شُرف النبي –صلى الله عليه و سلم- بالمُشاركة في بناء الكعبة، ثم قَرُب البناء على التمام وارتفعت الكعبة من جديد لتُشع على العالم أجمع بنور التوحيد لرب العالمين، ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه في مكانه، واستمر النزاع أربع ليال أو خمسًا، واشتد حتى كاد يتحول إلى حرب ضروس في أرض الحرم،فعرض عليهم أحدهم أن يحكموا فيما شجر بينهم أول داخل عليهم من باب المسجد فارتضوه، وشاء الله أن يكون ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فلما رأوه هتفوا‏:‏ هذا الأمين، رضيناه، هذا محمد، فلما انتهى إليهم، وأخبروه الخبر طلب رداء فوضع الحجر وسطه وطلب من رؤساء القبائل المتنازعين أن يمسكوا جميعًا بأطراف الرداء، وأمرهم أن يرفعوه، حتى إذا أوصلوه إلى موضعه أخذه بيده فوضعه في مكانه، وهذا حل حصيف رضى به القوم‏.‏[/[/
رد مع اقتباس
قديم 22-11-2012, 10:24 AM #17
قصي مالكي

مصدر جديد

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


سويت تعديل للموضوع لأني وجدت أن تخصص التقنية الطبية لا يوجد عنه أي معلومات ..
قعدت احوس لحد ماجبت معلومات عنــه .. وانشاء بحاول أحصــل أكثر .. طبعا
الموضوع من موقع غير عربي ترجمته بالجوجل وجبته هنا ..


التكنولوجيا الطبية ، والتي تعرف أيضا باسم علماء المختبرات الطبية ، وتحليل دم الإنسان ، والأنسجة ، وسوائل الجسم. هم أيضا الإشراف على أداء الآلاف من أنواع الفحوص المخبرية الطبية باستخدام مجموعة واسعة من أدوات دقيقة
.
ويجوز لهم أيضا بإجراء البحوث العلمية وتطوير أساليب للمضي قدما في دراسة عمليات المرض.


.
التكنولوجيا الطبية ممارسة الحكم المستقل ، ربط نتائج الاختبار ، وتفسير هذه النتائج بالنسبة لنطاقات طبيعية أو غير طبيعية عادية
.
الأطباء تعتمد على التكنولوجيا الطبية وصالحة لانتاج نتائج موثوق بها والتي يمكن استخدامها في تحديد وجود ، ومدى ، والسبب المحتمل للمرض.


تقني طبي / عالم المختبرات الطبية

مجالات التخصص
يمكن في التكنولوجيا الطبية العمل في عدة مجالات مختلفة من المختبر السريري بما في ذلك الكيمياء السريرية (تحليل المواد الكيميائية الموجودة في الدم) ؛ بنوك الدم (التي تشمل إعداد مكونات الدم والبلازما لعمليات نقل الدم) ؛ (تحديد ما إذا كان يمكن للمتبرعين بالدم في المنقول بأمان إلى المريض) ؛ الدم (دراسة الخلايا الشاذة والأمراض التي تصيب الدم) ؛ علم الأحياء المجهرية (التعرف على البكتيريا والفطريات والفيروسات والطفيليات التي تسبب الأمراض المعدية) ؛ علم المناعة (دراسة درجة من الحصانة أو مقاومة المرض والمساعدة في دراسات لزرع الأعضاء ) ؛ تحليل البول (التي تشمل تحليل المواد الكيميائية والخلوية من البول) ، وعلم السموم (تحديد المواد السامة والمخدرات في سوائل الجسم)

بيئة العمل
.

غالبية التكنولوجيا الطبية العمل في مختبرات المستشفيات والبعض الآخر يعمل في مختبرات مستقلة ، والمختبرات المرجعية ، والعيادات ، ومنظمات المحافظة على الصحة ، ووكالات الصحة العامة ، وشركات الأدوية ومؤسسات البحوث وشركات المعدات العلمية ، والأطباء والمكاتب ومدرسين في كلية علوم المختبرات السريرية البرامج
.
ومتنوعة مثل بيئة العمل وأنواع الممارسة التي تعمل في مجال التكنولوجيا والطب




التوقعات لهذا التخصص << طبعا هذا الكلام في أمريكا ووضعته للمعلومية فقط ..!!

عدد من المعدات الطبية والمختبرات السريرية العاملين التقنيين في ولاية فلوريدا في عام 2006 وكان 8559ومن المتوقع أن عام 2014 سيكون هناك 10170 ، بمعدل نمو سنوي متوسط قدره 2.4 في المئة عام 2004 لمكتب احصاءات العمل تقارير أن المهنيين اللازمة سيتم 13،000 مختبر جديد في الولايات المتحدة كل عام ، إلا أن البرامج التدريبية الحالية 5000 تخرج طلاب فقط في كل عام.

مدة التدريب / متطلبات

برامج درجة البكالوريوس في التكنولوجيا الطبية تتطلب ثلاث أو أربع سنوات من التعليم الجامعي بالإضافة إلى سنة واحدة للتعليم المختبرات السريرية والخبرة في المرافق الصحية المعتمدة.الدورات تشمل دورات كلية عامة مع التركيز العالي في الكيمياء والعلوم البيولوجية ، والرياضيات ، وعلوم الحاسوب بالإضافة إلى كل من المقررات السريرية التي هي مجالات الممارسة الطبية للتقنيين وتشمل الكيمياء السريرية ، علم الجراثيم ، علم المناعة ، وأمراض الدم ، وعلم الفيروسات ، الطفيليات ، علم الفطريات ، والاختبارات التشخيصية الجزيئية.


أتمنى أن أكون أفدتكم .. هذا هو اللي قدرت عليه .. وياليت اللي عنده معلومات عن الفرص الوضيفية لا يبخل ..



مع التحية
رد مع اقتباس
قديم 23-11-2012, 09:54 PM #18
وليد الزهراني

مصدر جديد

جاء رجل الى النبي عليه الصلاة والسلام وقال (أأستأذن على أمي )
فأجاب وقال (نعم ) ,
قال الرجل (أأستأذن على أمي )
فأجاب الرسول (نعم ) ,
فقال الرجل للمرة الثالثه (أأستأذن على أمي ) ؛
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ( أتحب ان تراها عاريه ؟!)
قال : لا يارسول الله , فقال صلى الله عليه وسلم (فاستأذن على أمـــــك )
رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 11:52 AM #19
زايد دمنهوري

مصدر جديد

(تأثر بعض زعماء قريش / تأثر وفد النصارى)

لقد كان كثير من المشركين مقتنعين بأن ما جاء به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حق وأنه من عند الله - تعالى -، ولقد كانوا على يقين بأن القرآن كلام الله - تعالى - وأنه ليس من كلام البشر، ولكن كان يمنع من أصرَّ منهم على الكفر من الدخول في الإسلام هواهم المنحرف، ولقد اعترف بعضهم بنداء عقولهم نحو الاعتراف بصدق النبي - صلى الله عليه وسلم - كما اعترفوا بأن هوى أنفسهم قد غلبهم فأصروا على ما هم فيه من الباطل.

ومما جاء في هذا المعنى ما أخرجه محمد بن إسحاق - رحمه الله تعالى - من حديث الإمام الزهري أنه حَدَّث أن أبا سفيان بن حرب وأبا جهل والأخنس بن شريق بن عمرو بن وهب الثقفي حليف بني زهرة خرجوا ليلة ليستمعوا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يصلي بالليل في بيته، فأخذ كل رجل منهم مجلسًا ليستمع فيه، وكلٌّ لا يعلم بمكان صاحبه، فباتوا يستمعون له، حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فتلاوموا، وقال بعضهم لبعض:لا تعودوا فلو رآكم بعض سفهائكم لأوقعتم في نفسه شيئًا ثم انصرفوا حتى إذا كانت الليلة الثانية عاد كل رجل منهم إلى مجلسه، فباتوا يستمعون له، حتى إذا طلع الفجر تفرقوا، فجمعهم الطريق فقال بعضهم لبعض مثل ما قالوا أول مرة.

ثم انصرفوا فلما كانت الليلة الثالثة أخذ كل رجل منهم مجلسه، فباتوا يستمعون له، حتى إذا طلع الفجر تفرقوا فجمعهم الطريق فقال بعضهم لبعض: لا نبرح حتى نتعاهد أن لا نعود، فتعاهدوا على ذلك، ثم تفرقوا.

فلما أصبح الأخنس بن شريق أخذ عصاه ثم خرج حتى أتى أبا سفيان في بيته فقال: أخبرني يا أبا حنظلة عن رأيك فيما سمعت من محمد؟ فقال: يا أبا ثعلبة والله لقد سمعت أشياء أعرفها وأعرف ما يراد بها وسمعت أشياء ما عرفت معناها ولا ما يراد بها، فقال الأخنس: وأنا والذي حلفت به كذلك.

قال: ثم خرج من عنده حتى أتى أبا جهل فدخل عليه بيته فقال: يا أبا الحكم ما رأيك فيما سمعت من محمد؟

فقال: ماذا سمعت! تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف، أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا، حتى إذا تحاذينا على الرّكَب وكنا كفَرسَي رهان قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك مثل هذه؟ والله لا نؤمن به أبدًا ولا نصدقه، فقام عنه الأخنس وتركه [1].

في هذا الخبر مثلٌ من قوة تأثير رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالقرآن الكريم على السامعين، فهؤلاء فطاحلة الكفر يتسللون سرّا ليستمع كل واحد منهم قراءته ليلاً، مدفوعين إلى هذه المغامرة بما أُخذُوا به من جاذبية بيانه وهيئته الأخاذة وهو يتلو كتاب الله - تعالى - وبما يحتوي عليه هذا الكتاب العظيم من إعجاز في بيانه ومحتواه.

وبعد أن استمع هؤلاء النفر لقراءة النبي - صلى الله عليه وسلم - وقعوا في صراع نفسي بين تغليب منطق العقل وتغليب منطق الهوى والعاطفة، ثم قرروا تغليب جانب الهوى والعاطفة في النهاية ([2]).

وهذا نوع من السفول في التفكير والانحطاط في درجات الإنسانية حيث ينحدر الإنسان إلى خلائق البهائم العجماوات، ويعطلُ الاستفادة من عقله الذي وهبه الله إياه في أقدس وأعظم أمر يجب أن يفكر فيه وهو مستقبله بعد الموت.

وفي هذا الخبر مثل من الاعتراف بالحق ثم الإصرار على الباطل، وهذه نهاية الصراع بين منطق الهوى ومنطق العقل، وإذا انحط الإنسان إلى هذا الدرك أصبح مختومًا على قلبه فلا يدرك غالبًا إلا ما يتلاءم مع هواه، ولهذا يصدر من مثل هذا كثير من السلوك الذي يزدريه أهل العقل السليم.

وفي هذا الخبر بيان سبب من أهم أسباب الضلال، وهو الاعتصام بالمجد الدنيوي واعتبار الجاه والمنـزلة في الدنيا هدفًا يُسعى إليه، فإذا استقر ذلك في القلب أصبح عقيدة يسعى صاحبها لتنميتها والدفاع عنها. وأصبح تفكيره محصورًا فيها مصروفًا عن سماع الحق والتفكير فيه، وبهذا يكون الجاه والمجد الدنيوي من أعظم الأوثان التي تصرف عن عبادة الله - تعالى -.

ومن أمثلة قوة تأثير النبي - صلى الله عليه وسلم - بالقرآن ما أخرجه الإمام البيهقي من حديث عكرمة عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقرأ عليه القرآن فكأنه رقَّ له.

فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال: يا عم إن قومك يرون أن يجمعوا لك مالاً، قال: لم؟ قال: ليعطوكه فإنك أتيت محمدًا لتعرض لما قبلَه، قال: قد علمت قريش أني من أكثرها مالاً، قال: فقل فيه قولاً يبلغ قومك أنك منكر له، قال: وماذا أقول فيه فوالله ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجزه ولا بقصيده مني، ولا بأشعار الجن، والله ما يشبه الذي يقوله شيئًا من هذا، ووالله إن لقَوْله الذي يقول حلاوة وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعْلَى، وإنه ليحطم ما تحته.

قال: لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه، قال فدعني أفكِّرْ فيه، فلما فكر قال: هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره، فنزلت (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً) (سورة المدثر آية 11) ثم ذكر طرقًا أخرى مرسلة وقال: وكل ذلك يؤكد بعضه بعضا [3].

وقد جاء في رواية مقاربة أخرجها ابن إسحاق - رحمه الله - أن الوليد بن المغيرة اجتمع إليه نفر من قريش وكان ذا سِنٍّ فيهم، وقد حضر الموسم فقال: يا معشر قريش إنه قد حضر هذا الموسم وإن وفود العرب ستقدم عليكم فيه وقد سمعوا بأمر صاحبكم هذا، فأجمعوا فيه رأيًا واحدًا ولا تختلفوا فيكذِّب بعضكم بعضًا ويرد قولكم بعضه بعضًا. فقالوا: فأنت يا أبا عبد شمس فقل وأقم لنا فيه رأيًا نقول به، فقال: بل أنتم فقولوا أسمع.

فقالوا: نقول: كاهن، فقال: ما هو بكاهن، لقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكاهن ولا سجعه.

فقالوا: فنقول: مجنون، فقال: ما هو بمجنون، ولقد رأينا الجنون وعرفناه فما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته. قالوا: فنقول شاعر، قال: ما هو بشاعر، لقد عرفنا الشعر كله رجزه وهزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر.

قالوا: فنقول ساحر، قال: فما هو بساحر، لقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفثهم ولا عقدهم.

قالوا: ما تقول يا أبا عبد شمس؟ قال: والله إن لقوله طلاوة وإن أصله لَعَذْق [4] وإن فرعه لجناة، وما أنتم بقائلين من هذا شيئًا إلا عُرف أنه باطل، وإن أقرب القول لأن تقولوا ساحر جاء بقول هو سحر يفرق بين المرء وأبيه وبين المرء وأخيه وبين المرء وزوجته وبين المرء وعشيرته، فتفرقوا عنه بذلك، فجعلوا يجلسون بسُبُل الناس حين قدموا الموسم لا يمر بهم أحد إلا حذروه إياه وذكروا لهم أمره.

فأنزل الله - عز وجل - في الوليد بن المغيرة وفي ذلك من قوله

(ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً) (11)(وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً) (12)(وَبَنِينَ شُهُوداً) (13)(وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً) (14)(ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ) (15)(كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً) (16)(سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً) (17)(إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ) (18)(فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ) (19)(ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ) (20)(ثُمَّ نَظَرَ) (21)(ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ) (22)(ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ) (23)(فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ) (24)(إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ) (25)(سَأُصْلِيهِ سَقَرَ) (26)(وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ) (27)(لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ) (28)(لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ) (29)(عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ) (30)[سورة المدثر] ([5])

قال ابن إسحاق: وأنزل الله - عز وجل - في النفر الذين كانوا معه يصنِّفون له القول في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفيما جاء به من عند الله (كَمَا أَنزَلْنَا عَلَى المُقْتَسِمِينَ) (الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ)(فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ)(عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)[الحجر: 90-93].

قال ابن إسحاق: فجعل أولئك النفر يقولون ذلك في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمن لقوا من الناس، وصدرت العرب من ذلك الموسم بأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانتشر ذكره في بلاد العرب كلها ([6]).

وقوله: " وإن أصله لعذق" قال السهيلي: وقول الوليد: "إن أصله لعذق وإن فرعه لجناة" استعارة من النخلة التي ثبت أصلها وقوي وطاب فرعها إذا جني، والنخلة هي العذق بفتح العين، ورواية ابن إسحاق أفصح من رواية ابن هشام لأنها استعارة تامة يشبه آخر الكلام أوله، ورواية ابن هشام: إن أصله لغَدَق، وهو الماء الكثير [7].

وما جاء في رواية البيهقي من قوله "لمغدق" لعلها لغدق كما جاء في الرواية التي حكاها ابن هشام.

وهكذا تبين لنا من هذا الخبر عظمة النبي - صلى الله عليه وسلم - وقوته في التأثير بالقرآن على سامعيه، فالوليد ابن المغيرة كبير قريش ومن أكبر سادتهم، ومع ما يحصل عادة للكبراء من التكبر والتعاظم فإنه قد تأثر بالقرآن ورق له واعترف بعظمته ووصفه بذلك الوصف البليغ المؤثر.

وفي هذا الخبر بيان لصورة من صور المكر الذي كان يقوم به فرعون هذه الأمة أبو جهل من التنفير عن الإسلام فكان كلما رأى رجلاً من أشراف قريش قد مال إلى الإسلام ابتكر من أنواع المكر ما يستطيع به التأثير عليه لإدراكه بأن موازين القوى تتغير بانضمام عدد من الأشراف إلى الإسلام، وقد كان الوليد بن المغيرة من أكابر قريش سنًّا ومنزلة، وقد أظهر إعجابه بما سمع من القرآن ووصفه بذلك الوصف البليغ الذي صدر منه وهو في حال استجابة لنداء العقل وتحرر من نداء العاطفة، فلما دخل في تفكيره كلام أبي جهل غلب عليه نداء العاطفة ففضل البقاء على ميراث الآباء والأجداد وإن كان ضلالاً، وحجب نداء العقل السليم والتفكير المتزن.

وفي هذا الخبر بيان أثر دعوة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - البالغ على الكفار، حيث حملهم ذلك على الخروج عن مألوف العقلاء، ولاشك أن سلوك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الحكيم وطهارة سمعته من أي شائبة من الرذائل بعد توجيه الله - سبحانه - إياه، حمل الكفار على اختلاق تُهَم لا أصل لها فعقدوا لذلك مجلسًا أعلى لتزوير الحقائق، ثم صاروا يفندونها لوضوح بطلانها ورثاثة نسيجها.

وقد استقر رأيهم على اتهام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالسحر مع اعترافهم بِبُعْد مابين فحوى كلامه والسحر، إلا أنهم بعد إعمال الفكر وجدوا نوع تشابه بين أثر دعوة رسول الله - صلى الله عليه وسلم – وما يحدثه السحر من التفريق بين الرجل وابنه وزوجه وعشيرته، فتنفسوا الصعداء مما كان يعانون منه من الضيق وانغلاق الفكر، فأجمعوا على اتهامه بالسحر وهم يعلمون أن هناك فرقًا بين أثر دعوة الحق وأثر السحر الباطل، إلا أنهم لفرط عداوتهم وإفلاس حجتهم تعلقوا من ذلك بأوهى من خيوط العنكبوت.

وهكذا أهل الباطل في كل زمن ماهرون في إلصاق التهم المزيفة بالدعاة إلى الله - تعالى -، ولكن سرعان ما ينكشف باطلهم ويبطل كيدهم لأنهم مهما عملوا لا يملكون الهيمنة على عقول الناس، فإذا قارن العقلاء بين نصاعة دعوة الحق وطهارة دعاته من الرذائل، وسمو مقاصدهم، وطموحهم دائمًا نحو المعالي من صالح الأعمال تبين لهم الصفو من الكدر، وزاد تعلقهم بدعاة الحق والتزامهم بتوجيهاتهم الحكيمة.

وفي هذا الخبر مثل من نشاط دعاة الباطل في نشر باطلهم وحمايته مع أنهم لا يرجون من ورائه إلا متاع الدنيا ومجدها الزائل، وهذا دافع لأهل الحق إلى أن يضعفوا من جهدهم في نشر حقهم والدفاع عنه، لأنهم يرجون من الله مالا يرجو أولئك الكفار.

ولئن كانت العاقبة التي يرجوها الكفار من هذه التضحية هي التمكين في الأرض فإن ذلك يحصل للمؤمنين إذا أخلصوا في دعوتهم كما وعدهم الله - تعالى -، مع ما أعده الله لهم في الآخرة من النعيم المقيم والنجاة من العذاب الأليم.

ومن أمثلة قوة تأثر النبي - صلى الله عليه وسلم - بالقرآن ما كان من وفد النصارى الذين أسلموا لما سمعوا القرآن.

قال ابن إسحاق - رحمه الله تعالى -: ثم قدم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بمكة عشرون رجلاً أو قريب من ذلك من النصارى حين بلغهم خبره من الحبشة، فوجدوه في المسجد، فجلسوا إليه وكلموه وسألوه، ورجال من قريش في أنديتهم حول الكعبة، فلما فرغوا من مسألة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عما أرادوا، دعاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى الله - عز وجل - وتلا عليهم القرآن، فلما سمعوا القرآن فاضت أعينهم من الدمع، ثم استجابوا له، وآمنوا به، وصدقوا وعرفوا منه ما كان يوصف لهم في كتابهم من أمره.

فلما قاموا عنه اعترضهم أبو جهل بن هشام في نفر من قريش، فقالوا لهم: خيَّبكم الله من ركْب! بعثكم مَنْ وراءكم من أهل دينكم ترتادون لهم لتأتوهم بخبر الرجل، فلم تطمئن مجالسكم عنده حتى فارقتم دينكم، وصدقتموه بما قال! ما نعلم ركبًا أحمق منكم أو كما قالوا فقالوا لهم: سلام عليكم، لا نجاهلكم، لنا ما نحن عليه ولكم ما أنتم عليه، لم نأل أنفسنا خيرًا [8].

وهكذا لما كان هؤلاء النصارى قد تجردوا من الهوى المنحرف، وأقبلوا وهم يريدون معرفة الحق الذي تحدثت عنه كتب أنبيائهم عليهم الصلاة والسلام ورأوا هذا الحق متمثلاً ببعثة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإنهم قد تأثروا بسماع القرآن وبكوا خشوعًا لله - تعالى - وآمنوا برسوله - صلى الله عليه وسلم - وعرفوا يقينًا أنه النبي الذي بشر به أنبياؤهم عليهم الصلاة والسلام.

ولكن طغاة المشركين لم يعجبهم هذا الموقف، ولما كانوا مفلسين في مجال الحجة فإنهم لم يحاولوا إقناع أولئك النصارى بالعدول عن الإسلام ليقينهم بالفشل في ذلك، ولكنهم حاولوا إفراغ ما في نفوسهم من الحقد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى دعوته فسخروا من ذلك الوفد وانتقصوهم، ولما كان أولئك النصارى قد جمعوا بين تهذيب دينهم السابق وما وقر في نفوسهم من اليقين بدين الإسلام فإنهم لم ينزلوا إلى مستوى أولئك المتجبرين المستكبرين بل خاطبوهم بهدوء وسكينة وأشعروهم بأنهم على قناعة تامة بما آمنوا به.



-------

[1] سيرة ابن هشام 1/321، دلائل النبوة للبيهقي 2/206، البداية والنهاية 3/62، وذكره الصالحي من رواية الحافظ محمد بن يحيى الذهلي في الزهريات عن الزهري عن سعيد بن المسيب وصحح إسناده، سبل الهدى والرشاد 2/352.

[2] يعني في نهاية هذه القصة، وينبغي أن يعلم أن أبا سفيان قد أسلم يوم فتح مكة.

[3] دلائل النبوة للبيهقي 2/198، وذكره الحافظ ابن كثير من رواية البيهقي البداية والنهاية 3/59. وأخرجه الحاكم من حديث ابن عباس وقال: هذا حديث صحيح الإسناد على شرط البخاري ولم يخرجاه، وأقره الحافظ الذهبي المستدرك2/506.

[4] قال ابن هشام: ويقال: لغَدَق.

[5] المدثر 11 30، وقوله - تعالى -: (وحيدًا) يعني إن الله - تعالى -خلق الوليد بن المغيرة وحيدًا لا مال له ولا ولد فرزقه الله المال والولد وفي هذا تبكيت له على كفران النعمة. وقوله (صعودا) يعني عذابا شاقًا.

وقوله (فقتل كيف قدَّر) يعني قاتله الله ما أسوأ تفكيره فهو تعجب إنكاري من تقديره الفاسد.

وقوله (ثم عبس) يعني قطب وجهه (وبسر) زاد وجهه تقطيبًا وهو يستلهم فكره المعوج ليسعفه بما يفتري به على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

[6] سيرة ابن هشام 1/268، وأخرجه الحافظ البيهقي من طريق ابن إسحاق قال: حدثني محمد بن أبي محمد عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس..وذكر مثله دلائل النبوة 2/99 200.

[7] الروض الأنف 3/79.

[8] سيرة ابن هشام 2/412 413.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2 , 7 , الأول , الصف , المتوسط , النشاط , ص34 , كتاب , نشاط , واجب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واجب رقم 4 الصف الأول متوسط الفصل الدراسي الثاني ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 20 17-05-2013 10:11 PM
واجب الصف الأول متوسط ص 97 ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 56 17-03-2013 09:09 PM
اكتب عن إحدى الشخصيات التالية واجب الصف الثاني المتوسط ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 40 13-01-2013 04:07 AM
واجب 3 الصف الأول المتوسط ص 135 ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 66 27-12-2012 02:06 AM
واجب الصف الثاني المتوسط 2 كتاب النشاط ص 25 ياسر العصيمي لغتي الخالدة الصف الثالث المتوسط 50 06-12-2012 03:17 PM


الساعة الآن 03:19 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.